X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
صحه
اضف تعقيب
17/03/2020 - 10:49:36 pm
د. زاهي سعيد: لا داعي للخوف والهلع ولا تفارقوا المنزل

د. زاهي سعيد: لا داعي للخوف والهلع ولا تفارقوا المنزل


قال الدكتور زاهي سعيد، نائب مدير عام صندوق مرضى كلاليت وطبيب عائلة، خلال لقاءٍ أجري معه اليوم عبر إذاعة مكان مع الزميل الإذاعي رائد دياب، ردًّا على السؤال الذي يتطرق الى انصياع الناس للتعليمات بالبقاء في المنزل وعدم التردّد إلى العيادات: "أنصح الجميع أن يحاولوا حلّ مشاكلهم عبر الهاتف. يُمكننا إيجاد حلول لـ90% من الحالات عبر الهاتف دون التوجّه للعيادة أو صندوق المرضى. هذه الفترة فائقة الأهميّة وبالأخص لكبار السن والذين يُعانون من أمراضٍ مُزمنة، ممنوع القُدوم بدون الإتصال مسبقًا والتأكد من الحاجة للقدوم، وبامكاننا أن نوجّه العديد من الناس لحل مشاكلهم عبر الهاتف".
وأضاف د.زاهي سعيد: "بإمكاننا أن نجد حلّا لقسم كبير من هذه التوجّهات عبر الهاتف، حيث لا يتواجد الدكتور أمام المرضى ولا يكون بحالة ضغط، وبالتالي فهو يوفّر للمريض حلّا أفضل فيما لو زار العيادة. وعليه، يمكننا أن نستخدم التكنولوجيا لعدّة أهداف، وهذه نقطة من المهم أن نطبّقها. أطالب جميع كبار السن فوق سن 65 عاما والذين يعانون من أمراض مزمنة بعدم مُفارقة المنزل إن لم يكن هنالك داعٍ إلى ذلك."
وتابع د. سعيد: "الناس موجودة بحالة ضغط كبير بسبب هذا الموضوع، وفي مثل هذه الحالات فإننا ننسى أمراضنا ونهتم بالموضوع الجديد. لا داعي للخوف والهلع، ولكن من المهم الخضوع للتوصيات، عندما نخضع للتوصيات كالحفاظ على بعد مترين بين كل شخص ولا نخالط مرضى، فهذا أمر بالغ الأهميّة، حتّى إذا سعل شخص على بعد مترين لا تكون إمكانية للعدوى. يجب المحافظة على النظافة، نظافة اليدين وجميع المسطّحات التي تُحيطنا في كل مكان. إن قمنا بالحفاظ على كل التعليمات فليس هنالك داعٍ للخوف، هذه التعليمات بالأخص لهذا الفيروس تساعد على منع إنتشاره بشكل ناجح. الأمر المقلق أن الكثيرين من الناس يعتقدون أن خروجهم لمشوار صغير لن يعرضهم للعدوى، ولكننا نوصيكم بعدم الخروج والتجوّل إن لم يكن هنالك داعٍ. بالإضافة إلى أن جميع المؤسسات، كالتأمين الوطني وغيره، يوفّرون اليوم وسائل، إن كان عبر الحاسوب أو الهاتف، لتساعد الناس بالبقاء في المنزل".

د. سعيد: الإنتصار في حرب الكورونا بيد الشعب لا الحكومة والإغلاق ليس عطلة!


"جميع الإجراءات التي تتخذها وزارة الصحة قبل خطوة الاغلاق هي جيّدة. ما حدث البارحة، أنه بالرغم من إغلاق المكاتب والأعمال قام بعض المواطنين بالتوجه إلى البحر والمنتزهات، وهذا يعكس أن الناس غير مدركين لخطورة الوضع. الأيام القادمة بالغة الأهميّة، وتحدد إمّا نفقد السيطرة ونصبح كايطاليا أو ننجح بالسيطرة على الفيروس" هذا ما قاله الدكتور زاهي سعيد، نائب مدير عام صندوق مرضى كلاليت وطبيب عائلة، في حديث لإذاعة الناس.
وأضاف د. سعيد: "الإغلاق التام ليست له إضافة إلا أنه قد يؤدي إلى تدهور وضع الدولة من ناحية إقتصاديّة ووضعنا نحن أيضًا. الحرب هذه ليست بيد الحكومة، وزارة الصحة أو الأطباء، إنما هي بين أيدينا نحن المواطنون. لو التزمنا بالتعليمات منذ الأسبوع الماضي لما كان أي داعٍ لأي قرار. إيطاليا وصلت لهذا الوضع لأنهم استهتروا بالأمر، عندنا إحترموا التعليمات ولكن ليس بشكل كافٍ". 
وتابع ردًا على الأسئلة: "من ينتصر بهذه الحرب هو فقط نحنُ، المواطنون، ليست الوزارة أو رئيس الحكومة. علينا اتباع التعليمات: غسل اليدين، النظافة، البعد الإجتماعي مترين عن بعض، عدم تواجد أكثر من 10 أشخاص بغرفة واحدة. القرار يرجع للمواطنين إن كنّا سننتصر في هذه الحرب أم لا. أناشدكم بعدم الخوف والهلع، لأنه من السهل التغلّب على هذا الفيروس، فهو ينتقل بشكل بسيط جدًّا ونحن ندرك ما هو، ونعلمكم كيف ينتشر الفيروس وكيف نتغلّب عليه. علينا الانصياع للأوامر كما في الصين وكوريا لنحصل على نتيجة مشابهة. القرارات في إسرائيل من أفضل القرارات في العالم، بالرغم من جميع إنتقادات الأطباء أو السياسة، إلا أنها حتى الآن قرارات متّزنة وصحيحة".
وفي رده على سؤال حول  كميّة الفحوصات القليلة، أكد د.سعيد قائلًا: "صحيح، لكننا لا نستطيع العمل مع جميع المختبرات، ولا نستطيع الإعتماد على فحوصات جميع المختبرات. بالاضافة لذلك فقد تمّ إغلاق أحد المختبرات، حيثُ أن إحدى العاملات أصيبت بالعدوى. هنالك عدة مستشفيات موكّلة للقيام بهذه الفحوصات، منها مستشفى العفولة، هداسا والكرمل. جميع مستشفيات وصناديق مرضى كلاليت، على سبيل المثال، كانت جاهزة للقيام بهذه الفحوصات منذ اليوم الأول، وباقي صناديق المرضى تتحضّر للفحوصات. ليس من السهل القيام بهذه الفحوصات وإن لم يكن المختبر جاهزًا فإننا نخاطر بعمال المختبر. أكرر القول إن وضعنا في اسرائيل أفضل من باقي الدول في العالم، وأفضل من الوضع في كوريا التي سيطرت على انتشار الفيروس".​​​​​​​




Copyright © elgzal.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت