X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار حيفا
اضف تعقيب
20/02/2019 - 04:39:38 pm
مدينة البرتقال يافا حضارة ومجتمع
خلود فوراني سرية

مدينة البرتقال  "يافا" حضارة ومجتمع

 دراسة للمؤرخ البروفيسور محمود يزبك في نادي حيفا الثقافي

خلود فوراني - سرية

أقام نادي حيفا الثقافي مؤخرا أمسية ثقافية مع البروفيسور محمود يزبك تم فيها إشهار ومناقشة دراسته التأريخية "مدينة البرتقال "يافا" حضارة ومجتمع". إصدار مؤسسة الدراسات الفلسطينية عام 2018.

افتتح الأمسية مؤهلا بالحضور، رئيس نادي حيفا الثقافي، المحامي فؤاد مفيد نقارة قدم بعدها شكره للمجلس الملي الأرثوذكسي- حيفا، ممثلا بالسيد جريس خوري على دعمه لنشاطات النادي. ثم قدم لمحة عن سيرة الفنانة التشكيلية لينا منصور ابنة مدينة الناصرة، والتي زينت أعمالها الفنية الأمسية. استعرض بعدها الأمسيات الثقافية القادمة داعيا الجميع لحضورها.

كانت مداخلة رئيسة قدمها د. جوني منصور، جاء فيها أن الكتاب يتحدث عن مجتمع مديني متطور أو في طور لتطور والنمو، وبوصلته بناء مدينة معاصرة ومتقدمة... ودليل آخر، هذا التهافت الاوروبي والغربي عمومًا والمصري على يافا في الفترة التي عالجتها الدراسة يؤكد مكانة المدينة.ما نحتاجُ إليه هو اشتباك المؤرخين والباحثين مع النصوص الروائية الصهيونية سواء الرواية التاريخية الكاذبة والملفقة والمزيفة، أو النصوص الأدبية الأخرى التي تدعم هذه الرواية لتظهر الصهيونية واسرائيل لاحقًا مشروعًا اخلاقيًا وحضاريًا من الدرجة الاولى.

المشروع الصهيوني كان هدفه تحطيم المدينة الفلسطينية بالكامل واقامة مدينة عبرية على أشلائها... وهذا ما نجح في تحقيقه في 1948 حين تمت عملية إبادة يافا ولم يبقَ منها إلا القليل القليل...يرى د. جوني أنّ هذه الدراسة تؤسّس لدراسات وبحوث ذات صلة بموضوع يافا خاصة والمدن الفلسطينية عامة لفهم صيرورة نموها وتطورها وتقدمها إلى أن تم ايقاف هذه الصيرورة في 48 بيافا وحيفا واللد والرملة وصفد وطبريا وبئر السبع... فَقَدَت المدن الكبرى من حضورها العربي الفلسطيني، لتتحول إلى مشاريع استيطانية ضمن خطة اقتلاع السكان الأصلانيين وإحلال مهاجرين مستوطنين. إنّ دراسات المدن تُساهم في فهم وإدراك الرؤية التي ميّزت رجال السياسة في الفترة العثمانية التي يعتقد البعض أنها سيئة، أو هكذا يتم تصويرها في بعض الأدبيات... قد يكون أنّ الدولة العثمانية قد اخطأت هنا وهناك... فدول كثيرة تقع في اخطاء... لكن هذا بعيد كل البعد عن الحقيقة والواقع.. فالدولة العثمانية ساهمت في تحسين بعض الجوانب وتطويرها... وخاصة في المجالات الادارية والعمرانية... وهذا يقود إلى أهمية القيام بزيارات وجولات ليس فقط في القرى المهجرة، أو ما تبقى منها... إنما إلى المدن التي ذكرت، وعلى رأسها يافا لفهم الواقع وبالتالي لفهم الماضي وما جرى فيه.

هنأ ختاما، البروفيسور محمود يزبك على إصداره هذا، وعلى إبراز مكانة يافا ليس فقط من الناحية التاريخية، وإنما بكونها حاضرة من حواضر فلسطين.كانت الكلمة بعدها لصاحب الدراسة، البروفيسور يزبك، فتناول مواضيع الكتاب الذي يروي نهضة يافا في العصر الحديث حين أخذت الحياة بالعودة إليها بالتدريج مع القرار العثماني في أواخر القرن السابع عشر بإعادة إعمار مدن الموانئ وضمنها يافا.وبسبب موقع يافا الاستراتيجي وأهمية مينائها تعرضت المدينة لضربات قاسية. وعاث فيها الاحتلال الفرنسي بقيادة نابليون دماراً وخرابا وقتلاً.ومع بداية القرن التاسع عشر بدأ محمد باشا أبو المرق مسيرة البناء. واسامر فيها وباندفاعة كبيرة حاكمها الشهير محمد باشا أبو نبوت الذي أهداها قبلة الحياة. واستمرت مسيرة التطور حتى تموضعت المدينة على الخريطة الفلسطينية كأهم حواضرها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية إلى أن داهمتها النكبة ودمرتها السلطة الإسرائيلية بعد أن هجّرت أهلها ومحت معظم معالمها.يتتبع الكتاب مراحل تطور يافا حتى سنة ١٨٤٠ وكيفية تشكّل أنماطها الاجتماعية ومقوماتها الاقتصادية. وإضافة إلى مينائها الذي شكّل مدخلاً لوسط فلسطين وجنوبها. فقد حبتها الطبيعة بأرض خصبة ووفرة بالمياه. وتوجهن الاستثمارات نحو زراعة البيارات التي غطت مساحات واسعة من محيط المدينة في الاتجاهات كافة٬ حتى أصبح برتقال يافا وبياراتها علامة فارقة للمدينة، وأهم مصادر ثروتها، وأكبر محرّك لاقتصادها.

يروي الكتاب هذه الأحداث معتمداً على سجلات محكمة يافا الشرعية، أكثر المصادر المحلية غنىً بالمواد الاجتماعية.

بقي أن نذكر، أنّ المؤلف  بروفيسور محمود يزبك، من سكان مدينة الناصرة، يعمل محاضرا في قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة حيفا. ويدرّس التاريخ الفلسطيني في الجامعة. هو رئيس مجلس مركز إدارة عدالة للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في أراضي ال ٤٨. درَس التاريخ الجامعة العبرية وجامعة أكسفورد. كتب مجموعة من الكتب ونشر عددا كبيرا من الأبحاث والدراسات التي تهتم بمناحي التاريخ الفلسطيني بصورة عامة والتاريخ الاجتماعي بصورة خاصة وبلغات متعددة.بالتقاط الصورة الجماعية كان الختام.

أمسيتنا القادمة يوم الخميس 21.02.19

في أمسية ثقافية مع الشاعر أسامة نصار ومناقشة أعماله الشعرية (نغم وشاعر وطن)، (فارس على صهوة العشاق). بمشاركة د. روزلاند دعيم وعرافة الشاعرة آمال عواد رضوان. يتخللها معرض أعمال فنية للفنان التشكيلي إياد جبارين.































Copyright © elgzal.com 2011-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت