X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
اخبار محلية
اضف تعقيب
01/05/2019 - 09:52:23 am
لماذا سيكون بمقدور متصفّح واحد من بين كل 10 متصفحين مشاهدة الكليب الجديد لفرقة شالفا

           بيان  صحفي مشترك

لماذا سيكون بمقدور متصفّح واحد من بين كل 10  متصفحين مشاهدة الكليب الجديد لفرقة شالفا

أعلن بنك هبوعليم، مؤسسة شلفا ،شركة  المراكز الجماهيرية  بالتعاون  مع يوتيوب ،عن إطلاق نشاط اجتماعي عام واسع النطاق لدمج  الأشخاص من ذوي الإعاقة في الأطر المجتمعية: "الباب مفتوح للجميع".

ولدت هذه الخطوة بعد دراسة استقصائية أجرتها شركة المراكز الجماهيرية ،والتي درست درجة استعداد الآهل للمشاركة في الأنشطة التي يشارك فيها اطفال من ذوي الاعاقات

•كشفت الدراسة الاستقصائية  معلومات صعبة: أن  90 ٪ من الأهل  لم يوافقوا إلى حد ما في أن يشاركوا أطفالهم في الأنشطة الاجتماعية جنبا إلى جنب مع الأطفال من ذوي الإعاقة. فيما أعرب حوالي 10٪ فقط من الآهل عن استعدادهم الكامل للقيام بذلك.

•كجزء من الخطوة الاجتماعية، فرقة  شلفا  من جمعية شلفا  وأعضائها  من ذوي الاعاقات  سيطلقون ،أول أغنية للفرقة " الباب  سيكون مفتوح ". قام بتأليف الأغنية أمير دادون  ويارون برونوينسكي وفرقة شالفا  و هي من ألحان أمير دادون.

 

أعلن بنك    هبوعليم، مؤسسة شالفا،  وشركة  المراكز الجماهيرية  اليوم  عن إطلاق نشاط اجتماعي عام واسع النطاق لدمج الأشخاص من ذوي الإعاقة في الأُطر المجتمعية: "الباب مفتوح للجميع".

هذه الخطوة، التي تم إطلاقها في مؤتمر صحفي عُقد هذا الصباح بمشاركة المنظمات الاجتماعية، هي الأولى من   نوعها وستستمر في الأسابيع المقبلة  في  العديد من المواقع وعلى موقع  يوتيوب تحت العلامة التجارية الباب مفتوح  للجميع  خلال هذا الحدث، وقع رؤساء المنظمات على ميثاق اجتماعي يدعو إلى إشراك الأطفال والشباب والبالغين ذوي الإعاقة في المجتمع الإسرائيلي – وهو يعكس الالتزام والأهمية التي يعلقونها على الهدف الاجتماعي المشترك.

أظهر استطلاع أجرته شركة  المراكز الجماهيرية  منذ عام تقريبًا، والذي درس رغبة الوالدين في المشاركة في أنشطة تشمل الأطفال ذوي  الإعاقة، أن حوالي 10٪ فقط من الآباء أبدوا استعدادهم الكامل للقيام بذلك. وان 90 ٪ من الأهل  لم يوافقوا إلى حد ما في أن يشاركوا أطفالهم في الأنشطة الاجتماعية جنبا إلى جنب مع الأطفال من ذوي الإعاقة

كجزء من الإطلاق ،تم إعطاء المشاركين الفرصة الأولى لمشاهدة الأغنية الجديدة " الباب مفتوح،والتي تعبر عن قيم هذه الخطوة. مجموعة شالفا،التي تضم فنانين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وصلت  للوعي العام هذا العام عندما وصلت إلى النهائي لبرنامج "النجم الصاعد لمسابقة الأغنية الأوروبية" (مزيد من التفاصيل حول أعضاء الفرقة).  في مسند  منفرد قام بتأليف الأغنية أمير دادون مع فرقة  شالفا ويارون برونبينسكي،ألحان أمير دادون  وإنتاج  موسيقي لغيلاد شمويلي.

لتوضيح أهمية نتائج الاستطلاع، تم استخدام  يوتيوب بطريقة إ بداعية بحيث يكون الفيديو متاحًا للعرض الجزئي: سيكون بإمكان واحد من كل عشرة مشاهدين سيحاولون مشاهدة الفيديو مشاهدته – وفقًا لنتائج الاستبيان التي تعكس درجة الاستعداد لدمج الأشخاص من ذوي الإعاقة في المجتمع الإسرائيلي.

يدعو بنك هبوعليم وشالفا  وشركة  المراكز الجماهيرية  كافة  الناس للانضمام إلى توقيع الاتفاقية الاجتماعية التي تدعو إلى إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في الأُطر المشتركة في  المجتمع. بعد التوقيع سيتاح لهم مشاهدة  الكليب

 في الحدث الذي تم  في بنك  هبوعليم  شاركوا منظمات اجتماعية من بينهم  الاتاحة  في اسرائيل  وريئيتي   وأكيم  وسيكوي شافيه ولجنة المساواة ومركز المكفوفين -كيشر -قرية إعادة التأهيل  علا نيغيف – نحالات عيران  - تحديات – اجنحة  كريمبو -مدارس مخيليم  ايزي شفيرا - جوينت – الوت- ايلان- ديجريس – أنوش- لجنة  بيرو- مركز كلا نحيا

 

 المدير العام  لبنك هبوعليم :  اريك  فينتو "للأسف،في إسرائيل 2019 ،الباب ليس مفتوحًا للجميع. يناضل  مئات الآلاف من الأشخاص ذوي الإعاقة يوميًا  ,من  أجل تكافؤ الفرص في جميع مجالات الحياة. تستطيع  إسرائيل وبإمكانها  أن تكون مجتمعًا أفضل، تعترف بالآخر وتساعده على مواجهة  إعاقته  -  وعدم  إضافة قيود  إضافية  عليه. أدعو جميع أصدقائي  ومدراء ومديرات الاقتصاد الإسرائيلي إلى العمل سويًا لجعل بلدنا أكثر إتاحة ودمجا لأشخاص من ذوي الإعاقة في جميع مجالات  الحياة،حتى يتسنى لكل مقيم في البلاد من جميع مناحي الحياة العيش بكرامة،   والتنقل  بكرامة  وتحقيق إمكانياته والمساهمة في دولة إسرائيل

 

 رئيس مجلس إدارة  شالفا  أفي  صاموليس

"تثبت فرقة شالفا للجميع أنه عندما يؤمن المرء بشخص ويستثمر في قدراته ،فإن السماء ليست لها حدود . إننا نعتبر الاندماج طريقة للحياة ونعتقد أن المجتمع الذي يعطي المجال لجميع مواطنيه هو مجتمع صحي وسليم. إنها ليست قيمة عليا – إنها قيمة أساسية. "

 

 رئيس مجلس  إدارة   شركة المراكز الجماهيرية  في إسرائيل  ومدير عام  عالي نيجف  نحالات  عيران ،آفي وورزمان: "في شركة  المراكز الجماهيرية ،نؤكد على إمكانية الإتاحة والاندماج في مجتمع للأطفال وللشباب وللبالغين  من ذوي الإعاقة. ".التربية والتعليم  التفسير  والدمج  من جيل مبكر  ينمي ويطور  القدرات عند الأطفال والشباب مع إعاقة ودون إعاقة  للمواجهة  مع الحالات  الاجتماعية  والتعقيدات التي سترافقهم  في  حياتهم المستقبلية ,

 لغاية  الآن هنالك الآلاف  من الأولاد  الذين تم  دمجهم ببرامجنا  ولكن  هناك أيضا مكان للتحسين  لكي يشعر كل فرد في المجتمع  بأهميته  وانتمائه  وأعود وأكد أن لكي نطور موضوع الدمج  لا يكفي تغيير الموافق إنما يجب أن نهتم بتخصيص الموارد الملائمة , وعلى الدولة  والسلطات  وكذلك على  قطاع العمل المساندة 

 مدير عام  جوجل ،باراك ريجيف: "أن تكون مختلفًا وفريدً أو مميزًا هو  كنز اليوم. الجميع يستحق أن يسمع صوته ،ويروه  ويكون له مكان للتعبير عن نفسه. الأدوات التي  تعطيها " يوتيوب  مكنت لتمرير  الرسائل  المراد إيصالها  وأعطت لكل انسان مكان وحضور  في الشبكة 

 

الملحق: تفاصيل عن أعضاء شالفا
ولدت اينال خليفة البالغة من العمر 21 عامًا ، في ليون  وهي عمياء منذ ولادتها  ومنذ طفولتها  ، أدهشت وسحرت عائلتها بمهاراتها الموسيقية الغير عادية. بعد الهجرة إلى إسرائيل في عام 2006 ،  اندمجت  في مدرسة مع طلاب اصحاء ، وتفوقت بامتحان البجروت  في   الموسيقى. بعد المدرسة ، تطوعت  بالخدمة الوطنية في شالفا ، حيث ساعدت الأمهات والرضع في علاجات مائية في حمام السباحة في بيت شالفا. وتقول بابتسامة كبيرة: "لقد تعلمت بالفعل   - خلال ساعتين - أغنية جديدة -  في لغة  الايديش  وهذه اللغة لا اعرفها وصعدت على المسرح وقمت بأدائها دون أي خطأ." مع  نجاح  الفرقة ، يمكنني أن أرانا  نؤدي دورنا في  استوديوهات ضخمة أمام حشد من عشرات الآلاف ، والوصول إلى ملايين المشاهدين على شاشات التلفزيون والشبكات الاجتماعية. " في بعض الأحيان ، ليس من السهل عليها أن تبتسم  في حال طلبوا  منها  ذلك ، عندما يُطلب منها القيام بالسلفي  تحاول دائمًا الابتسام  ، خاصة مع الأطفال".
لا تحب إينال طرح  الاسئلة  عليها  بصوت عالٍ ، والتحدث معها ببطء ، كما لو أنها مقدماً لا تستطيع أن تفهم لمجرد أنها لا ترى ذلك. وتقول  "تحدثوا إلى الأشخاص من ذوي الإعاقة باحترام  ،  كما تحبوا أن يتحدثوا  اليكم
شاي بن شوشان ، 37 سنة ، مؤسس الفرقة والمخرج الموسيقي.  من جيل أربع سنوات ،  بدء شاي يعزف على عدة آلات موسيقية ، وقادته موهبته الموسيقية إلى العضوية في أوركسترا إسرائيل السيمفونية الشابة في بداية الدراسة الثانوية. في خدمته العسكرية ، اختار طريقًا قتاليًا بدلاً من فرقة موسيقية تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي ، وعندما أصيب بجروح خطيرة في التدريب ، احتاج إلى فترة طويلة من إعادة التأهيل التي تعرف فيها على عالم الأشخاص ذوي الإعاقة وقرر العمل معهم ومساعدتهم على اكتشاف المواهب الموسيقية والغناء  أسس  فرقة شالفا  قبل 13 عامًا  بعد انهاء  دراسته الجامعية ، لكنه لم ينس أبدًا "الفترة التي كان فيها مصابًا وأحتاج إلى مساعدة مستمرة في أبسط المهام اليومية." ويقول أتذكر أيضًا السعادة الهائلة في التغلب على تحديات العمل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة. وإعادة النظر في مدى صعوبة التحديات ومدى رضاه عند تعلم التغلب عليها. "
 شاي لا يحب عندما يُسأل: " فرقة  شالفا حقًا وسيلة للتحايل ، أليس كذلك؟" يجيب: "استمع إلى الفرقة وستفهم أن أعضائها هم أشخاص ذوو إعاقة ، لكن موسيقاهم ليس لها حدود ولا حدود لها".

تال كيما ، 22 سنة، عازف الإيقاع  من القدس يعيش مع والديه وثلاثة من إخوته الصغار ، وعندما كان عمره 7 سنوات ، بدأ العزف على الموسيقى ودراستها في منزل شالفا. إنه يحب طبل جامبا ، والعزف على  أجراس الريح ، والاستماع إلى موسيقى أمريكا الجنوبية. يقول: "الكل يحب فرقتنا ، لأننا مهنيون ونثبت أن الأشخاص من ذوي الإعاقة يمكن أن يكونوا موسيقيين رائعين ، فنحن نجلب الأمل إلى أطفال يعانون من متلازمة داون  الذين يواجهون صعوبة". شارك  تال في جولات للفرقة في العالم واستمتع بشكل خاص بالتواجد في المكسيك ، حيث بدأ يتعلم الإسبانية. على المسرح ، يستخدم تال غالبًا كمترجم للغة الإشارة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة في السمع. " ويقول هذه هي الطريقة التي يمكنني من خلالها المساعدة ، وعندما  اعزف ، ليس لدي أي إعاقات". عندما لا  يعزف  أو ينشغل بالتدرب ، يعمل تال في مقهى شالفا- والآن يريد أن يجد صديقته لمشاركته هواياته.
لا يحب  تال السؤال ، "كيف يمكن للأشخاص ذوي الإعاقة العمل على الإطلاق؟" ويثبت كل يوم أنه قادر على النجاح.

سارة صامويلز ، 20  عازفة جيتارا ، وخلفية موسيقية. قضت حياتها مع الأشخاص  من ذوي الإعاقة. يوسي ، شقيقها الأكبر الذي  يعاني من العمى والصم نتيجة لقاح ضعيف تلقاه  في طفولته ، هو مصدر إلهام لمؤسسة شالفا. عندما بلغت ست سنوات ، كانت سارة قد أتقنت بالفعل لغة الإشارة التي تعلمتها لكي تتحدث مع يوسي. " تقول شالفا هو بيتي ، ، وتتطوع منذ سن 16 في مشاريع مختلفة في المؤسسة. تقول سارة: "من خلال العمل التطوعي ، وجدت التوجيه والمعنى في حياتي. كجزء من الخدمة الوطنية ، ساعدت في إنتاج اعمال الفرقة   وعروض الفرقة ، وفي نظرها ، كل فرد في الفرقة هو ببساطة أحد أفراد الأسرة. "هذه أسرة من الناس الذين سيجدون دائمًا وسيلة للتغلب على الصعوبات والإعاقات ، وعلى الرغم من التحديات الهائلة ، يتم التغلب على كافة الصعاب بابتسامة وأغنية."
سارة لا تحب السؤال ، "هل  تشفقين  على هؤلاء الناس؟" " الرحمة  تولد من الغطرسة" ، كما تقول. كلنا متساوون ، نحتاج جميعًا إلى التعاطف الذي يؤدي إلى العمل والتكامل الاندماج والمساواة ".

دينا ساماتا (21 سنة) ، مغنية  وعازفة ، ولدت في مانيبور ، شمال شرق الهند ، وهي أصغر اخوتها . عندما كانت في السادسة من عمرها ، بدأت  تفقد بصرها ، ولا تزال تتذكر الألوان والأشجار والمناظر الطبيعية لقرية طفولتها حيث بدأت في الغناء - وطُردت أيضًا من المدرسة بسبب خوف أهالي الطلاب  من أن تنقل لأبنائهم  الإصابة بالعمى  . تقول دينا: "عندما كنت في العاشرة من عمري وهاجرت عائلتي إلى إسرائيل ، استطعت أخيرًا الذهاب إلى المدرسة ، وتعلم طريقة برايل ، وتعلم اللغة العبرية ، وإنهاء  المدرسة الثانوية ، مثل أي شخص آخر".  تقول  دينا منذ سبع سنوات وانا أغني و أعزف مع الفرقة ,وتطوعت لمدة عامين في الخدمة الوطنية في منزل شالفا ، حيث قامت بتوجيه الأطفال والشباب المعاقين لاكتساب مهارات الحياة. "كيف أسافر بوسائل النقل العام ، وكيف أطلب المساعدة والتوجيه ، وماذا أفعل عندما تختلط الأمور وتختلط الأشياء التي كان علي أن أتعلمها". دينا هي  جميلة مـتألقة  حماسية ، دائمًا تكون حريصة على المظهر العصري والمحبب للجمهور ، على المسرح تكون  كما في الحياة.
دينا لا تحب أن تسألها ، "ما الذي تحصل عليه من جولات العالم إذا كنت لا ترى أي شيء؟" وهي تشرح: "كل مدينة لها رائحتها  وأصواتها  وأجواءها ، محفورة في ذاكرتي تمامًا مثل الصور والمرايا  لدى  أشخاص آخرين."

 

يائير بومبرغ، 29 عامًا،عازف الإيقاع، يشارك في برامج وأنشطة شالفا من  جيل 6 سنوات درس يائير في التربية الخاصة واستمتع  بدروس القراءة والكتابة والنجارة،وعندما أنهى دراسته في جيل  21 ،بدأ العمل في مقهى شالفا. يائير يحب الموسيقى  الشرق أوسطية "لأن  يهمه  أن يفهم  الكلمات  ". كما يكتب كلمات وكان أحد المبدعين لأغنية "شيء جيد" للفرقة.

" هو يريد أن يستمر بالعزف والعرض مع الفرقة  ويقول بابتسامة  عريضة  يبدو أن حلمي الثاني أن أكون رئيس حكومة هو ليس واقعي يائير  يتمنى  أن  يجد في المستقبل  شابة تشبهه تبتسم مثله مستقلة  تحب العمل الشاق والضحك أيضا  وأن تهمها  الموسيقى  ومن يعرف ربما سنقع  في الحب

يائير لا يحب ان يسأل- ماذا لديك لماذا تتحدث  بهذا الشكل   وهو مستعد أن يفسر لكل واحد أن لديه متلازمة داون  مثله مثل الآلاف   من الأشخاص في إسرائيل  أحيانا  أنا أتحدث ببطء , القليل من الصبر وابتسامة عريضة   وسوف تفهم  بالضبط ما اعنيه

يوسف عوفاديا، 21 عامًا،  عازف الإيقاع، وُلد ونشأ في القدس لعائلة تضم 12 من الإخوة والأخوات، وبدأ مسيرته الموسيقية في الكنيس حيث تعلم غناء الصلوات والاناشيد  والترانيم  مع والده. إن متلازمة  وليامز  التي ولد بها والتي يتعامل معها كل يوم لا تمنعه ​​من مواجهة أكبر تحد ٍله – لكسب تكافؤ الفرص والاحترام حيث يعامل بهدوء، أينما ذهب. يقول: "الموسيقى ليست سوى جزء من ذلك. وإذا فهم الناس من خلال الموسيقى قدرتنا، فيمكنهم أن يفهموا أننا متساوون ،لأن كل شخص لديه قدرات وإعاقات". لا يحب يوسف عندما يسأل، "كيف  أنت تبتسم وسعيد طوال الوقت":  هذا  لأني أحب  الناس وأحاول أن أكون سعيدًا وجلب السعادة للآخرين.

 

جاي مامان، 31 عامًا، عازف لوحة المفاتيح،  انضم إلى الفرقة في عام 2016. وهو  يعزف   على عدة  آلات ، خريج الأكاديمية في القدس معلم للموسيقى ويعشق العمل مع  الأطفال

يجمع  آلات  الموسيقى  من كافة العالم ولا سيما  آلات  الناي  وآلات  النفخ  يقول العزف مع الفرقة  هو تجربة رائعة جعلتني مدرسا أفضل أدركت  أن هنالك العديد من الطرق  لتعليم الموسيقى وتعلمها  وهذا درس في غاية الأهمية   لم  يسمح جاي للإعاقة  البصرية  أن تقيده  هو يحلم على عروض كبيرة  للفرقة  التي من خلالها  يستطيعون  أن يوصلوا  رسالة لجمهور المستمعين  والمشاهدين   رسالة دمج  ومساواة ليفهموا  مثلي  أهمية هذه الرسالة بحياتهم

 البيان مرسل  من  الناطقة الإعلامية  للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة  الصحافية  رانية مرجية



















Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت