X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
صحه
اضف تعقيب
23/09/2020 - 05:05:43 pm
جمعية مكافحة السرطان تفتتح

جمعية مكافحة السرطان تفتتح

شهر التوعية العالمي لمكافحة سرطان الثدي

الارتفاع مستمر في الكشف المبكر – 66% من المرضى شُخصوا في مرحلة متقدمة

ارتفاع في نسبة الشفاء– 90% لدى اليهوديات، 84% لدى العربيات.

سرطان الثدي هو المسبب الأكبر للوفيات بالسرطان لدى النساء، 20%.

نسبة الوفيات في هبوط سنوي مستمر، حوالي 2%، منذ عام 1996.

عالميا إسرائيل موجودة في المكان ال- 26 في الإصابة والمكان ال-64 بالوفيات.

حملة توعية ومحاضرات في مختلف انحاء البلاد بالفيديو

بحث جديد: السجائر الالكترونية ترفع الخطر لتقدم سرطان الثدي وتصدير نواقل للرئتين.

بحث جديد: سرطان الثدي والخطر من الإصابة والتعقيدات بالكورونا.

استعدادًا للشهر العالمي للتوعية لسرطان الثدي، تنشر جمعية مكافحة السرطان بالتعاون مع وزارة الصحة المعطيات المحتلنة حول سرطان الثدي في إسرائيل.

تُظهر معطيات المركز القومي للسرطان في وزارة الصحة أنه يوجد حاليًا 23583 امرأة تعيش في إسرائيل تم تشخيص سرطان الثدي لديهم في 2013-2017 وقد تعافين أو ما زلن يواجهن المرض، منهم 20825 تم تشخيصهن بالسرطان المتوغل (invasive) و2758 امرأة مصابات بمرض موضعي (in situ).

موشيه بار حاييم، المدير العام لجمعية مكافحة السرطان: "هذه فرصة لتذكير الجميع بأهمية الحفاظ على نمط حياة صحي ونشط. يمكن منع حوالي ثلث حالات سرطان الثدي باتباع عادات صحية مثل الحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة والرضاعة الطبيعية وتجنب التدخين والكحول. تشير الدراسات إلى أن التمارين الرياضية مرتبطة بالتقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، خاصة بعد انقطاع الطمث كما أنها تزيد من فرص شفاء مرضى سرطان الثدي وتساعد في مواجهة العلاجات، الى جانب هذا، مهم القيام بإجراء الفحوصات وفق التعليمات، أيضا، اهتمي بالتعرف على جسدك وملاحظة التغييرات فيه، في كل جيل! اذا لاحظت أي تغير توجهي للطبيب على الفور مع الإصرار على استيضاح طبيعته ".

بروفيسور ليطال كينان بوكير، مديرة مركز مراقبة الأمراض في وزارة الصحة، توضح: أنه في عام 2017، كان سرطان الثدي المتوغل يشكل حوالي ثلث جميع الأورام لدى النساء (32.0٪ بين النساء اليهوديات وغيرهن، و29.8٪ بين النساء العربيات). تم تشخيص ما مجموعه 4649 مريضًة جديدًة بسرطان الثدي الغازي هذا العام ، من بينهم 4254 من اليهود وغيرهم (92٪) ، و 395 من العرب (8٪).

غالبية الإصابات - في مختلف انواع سرطان الثدي - هو لدى النساء فوق جيل الخمسين، جيل الإصابة الاكبر هو لدى الجيل المتقدم بالعمر ومعدل جيل المصابات لدى اليهوديات أعلى منه لدى العربيات.

المعطيات لعام 2017

(1) سرطان الثدي المتوغل (invasive): مدى حدوثه، والمتغيرات الزمنية والعمر عند التشخيص

سرطان الثدي مسؤول عن حوالي ثلث إصابات السرطان لدى جميع النساء. هذا هو المرض الخبيث الأكثر شيوعًا بين النساء في جميع الفئات السكانية في البلاد (يهوديا وعرب). في عام 2017، تم تشخيص 5279 مريضة جديدة بسرطان الثدي: 4649 (88 ٪) تم تشخيصهم بورم متوغل و630 (12 ٪) بورم موضعي.

فيما يتعلق بعمر الإصابة بسرطان الثدي الغازي، وفقًا لمعطيات عام 2017، لوحظت غالبية الإصابات لدى النساء فوق جيل الخمسين، لدى اليهوديات، كان 78٪ من المرضى الجدد فوق 50 و45٪ من المرضى - فوق سن 65. لدى العربيات، 66٪ من المرضى الجدد كانت فوق سن الخمسين وكان 21٪ فوق سن 65. تم تشخيص حوالي 0.8٪ (أقل من 40 امرأة في المجموع) من جميع حالات سرطان الثدي الغازية في عام 2017 لدى النساء دون سن 30.

متوسط ​​ ​​العمر عند التشخيص في عام 2017 هو 62.3 بين النساء اليهوديات، و55.1 بين النساء العربيات. يتم تفسير هذه الاختلافات من خلال التوزيع العمري (جيل شاب) للنساء العربيات، مقارنة بالنساء اليهوديات.

عندما يتعلق الأمر بخطر الإصابة بسرطان الثدي (حدوث محدد بالنسبة للعمر)، في جميع الفئات العمرية تقريبًا وخاصة في الفئة العمرية 40 وما فوق، فإن الخطر لدى النساء اليهوديات أعلى منه لدى النساء العربيات.

(2) سرطان الثدي الموضعي (in situ): الإصابة، مؤشرات التغير والعمر عند التشخيص.

في عام 2017، شكلت أورام الثدي الموضعي (in situ) حوالي 11٪ من جميع اورام الثدي لدى النساء، وتم تشخيص ما مجموعه 630 امرأة بسرطان الثدي الموضعي (in situ)، منهن 591 يهودية وأخرى (94٪)، و39 عربية (6٪).

كانت نسبة الاصابة وفق العمر لكل 100000 امرأة، بسرطان الثدي الموضعي (in situ) في عام 2017 هي 13.5 لدى اليهوديات وغيرهم و5.5 لدى النساء العربيات.

تم فحص المتغيرات في الاصابة خلال 22 سنة 1996-2017 في المجموعتين السكانيتين.

لدى اليهوديات، في السنوات 1996-2000، لوحظ زيادة واضحة في الإصابات، حوالي 11 ٪ سنويا.
بين عام 2000-2017 لوحظ زيادة خفيفة حوالي 2.2%.

لدى النساء العربيات، لوحظ ارتفاع مستمر في معدل الإصابة في السنوات 1996-2017، حوالي 3.3٪.

تجدر الإشارة إلى أنه في عام 1990 بدأت حملة جمعية مكافحة السرطان في رفع الوعي للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وفي عام 1995 تم إطلاق البرنامج الوطني للمسح الشامل، القائم على فحوصات التصوير الشعاعي للثدي لكل امرأة من جيل ال- 50 سنة.

معدلات النجاة من سرطان الثدي

هو المعدل النسبي للبقاء على قيد الحياة لمجموعة مرضى سرطان مقابل مجموعة في نفس العمر سليمة.

كانت نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات من سرطان الثدي المتوغل بين النساء اليهوديات والعربيات اللاتي تم تشخيصهن في 2007-2011 90٪ و84٪ على التوالي. بين النساء اليهوديات والعربيات اللواتي تم تشخيصهن في 2001-2006، كان معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات 87٪ و80٪ على التوالي. بين النساء اليهوديات والعربيات اللواتي تم تشخيصهن في 1996-2000، كان معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات 84٪ و73٪ على التوالي.

الوفيات بسرطان الثدي والمتغيرات فيها

في عام 2017، توفيت 1078 امرأة في إسرائيل بسبب سرطان الثدي المتوغل، منهن 990 (91.8٪) يهوديات و91 (8.2٪) عربيات.

معدلات الوفيات (المعدلة حسب العمر إلى 100،000) من سرطان الثدي في عام 2017 في إسرائيل كانت 16.3 عند اليهوديات و12.1 لدى النساء العربيات.

تم فحص التغيرات الزمنية لوفيات سرطان الثدي لدى النساء الإسرائيليات خلال 22 عامًا 1996-2017 باستخدام برنامج Joinpoint.

المقارنة عالميا

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية 2018 (Globocan 2018)، فإن سرطان الثدي هو الأكثر شيوعًا من حيث الإصابة
(إجمالي 2،088،849 حالة) ومن حيث الوفيات (إجمالي 626،679 حالة) بين النساء في جميع أنحاء العالم.

من بين الدول المتطورة في العالم من حيث معدلات الإصابة بسرطان الثدي، تحتل إسرائيل المرتبة ال-26 (معدل الإصابة النسبي للأعمار 78.5 لكل 100.000) وبلجيكا (113.2 لكل 100.000) ولوكسمبورغ (109.3 لكل 100.000) وهولندا ( 105.9 لكل 100،000)

اما من ناحية الوفيات فان إسرائيل تحتل المرتبة ال-64

سرطان الثدي وخطر الإصابة بفيروس كورونا Covid-19 أو مضاعفة العوارض

في دراسة أجريت في معهد كوري في فرنسا، فحص المسار الطبي لمرضى سرطان الثدي الذين يتلقون العلاج والذين تم تشخيصهم أيضًا بمرض الكورونا (كوفيد -19). أظهرت نتائج الدراسة أن خطر الإصابة بالكورونا (كوفيد -19) تأثر بشكل أساسي من المشاكل الصحية العامة التي عانى منها بعض مرضى سرطان الثدي، والتأثير كان أقل من علاج سرطان الثدي نفسه في الماضي أو الحاضر.

أجري البحث على 15600 امرأة تلقوا علاج لورم سرطاني موضعي او مع نواقل، اكتشف لدى 59 منهم إصابة بفيروس الكورنا.

تظهر النتائج انه لا علاقة بين نوع العلاج الذي تلقوه النساء لورم سرطان الثدي وبين الإصابة بفيروس كورونا.

نشر البحث في Breast Cancer Research    أيار-2020

لأول مرة دليل علمي على أن السجائر الإلكترونية تزيد من خطر تطور سرطان الثدي وتطور النقائل للجسم.

في بحث اجري مؤخرا في جامعات أمريكية رائدة، ييل، فرينستون وجون روبكينس، وجد ان التعرض لبخار السجائر الالكترونية تنتج مواد التي تطور الأورام في الثدي وتسرع لإرسال نواقل لأعضاء أخرى.

البحث نشر في Cancer Letters في 21 اب 2020.

رابط البحث: ملخص البحث بالإنجليزية 

كجزء من البرنامج الوطني للكشف المبكر، وبهدف زيادة استجابة النساء لفحص الميموغرافية للثدي في المناطق النائية والقرى البعيدة والضعيفة اقتصاديا-اجتماعيا، بادرت جمعية مكافحة السرطان لاقتناء حافلة الميموغرافية المتنقلة في عام 2001. منذ تشغيل الحافلة المتنقلة، تم إثبات أهميتها في رفع نسب الفحص وتقليص الفجوات، حيث تم القضاء تمامًا على الفجوات بين النساء اليهوديات والعربيات، حيث وصلت النسبة الى 70.5% منذ عام 2011. اليوم، تحتل إسرائيل المرتبة الأولى في العالم في معدلات فحص التصوير الشعاعي للثدي، مع تقليل الفجوات، وهي بين الدول الرائدة في معدلات علاج النساء لسرطان الثدي.

في عام 2019، تم إجراء ما يقارب من 19000 فحص في حافلة الميموغرافية المتنقلة. منذ عام 2010 يتم تشغيل الحافلة من قبل أسوتا للخدمات الصحية ويقدم خدماته لجميع المؤمنين من مختلف الصناديق.

برنامج الحافلة موجود في موقع الجمعية:

https://www.cancer.org.il/template/default.aspx?pageid=6624

فحص الميموغرافية يتم للنساء في جيل 50 – حتى 75 مرة كل سنتين

* بناءً على توصية من لجنة تم تشكيلها العام الماضي برئاسة البروفيسور ليطال كينان بوكر، يمكن للنساء من جيل 45 الاتصال بالطبيب للحصول على معلومات حول إيجابيات وسلبيات الفحص في هذه الأعمار. في حال قررت إجراء الفحص، لديها الحق الكامل بإجرائه ويدخل ضمن سلة الخدمات الصحية.

* النساء اللواتي يبلغن من العمر 40 عامًا أو أكثر بناءً على توصية الطبيب، والموجودات ضمن المجموعة المعرضة أكثر لخطر متزايد للإصابة بالمرض لأسباب مختلفة، يوصى بإجراء تصوير الثدي بالأشعة مرة واحدة في السنة. النساء المصابات بطفرة جينية مؤهلات للفحص السنوي بالرنين المغناطيسي MRI، وهو داخل سلة الخدمات الصحية.

نشاطات الجمعية في شهر التوعية:

  • حملة إعلامية حول سرطان الثدي وطرق الوقاية.
  • محاضرات في مختلف انحاء البلد من خلال الفيدو لجميع المؤسسات.

لتنسيق المحاضرات: 6550655-04

  • يوم دراسي ديغاتالي من خلال الفيديو باللغة العربية في 6/10/2020، بمشاركة كوكبة من الأخصائيين.

توصيات جمعية مكافحة السرطان لنهج حياة صحي:

  • حافظي على وزن سليم.
  • اسلكي نهج حياة صحي مع مأكولات قليلة الدسم وتناول الخضار والفواكه، ابتعدي عن الكحول.
  • مارسي الرياضة، مشي، سباحة...وغيرها، يوميا لمدة 30 دقيقة.
  • امتنعي عن التدخين بكل اشكاله (سجائر، نرجيلة) وابتعدي عنه.

فاتن غطاس – مدير فعاليات جمعية مكافحة السرطان في المجتمع العربي

050-5366762













Copyright © elgzal.com 2011-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت