X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار حيفا
اضف تعقيب
28/12/2022 - 10:03:38 am
نادي حيفا الثقافي يستضيف الروائية سعاد العامري

نادي حيفا الثقافي يستضيف الروائية سعاد العامري

في أمسية إشهار كتابها " بدلة إنجليزية وبقرة يهودية"

خلود فوراني سرية-

أقام نادي حيفا الثقافي مؤخرا أمسية ثقافية مع الروائية والمعمارية ابنة رام الله، سعاد العامري حيث تم إشهار ومناقشة روايتها " بدلة إنجليزية وبقرة يهودية" الصادرة حديثا عن دار المتوسط للنشر وقد ترجمتها مع الكاتبة عن الإنجليزية، هلا شروف.

افتتح الأمسية رئيس النادي المحامي فؤاد نقارة، فرحّب بالحضور والمشاركين على المنصة وخصّ بالترحيب الروائية سعاد وزوجها الأستاذ سليم تماري.

قدم بعدها تهنئة بمناسبة الأعياد المجيدة ورأس السنة الميلادية متمنيا للجميع عيدا مباركا وسنة خير وسلام.

ثم تحدث عن نشاطات النادي وأمسياته الثقافية التي تعد خمس مئة وستين أمسية منذ انطلاقة النادي من عشر سنوات.

وللفنانة ياسمين شموط التي زين معرض أعمالها الفنية الأمسية بلوحاتها في الفن التشكيلي عبّر عن شكره لمشاركتها وتقديره لفنها الذي أعجب الحضور ولاقى اهتمامهم.

تولّت عرافة الأمسية بمشاركة لها حول الرواية، الشاعرة جميلة شحادة.

وفي باب المداخلات جاء في كلمة د. رياض كامل أن سعاد العامري تتابع في روايتها ما بدأه بعض الروائيين الفلسطينيين عن النكبة وما صاحبها من مآسٍ.  تتصدى العامري ورفاقها الادباء والمبدعون والفنانون لتفنيد رواية الآخر وبناء مشروع ثقافي فكري ثابت متين. وأضاف، إن الصراع لا يبدأ جسدا ولا ينتهي جسدا، إنما هو صراع فكري. من هنا جاءت رواية العامري دمج بين المكشوف والمستور. ونصّها ليس بريئا حين تحدّث عن البيئة الفلسطينية فهو تمهّيد لما سيحدث وخلق حالة من المفارقة الصادمة.

وختم، الكاتبة حكّاءة بالفطرة ناجحة تجيد السرد بأسلوب جذاب. وروايتها رواية الصوت الواحد (مونولوجية). وعنوانها علامتان فارقتان.

تلته د. لينا الشيخ حشمة بمداخلة لها ذكرت فيها أنها رواية الحقائق التاريخيّة، التاريخ الذي لم نتعلّمه. هي رواية الضياع، ضياع الحقّ والحقيقة. واشارت أن الفكرة ليست بجديدة، فهي رواية عن النكبة وعن يافا، لكنّها تنجح في جذب القارئ بحبكة سلسة شائقة. أخذت التّاريخ وحبكته بالفنّ الروائيّ بتماهٍ وانسيابيّة. قدّمت يافا بأبعاد هندسيّة وطوبوغرافيّة دقيقة حتّى تكاد تكون الرواية سردًا أمينًا للحياة التي كانت في يافا. وثّقت معالمها التاريخيّة والجغرافيّة والطبيعيّة والأثريّة، والمنظومة الاجتماعيّة والفروقات الاقتصاديّة والاجتماعيّة الحادّة في المجتمع اليافاويّ. أحضرت يافا كاشفة عن مدى التعلّق الشعوريّ والارتباط الوجدانيّ بها كمكان فلسطينيّ. أوَ ليس الأدب الفلسطينيّ؛ الاسم الذي يرتبط بهويّة المكان، يرصد الإنسان الفلسطينيّ بحياته المرهونة بالسلب والفقد والتغييب؟ لا يمكن للفلسطينيّ أن يعيش مكانه دون أن يربطه بوعيه بزمن النكبة وأثرها وتداعياتها.بقي أن نذكر ان الأمسية أقيمت برعاية المجلس الملّي الأرثوذكسي الوطني-حيفا.














































Copyright © elgzal.com 2011-2023 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت