X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
فنجان ثقافة
اضف تعقيب
19/06/2020 - 10:21:27 am
حدود المنفى

"حدود المنفى"

(رحلة إيڤا شتّال إلى فلسطين عبر مخيّم تلّ الزعتر)(4)

اليوم الثالث، السابع من ديسمبر    2018

(الحلقة الرابعة)

إنه يوم الجولة الطويلة. كان المطر في ذلك اليوم يتساقط بشدة. وقد بدأت رحلة الشتاء إلى الجبال. لقد فاتتنا للتو ساعة الافتتاح في دير الراهبات الفرنسيسكان بجانب بحيرة طبرية (خزّان المياه الإسرائيلي. هناك خزّان آخر للمياه المسروقة من مصدر في لبنان، إنه نهر الليطاني). ذهبنا إلى كنيسة أرثوذكسية بالقرب من البحيرة، مكان جميل، حيث قابلت أصدقاء بالطبع.

استمعنا إلى قصص عن الأيام السعيدة، عندما كان فؤاد طفلاً، حدثنا عن مغامرات صيد لطيفة على البحيرة، بينما لجأنا من المطر تحت الشجرة الهائلة في الحديقة حيث كان الخوري يملك منزله. عندما أنظر إلى Google بحثًا عن تلك الأماكن لا أجدها هناك - لا إعلانات عن الأماكن الفلسطينية. جيد؛ لدينا الصور، نيستور باللون الوردي وأنا في العباءات البلاستيكية نختبئ من المطر تحت شجرة التين.

انطلقنا إلى مرتفعات الجولان وقمنا بزيارة منزل جديد تمامًا. لا أتذكر اسم القرية(بقعاتا في الجولان السوري المحتل ح. ع.) ولا اسم الرجل(الإعلاميّ عطا فرحات ح.ع.) وزوجته. فقط أذكر أنه قضى بعض الوقت في السجن الإسرائيلي واستأنف حياته للتو. آمل أن تتاح الفرصة له لرعاية عائلته والعيش بشكل جيد، إنه صحفي محلي يراقب ما يجري. أفكر فيه الآن عندما تحدث متاعب هناك، استفزازات بين إسرائيل/ إيران. كانت لعائلته "مدفأة مشتعلة"، ساعدتنا على الجفاف والتدفئة وبعد الزيارة حصلنا على فلافل من " فتحة في الجدار "الصغير في القرية قبل مغادرتنا.

 في طريقنا إلى محطتنا التالية "الخالصة"، حصلنا على لمحة عن وادٍ سوريٍّ يضمُّ أراضٍ زراعية. وقد ذكّرنا بالمناظر الطبيعية الخصبة التي رأيناها في عام 2010 في الوديان السورية الجميلة شمال دمشق.

اقتربنا من الخالصة سيرا على طريق صغيرة إلى حد ما في منطقة زراعية. هنا فقط منحدرات نهر سهل الحولة. أتخيل عائلة حمد قبل عام 1948، أقاربي الفلسطينيين، مع القرويين الآخرين، الفلاحين، وهم يرعون أسرهم. لقد أخبروني عن الحياة قبل أن يضطروا لترك كل شيء. قاموا بزراعة الحقول وحصاد الحبوب ورعي ماعزهم وقطف الزيتون والبرتقال والليمون والكمكوات والتبغ واللوز وما إلى ذلك.

 دخلنا القرية السابقة، وهي الآن مدينة يهودية ريفية كبيرة.

في 11 مايو 1948؛ دخلت قوات الهاغانا الصهيونية القرية وأغلقت الطرق وهددت الناس. لقد كان هجومًا عسكريًا، جزءًا من احتلال الجليل، أيام خطة داليت. تم الاستيلاء على عاصمة المنطقة صفد في نفس اليوم. كان أهالي الخالصة خائفين وهربوا إلى لبنان بشكل رئيسي. بقي بعضهم وقاتلوا لكنهم كانوا قلة للغاية. أغلقت العائلات المنازل وأخذوا مفاتيحها – لقد رأيتها في تل الزعتر. ظنوا أنهم غادروا فقط لإنقاذ حياتهم خلال الاشتباكات، لكن إسرائيل وضعت "قانون الأرض "الذي منعهم من العودة.

أعادت إسرائيل تسمية القرية باسم "كريات شمونة". سرنا حولها ثم توقفنا عند النهر الصغير حيث ركنّا السيارة. كانت السماء تمطر ولم أكن أعرف بالضبط أين أجد ما بحثنا عنه، أطلال مسجد ومدرسة، لم نجدها. آسف لذلك، كان يجب أن أبحث بشكل أفضل! ما يزال لدي شعور عاطفي للغاية وما زالت هذه القرية تعني لي شيئًا. ولد يوسف هناك عام 1947. أخبرني هو وعائلته الكثير عن ذلك، وكانوا مصمّمين على العودة في يوم من الأيام. حسب قرار الأمم المتحدة رقم 194، ناضل سياسياً في منظمة التحرير الفلسطينية، اتخذ البعض الكفاح المسلح كمقاتل من أجل الحرية. كانت جدة يوسف بدوية من عشيرة "الغوارنة"، هم المؤسسون الأصليون للقرية. تم وشم وجهها بنمط متميز بعد تجاعيدها بشكل جميل. كانت ترتدي "حطة" خاصة - وشاح أحمر سميك حول رأسها وتنورة طويلة. كانت تتنقل والعصا في يدها في المخيم، تتحدث إلى الأصدقاء القدامى من فلسطين، الذين تحبهم.

 قيل إنها كانت كبيرة جدًا في السن، ربما ولدت قبل عام 1900 بوقت طويل. عندما جئت إلى تل الزعتر كان الوقت متأخرًا جدًا للحصول على قصتها الكاملة، لم تكن تتحدث كثيرًا عن ذلك، لكن الناس قالوا إنها مرت بالكثير. لم تنجُ من الحرب على المعسكر. عندما جئت إلى لبنان لأول مرة في خريف 1974، بقيت في منزل عمة يوسف بعد أن تركت غرفة في منزلها. كان لديها ولدان كبيران تركا المنزل. واحد للدراسة، أصبح طبيب أسنان، والآخر للبحث عن عمل في المملكة العربية السعودية.

كانت هذه القاعة لنا والأطباء والممرضات. أطلقنا عليها اسم "شالتي". كان في الواقع عن طريق الخطأ - اتصلت ابنة أختها شالتي، وافترضت أنه كان اسمها. علمت لاحقا أن أم عطية كان لها الحق في الاتصال بها. كانت امرأة قوية للغاية، ومزارعة في فلسطين، وأصبحت حقاً عمتي. واصلت زيارتها في لبنان، بعد الحرب، حتى وفاتها قبل بضع سنوات. أنا أفتقدها، كانت شخصية رائعة. في عام 2017، زرت أنا ونيستور قبرها، وقبر ابنتيها نوفة وصباح. زوجي العزيز الراحل يوسف، أم عطية مع نوفة وصباح، أخت يوسف ووداد، وبعض الأصدقاء والزملاء من العمل في العيادة هم أهم الأشخاص في تل الزعتر. إنها عائلتي الفلسطينية.

الزعتريّة سميرة (إيڤا) حمد(شتّال)؛

*** هذه الحلقة الرابعة من انطباعات الزعتريّة سميرة (إيڤا) حمد(شتّال)؛ من مواليد 1948 في مدينة جوتنبورج السويديّة، درست التمريض وبفضل نشاطها التحقت عام 1974 بالعمل التطوّعي في مخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان، تزوّجت من يوسف حمد، الناشط السياسي، ابن قرية الخالصة شمال فلسطين، الذي استشهد خلال القصف على مخيّم تل الزعتر جراء قذيفة هاون أدّت بالوقت نفسه إلى إصابتها بجروح بالغة، نتج عنها بتر ذراعها الأيمن وكسور في الفخذ الأيسر. بعدها بأيام فقدت الجنين في شهرها الرابع. رفضت سميرة، رغم إصابتها، مغادرة المخيّم المُحاصَر رغم جهود الحكومة السويديةّ في العمل على إخلائها عن طريق الصليب الأحمر الدولي، أصرّت على أن تُقاسم الأهالي مصيرهم. عند خروجها عادت إلى السويد وأكملت علاجها ونشاطها في المجال الصحي،  مساعدة أطفال اللاجئين القادمين من مناطق القتال ومساعدة النساء، ما زالت مرتبطة بمساعدة أطفال اللاجئين الفلسطينيّين في مخيّمات لبنان، وما زالت تحمل رسالة المخيّم عبر البحار.

*** شكرًا للأديب الفلسطيني إياد شماسنة على ترجمة الرسالة من الإنجليزيّة للعربيّة.

*** تُنشر تزامنًا مع نشرها في صحيفة "المدينة" الحيفاويّة.

صورة الخالصة


صورة ايفا والمدينة


صورة ايفا ويوسف غزة


صورة زيتونة الخالصة


صورة نستور وحسن عبادي


صورة يوسف حمد


Copyright © elgzal.com 2011-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت