X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
اخبار محلية
اضف تعقيب
29/06/2020 - 09:33:36 am
المدير العام لوزارة التّربية شموئيل ابواب يعلن استقالته من منصبه

المدير العام لوزارة التّربية شموئيل ابواب يعلن استقالته من منصبه

سلّم المدير العام لوزارة التربية شموئيل ابواب رسالة الى وزير التّربية يوآب غالانت يخبره بأنّه قرّر انهاء مهامه كمدير عام لوزارة التّربية. وجاء في الرسالة :"  حضرة وزير التّربية والتّعليم،
عضو الكنيست يوآب غلانت
الموضوع: استقالتي من منصب مدير عامّ وزارة التّربية والتّعليم
زميلي، وزير التّربية والتّعليم،
أودّ إعلامك بأنّي أطلب إنهاء وظيفتي كمدير عامّ وزارة التّربية والتّعليم.
أشير في بداية حديثي إلى أنّنا موجودون في وقت معقّد لجهاز التّربية والتّعليم، ولدولة إسرائيل، في مواجهتها لوباء الكورونا، وبناء عليه، وقدر  الحاجة، سأواصل في وظيفتي خلال العطلة الصّيفيّة، وحتّى نهاية افتتاح السّنة الدّراسيّة القادمة.
قبل حوالي ثلاث سنوات ونصف دعاني وزير التّربية والتّعليم آنذاك، عضو الكنيست نفتالي بينيت، للعودة من السّوق الخاصّ إلى منصب مدير عامّ وزارة التّربية والتّعليم، وكنت قد شغلته في الماضي أيضًا، زمن ولاية الوزيرة يولي تمير.
رأيت بذلك خدمة احتياطيّة لدولة إسرائيل، وقمت بذلك من إيمان عميق بالأهمّيّة العليا لقيادة جهاز التّربية والتّعليم، الّتي رأيتها- وما أزال- كخدمة وطنيّة من الدّرجة الأولى.
لذات الأسباب، واصلت المهمّة أيضًا في ظلّ الوزير التّالي، الحاخام رافي بيتس. في السّنة الأخيرة عملت على ثبات الجهاز، تحضيره للسّنة القادمة والسّنوات القادمات، ملاءمة أجهزة التّعليم للتّحدّيات الجديدة للقرن الحادي والعشرين، في بيئة التّعلّم والتّكنولوجيا المتغيّرة، وبالطّبع المواجهة اليوميّة لأزمة الكورونا وآثارها بعيدة المدى على أداء جهاز التّربية والتّعليم".
واضافت الرسالة :" الآن، أشعر أنّ الوقت قد حان لتبديل منصب المدير العامّ. منذ أن أقيمت الحكومة وتعيينك في منصب الوزير الّذي يقف على رأس الجهاز، خلق لجهاز التّربية والتّعليم أفق لسنوات قادمة. أنا أنهي هذا الجزء بشعور عميق بالرّضى، على إثر المواضيع المهمّة الّتي نجحنا في تطويرها، وألخّص أدناه بعضها:
إضافة المساعدة الثّانية في رياض الأطفال، والّتي حسّنت بشكل كبير من جودة الرّعاية والتّربية في رياض الأطفال، تقليص الاكتظاظ في الصّفوف، والّذي كان هدفًا جهازيًّا على مرّ سنوات عديدة، وقد استطعنا تحقيقه، تنظيم حضانات الظّهيرة، وهي أيضًا مشكلة انتظرت زمنًا طويلًا للحلّ، إقامة مدارس الأعياد لعطلتي عيد الأنوار وعيد الفصح، والّتي حرّرت الأهل من المجالسة القصريّة، ومنحت الاقتصاد كلّه أيّام عمل أضافيّة وثمينة في السّنة، خلق الشّروط الّتي مكّنت من مضاعفة عدد التّلاميذ المتقدّمين إلى بجروت خمس وحدات في الرّياضيّات، ما كان له تأثير عميق جدًّا لصالح كلّ من احتياجات التّكنولوجيا العالية (الهايتك) وتقدّم أولئك الآلاف الكثيرة من التّلاميذ في السّلّم الطّبقيّ الاجتماعيّ، تقليص الفجوات بين الضّواحي والمركز، تعزيز مواضيع التّعليم الأساس (ליבה)، إستيعاب برامج حومش ( חומש) خاصّة بالحساسيّة والحذر للوسط العربيّ والوسط المتديّن، تصميم مساحات التّعليم والمدارس، من الجانب الفيزيائيّ ومن جانب التّجهيزات، بملاءمة التّعليم الحداثيّ، والكثير الكثير من المواضيع الّتي تجنّدنا لتطويرها، والّتي- كما ذكرنا- تضيق المساحة هنا لتفصيلها.
أنا أومن بأنّ التّقدّم المهمّ الّذي قام به الجهاز في هذه المواضيع، وفي الكثير غيرها، طوّر التّربية والتّعليم في إسرائيل، قد أتى بالفائدة على التّلميذات والتّلاميذ، وعلى طواقم التّربية والتّعليم على حدّ سواء".
وتابعت الرسالة :" ولكن، فوق كلّ ذلك، عملنا على بناء أساسات الجهاز من جديد، مع ملاءمتها لتحدّيات المستقبل، وللمتطلّبات المستقبليّة الّتي سيتطلّبها سوق العمل من خرّيجينا، في العقد القريب والعقود التّالية. في نهاية عمليّة تفكير منظّمة ومتعمّقة، حدّدنا شخصيّة الخرّيج المزوّد بالأدوات للمواجهة النّاجحة مع تحدّيّات المستقبل، كشخصيّة تستند على ثلاثة أساسات مبدئيّة: المعرفة: أساسات المعرفة المطلوبة منه من أجل الاندماج النّاجح في بيئة تنافسيّة، المهارات المطلوبة منه من أجل الاستفادة القصوى من القدرات الّتي طوّرها، ومن المعرفة الّتي اكتنزها في سنوات تعلّمه، والمبادئ الّتي توجّهه لحياة العمل، المسؤوليّة، التّداخل والقيم.
وزارة التّربية والتّعليم هي الأهمّ بين الوزارات، على عاتقنا تقع مسؤوليّة العمل الدّؤوب من أجل الأجيال القادمة لدولة إسرائيل. ومن معرفتي العميقة- جمهور المعلّمين/ المعلّمات، المديرين/ المديرات وموظّفي التّربية ملتزمون التزامًا عميقًا بالمهمّة الّتي يرونها، وأنا أيضًا أراها، رسالة.
أتمنّى لك وللمدير/ة العامّ/ة الجديد/ ة النّجاح الكبير في رفع رسالة التّربية والتّعليم الّتي لن تنتهي أبدًا، وأنا على ثقة بأنّكما بدوركما ستنطلقان بالجهاز إلى قمم وإنجازات جديدة.
مع التّقدير والاحترام 
شموئيل أبوآب  " ، الى هنا نص  الرسالة.




Copyright © elgzal.com 2011-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت