X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
فنجان ثقافة
اضف تعقيب
30/11/2019 - 11:00:04 am
برتولد بريخت وفلسفة الثورة في المسرح (2) بقلم رياض خطيب

برتولد بريخت

          وفلسفة الثورة في المسرح (2)

وانا هنا في هذه المقالة اريد ان استعرض رؤية وليس نقدا لإنتاج مسرحي فذ وخالد ترك بصمات عميقة في تاريخ المسرح العالمي ووضع الاسس لتأسيس فلسفة ومدرسة مميزة بالمسرح العالمي وهو مسرح التغريب الملحمي وما زالت إنتاجاته المسرحية تعرض بألمانيا وبمختلف ارجاء العالم لأنها تحمل سمات التطور والثورة على الظلم والظلام بالعالم

ولد بريخت في مدينة اوجسنبرج في العاشر من فبراير 1898 بمقاطعة بافاريا الالمانية وكان ابوة ميسور الحال مسيحيا كاثوليكيا بينما امة كانت بروتستنتية ولعل هذا الخلاف المذهبي كان ذا اثر على انصراف بريخت عن الامور الدينية فهو بالأساس ينتمي الى الطبقة البرجوازية التي كانت تسيطر آنذاك على الحياة الاقتصادية والسياسية بألمانيا ولكنة بنزعته السياسية والاجتماعية كان خصما لدودا لهذه الطبقة.

وفي سنة 1917 اندلعت الحرب العالمية الاولى اضطر بريخت ان يخدم بالجيش كمعاون صحة بمستشفى اوجسنبرج العسكري وكانت تجربة اليمة اثرت بنفسه رؤية جرائم الحرب من مشوهين وجرحى ومنذ تلك اللحظة بدأت تظهر نزعته نحو السلم وضد الحرب وفي سنة 1918 الف اول مسرحياته وهي مسرحية بعل وهي صرخة غضب على الطبقة البرجوازية الحاكمة بألمانيا وبدأت شهرته تدوي واصبح ناقدا مسرحيا بجريدة ارادة الشعب في اوجسنبرج والف في تلك السنة مسرحية اخرى هي مسرحية سبارتاكوس وعن هذه المسرحية نال بريخت جائزة التأنيث عام 1922 واصبح آنذاك في طليعة كتاب المسرح الالماني وقام بابتكار اسلوب جديد في فن الاخراج المسرحي وهو نظرية الاغراب وفي تلك السنة تزوج بريخت من الممثلة ماريانه انشوف  وشاركته مسرحية طبول بالليل التي رسمت ملامح ظهور المسرح الملحمي ولكنة ما لبث ان افترق عن زوجته وسافر الى برلين وهناك تعرف على رفيقة حياته الممثلة المميزة هيلانة فجل التي لعبت الادوار النسائية الرئيسية بمعظم مسرحياته وهي اصبحت الوريثة الساهرة على انتاج مسرح بريخت حتى يومنا هذا

وفي سنة 1928 ألف بريخت مسرحية اوبرا ثلاثة قروش التي أوصلته الى مصافي العالمية

وبعد صعود النازية الى الحكم عام 1933 شعر بريخت بالخطر النازي القادم وخاصة بعد اعتنق الماركسية وألف مسرحية هبوط وسقوط مدينة ماهاجوني وهي نقد لاذع للمجتمع الرأسمالي وفي هذه المسرحية وضع بريخت نظريته المميزة في المسرح الملحمي وهو بمثابة ثورة على تقاليد المسرح التقليدي ووضع جدولا يوضح فيه خصائص مسرحة وما يميزه عن المسرح التقليدي

المسرح الدرامي    يجري الحوادث    المسرح الملحمي يروي الحوادث

المسرح الدرامي يشبك المتفرج بالحدث المسرحي

المسرح الملحمي يجعل المتفرج مجرد شاهد

المسرح التقليدي يستهلك فاعلية المتفرج

المسرح الملحمي يوقظ فاعليته

1 -يثير بنفسة المشاعر

2-يحمله على اتخاذ قرارات

1- تجربة حية

2_ صورة للعالم

1_ المتفرج يشتبك بالشيء

2_ المتفرج يقف في مواجهة الشيء

1_ ايحاء

2_موضوع وقصة

1_ يحافظ على المشاعر

2_ يدفع بالمشاعر الى مرتبة المعارف

1_ المتفرج يشترك بقلب الحدث ويعيشها

2_ المتفرج يتطلع الى الاحداث ويدرسها

1 _ الاحداث تجري في خط مستقيم

2_ الاحداث تجري في خطوط منحنية

1_ الانسان شيء ثابت

2_ الانسان عملية تحول

1_الموسيقى تخدم

2_ الموسيقى تنقل التعبير

1_ الموسيقى تقوي النص

2_ الموسيقى تفسر النص

1_ الموسيقى تفترض النص

2_ الموسيقى تسبق النص

1_ الموسيقى توضح

2_ الموسيقى تتخذ موقفا

1_ الموسيقى ترسم الموقف النفسي

2_تقدم السلوك وتعرضه

إذا هذه هي اسس وخصائص المسرح الملحمي الثوري الذي وضعة بريخت وهو من سمات اخراج المسرح البريختي حتى يومنا هذا

ونحن هنا نبرز ملامح نظرية بريخت الجديدة بالمسرح وحمل هذه الافكار وغادر بلادة المانيا خوفا من الخطر النازي وهناك بالغربة كتب وأبدع أجمل مسرحياته الخالدة. اسلحة السيدة كراره. الام الشجاعة. غربة طويلة تنقل خلالها من بلد الى اخر وأبدع مسرحيته المميزة دائرة الطباشير القوقازية ومسرحية حياة جاليليو. ومسرحية الرجل الطيب من ستشوان

وبعد انتهاء الحرب عاد بريخت الى اوروبا وسكن عام 1947 سكن بسويسرا وانتظر حتى يحصل على سمات دخول بلادة المانيا ولكن قوات الحلفاء رفضت إدخاله الى المانيا الغربية فسافر الى براغ وبجواز سفر تشيكي غادر الى برلين الشرقية وعين مديرا لمسرح براين وهناك استقر وانشاء هو وزوجته هيلانة مسرح البرلسن انسامبل والذي ما زال يقدم عروض المسرح الملحمي حتى الان.







Copyright © elgzal.com 2011-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت