X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
فنجان ثقافة
اضف تعقيب
10/11/2021 - 01:09:36 am
رواية الجهة السابعة للأسير كميل أبو حنيش بقلم:عبد السلام صالح

رواية الجهة السابعة

للأسير كميل أبو حنيش

بقلم:عبد السلام صالح

نادراً ما أقدم قراءة أو إضاءة على أي عمل روائي ، إلا أن هذه الرواية اقتربت مما أشتغل عليه روائياً منذ أربع سنوات ، كميل يسميها الجهة السابعة ، وأنا أسميها ( الضفة الأخرى للحلم أو الوهم ) .

ولضيق الوقت المخصص لقراءتي فسأختصر قدر المستطاع ، علماً بأن رواية الحاسة السابعة تستحق الكثير من الدراسات والنقدية لكي نستطيع الاقتراب مما قدمه كميل أبوحنيش في هذه الرواية .

يقول كميل في الصفحة 14 ( فصار يتعيّن عليك اختراع الجهة السابعة ، كي لا تتلاشى في الغياب الأبدي وأنت على قيد الحياة .... فطيفكَ يهرب من هذا الموت الغريب ، ويبحث عن ذاتٍ تقيهِ من الجهات التي يختنق فيها ، فعثر على ثغرةٍ في زمنه الدائري تُطل به على الجهة السابعة ، جهة الأحلام والأوهام والتأملات ، فتتحوّل مع الوقت إلى عالم بصور وأحداث يختلط فيها الواقع بالخيال ، والحضور مع الغياب والوجود بالعدم )

يأخذنا كميل إلى جهته السابعة تلك ن ليُدخلنا في ثلاثة أبواب :

باب الحب ..... باب الحلم ..... باب الموت

في باب الحب .. تُطل على كميل كل ذكريات طفولته وبدايات تكوينه من الجهة السابعة ، فتُرينا هذه الجهة كل حكايا قلبه وعشقه ، تطل     ( أروى ) كملكةٍ متوجة على عرش قلبه ، وتظل تُلح على قلبه ومشاعره ، تطاردهُ وتصبح سقفاً لكل علاقاته أي امرأة ، إذ لا يمكن إلا أن يقارن أي امرأةٍ بها ، ولا يمكن أن تجذبه أي امرأةٍ إلا لسبب أن يكون فيها شيء من أروى ... تطل علينا حكايا وصال ومنى وفاتن وحنان ، ولكن تبقى أروى هي لعنة قلبه وروحه .

ويبقى يسأل نفسه ، هل يمكن لمن هو مثله ، لمن نذر روحه وحياته للمقاومة أن يدخل في الحب ؟ ويبحث أحياناً عن سر الانفعالات والحالات التي تصيبه ، حالات تلاشيه وتشتته وضياعه ، وما الذي فعلته به علاقته بأروى ؟ كيف ولماذا يحدث له كل ذلك ؟

ندخل باب الحلم ... فنرى أجواء تشكل جيل كامل، وكيف أثّرت الظروف السياسية والوطنية في تشكيل هذا الجيل من خلال أخذنا لكميل كنموذج لكل الذين يمكن تسميتهم ( أبناء الانتفاضة الأولى ) ، أولئك الذين عاشوا وكبروا وساهموا وتشكلوا خلال سنواتها وأشهرها وأيامها الطويلة ، أضف إلى ذلك أن غالبية أبناء الشتات الفلسطيني عاشوا وعايشوا وتأثروا بشكل كبير جداً ، وأثرت الانتفاضة بوعيهم وفكرهم وانتمائهم وشخصياتهم ، من هنا فإنني أجد وجاهة في مقولة ( الإيغال في الخصوصية هي أقصر طريق إلى العالمية ) ، فما رأيناه في جهة كميل السابعة من ظروف أحاطت به وشكلته فكراً ووعياً ومقاومة ، قد ساهمت في تشكيل نسبة كبيرة جداً من الشباب الفلسطيني في جميع بلدان الشتات .

فخصوصية السجن المؤبد هي التي أدت لضرورة اكتشاف الجهة السابعة ، والجهة السابعة هي التي أخذتنا لندخل مع كميل بوابة الحلم ، وبوابة الحلم هي التي رأينا فيها جزء من حياتنا وأفكارنا وأحلامنا وقهرنا ورفضنا وثورتنا ومقاومتنا ، ومنها ، من جهة الحلم رأينا ( الجدة ) أمنا جميعاً وربحي ، والأم التي قدمها كميل بشكل مُدهش عبر علاقتها بالأرض والتراب والأشجار ، تتعامل مع كل شجرةٍ كأنها أنثى ، الأم التي شاركت الماعز حزنها على سخلها ، بمشهدية حساسة ومرهفة ، وبصدق فني وإنساني غاية في الروعة والجمال ، ومعظم شخصيات الرواية تم رسمها بدقةٍ واقتدار ، وبجميع مراحل الرواية ، سواء خلال الانتفاضة الأولى أو ما بعدها أو في الانتفاضة الثانية والاجتياح ، قدم كميل تصويراً تفصيلياً صادقاً ومُقنعاً لكل ما كان يدور في الواقع ، ولكل ما كان يدور في دواخل الشخصيات

باب الموت .. يأخذنا لاقترابات كميل المتعددة من الموت ، خصوصاً في الانتفاضة الثانية التي قدمها كميل بكل تفاصيلها ، وجعلنا نعيش داخل الأحداث ، ترقبها ووجعها ، فصرنا نلهث مع الأحداث ، كأننا مُطاردين معه ومع رفاقه ، نحزن ، نتألم ، نشعر بالفخر والاعتزاز وهو يُعيدنا كقراء لأيام عشنا تفاصيل تفاصيلها ، عشنا قهرها وفخرها ومجدها، عنفوانها وتضحياتها وشهدائها وجرحاها وأسراها ، فقدمت الرواية نوع من التوثيق ، رغم أنني أعتقد أن التوثيق لم يكن غايتها ، قدم كميل الأحداث بنبضها الحي المتدفق ، قدم الأحداث بصدق الحقيقة والإبداع .

أقتبس من الصفحة 204 ( أغاني وأناشيد الثورة التي تُقدس الشهادة والموت في سبيل الوطن ، أُمهات الشهداء وطقوس الوداع ، الاحتفاء بالموت على الطريقة الفلسطينية ، هكذا كان الموت ، فكيف لك أن تخشاه وهو يحيا معنا طوال الوقت كحدث اعتيادي ، استيقظ وعيي ووعي جيلي على صوت الموت الذي يبعث على الاعتزاز )

ثم تأتي مشاهد الأهالي وحماسهم وهم مُلتفون حول المقاومة ، يعطونها كل ما يمتلكون على جميع محاور ومداخل البلدة القديمة ، هذا الكرم النابع من الفقر ، يعكس نُبل الناس وشهامتهم وانتمائهم للمقاومة .

ثم مشهد هدم بيت كميل وموقف الجدة حين خاطبته عبر الهاتف من فوق الدمار ( البيت وكل البيوت فداءً لحذائك )

مشاهد كثيرة قدمها كميل بأسلوب وسرد حي ونابض ، بدون افتعال وبدون فائض لغة ، بل بلغةٍ مُكثفة ومُعبرة ، استطاعت تقديم الشخصيات ورسم المشاهد وتعقب تطور الأحداث باقتدار ، فجاءت حيةً وحيوية وموحية

وقدم كميل في هذه الرواية الكثير من الأسئلة في رحلة بحثه في عوالمه الثلاث ، وتنقل بالزمن من طفولات وعيه إلى جميع مراحل حياته ، كل ذلك وعباءة الأسر المؤبد تظلل كل مراحل الرواية ، وأعتقد أن كميل قد أشار من الجهة السابعة إلى الجهة التي ستأتي منها الحرية حتماً

وفي الختام ن وبكل المحبة أقول أنني شعرت بنوع من التكرار لبعض الأفكار في الباب الأول باب الحب ، وشعرت أيضاً ببطء في إيقاع السرد في نفس الباب ، هذا التكرار لم يكن موجوداً في الباب الثاني باب الحلم ولا في الباب الثالث باب الموت ، وإيقاع هذين البابين كان موفقاً جداً ، بشكل يبقي القارئ مشدوداً ومرتبطاً ولاهثاً مع الأحداث ، ومندغماً مع الشخصيات ..

تقطيع السرد وتقطيع الزمن جاء متناسباً مع دفقات الحب وهذيانات الحلم ، ومع كل ما كان يحضر من الجهة السابعة بكل خصوصياتها ، فجاء سلساً ومبرراً فنياً

الجهة السابعة ، جهة الأحلام والأوهام ، هي جهة كل روح حرة ومتمردة

شكراً كميل أبو حنيش ، متمنياً أن تكمل مشروعك الإبداعي وأنت تتمتع بكامل الحرية خارج السجون

شكراً لمبادرة أسرى مبدعون

شكراً لحضوركم ومشاركتكم

***مداخلة  في أمسية مناقشة الرواية (الأمسية 15) من سلسلة "أسرى يكتبون" في رابطة الكتاب الأردنيين يوم الأربعاء 20.10.2021

 







Copyright © elgzal.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت