X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
منوعات
اضف تعقيب
10/07/2012 - 02:49:41 pm
بالصور.. معجزة إلهية شابة تسقط من الدور الثامن وتنجو من الحادث
مريم خطيب
تلك هى المعجزة الإلهية والتى تظهر فى هذا الحادث الغريب لتلك الفتاة أبيغل بارجراي، فهى شابة فى الثلاثين من عمرها سقطت من نافذة احدى الشقق فى ماليزيا من الدور الثامن و التى تقع على ارتفاع 100 قدم، لتصاب بكسور خطيرة فى كل عظام جسمها تقريباً، فيعتقد الأطباء أن نجاتها صعبة و شفائها مستحيل، ولكن يشاء القدر الإلهي أن تنجو أبيغل من هذا الحادث المروع وبذك بعد أربعة أشهر من العلاج بالمستشفى و إجراء حوالى 13 عملية جراحية.
وتقول ابيغل معلقة على هذا الحادث" الآن بعد الحادث اصبح لدى داخل جسمى اربعة لوحات معدنية و العديد من المسامير و ذلك لمساعدتى على الحركة، فهذا الحادث الأليم ترك لى ندبات عدة فى جميع انحاء جسمى، كما أن الكسور التى نتجت عن هذا الحادث لن تجعلنى قادرة على الحركة كيفما كنت من قبل، ولكنى سعيدة لوصولى الى هذه المرحلة بعدما كنت محطمة تماماً بعد الحادث".
 
وتضيف أبيغل" اشعر بأننى محظوظة للغاية لنجاتى من هذا الحادث الأليم، فأنا أتذكر ذلك اليوم جيداً عندما كنت  احتفل بالسنة الجديدة مع اصدقائى و شعرت بالدوار، فذهبت الى الشرفة لكى احصل على بعض الهواء النقي، ولكن عند وصولي الى الشرفة فقدت توازنى و سقطت من الشرفة و التى كانت على بعد 100 قدم تقريباً، ياله من حادث أليم".
 
وتضيف أبيغل فى وصفها للحادث" بعدما سقطت وجدت نفسي مستلقية على ظهرى على أرض عشبية و عيون الناس فوقى تحوطنى، كانت الألام و الأوجاع التى شعرت بها فيما بعد قاسية تماماً، لا يمكن وصفها، وشعرت إننى سأموت منها".
 
كانت حالة أبيغل خطيرة لغاية كما تم الذكر من قبل، فبعد الحادث استمر العملية الجراحية لعشر ساعات تقريباً وذلك حتى تستقر حالتها، فكانت عظام الحوض مكسورة ذلك بالإضافة الى عظام الفك و يدها اليمنى، ومن سوء الحادث كان يريد الأطباء بتر ساقها اليمنى، وبعد الانتهاء من العملية قضيت أيغل الاسبوعين التاليين فى غرفة العناية المركزة فى حالة غياب للوعى التام.
 
تقول ابيغل " ذلك الحادث جعل من والداى المطلقان يقضيا أسوء أيام حياتهما بجانبي، وخاصة بعدما قال الأطباء أننى قد اضطر الى بتر ساقي اليمنى و على الأجح إن نجوت من هذا الحادث سأقضي بقية عمرى على كرسي متحرك".
 
و الأن و بعد اربعة أشهر من العلاج فى المستشفى بعد الحادث خرجت أبيغل مع والدتها لتعود الى بريطانيا، وذلك لإحتياجها الى المزيد من الرعاية و العلاج والذان ربما يكونا أفضل حالاً فى بريطانيا.
الأن وبعدما كانت غير قادرة على التحرك بعد الحادث وكانت وسيلة حركتها الوحيدة هى الكرسي المتحرك إستطاعت أبيغل بصعوبة القيام من الكرسي المتحرك و استخدام العكازات.
 
ربما هذا الحادث الأليم قد يجعلها تقوم بعمل عملية أخرى فى ساقها، ولكن أبيغل تشعر أن هذا الحادث كان له أثاره الإيجابية فقد إستطاعت أبيغل أن تشعر بالسعادة لأصغر إنجاز يحدث لها أو ساعد جسدها على التحرك ثانية.





















Copyright © elgzal.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت