X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار طمرة
اضف تعقيب
01/06/2020 - 02:58:54 pm
بيان من جبهة طمرة - وأُعطي نصفَ عُمري للّذي يجعلُ طفلاً باكيًا يضحكْ

وأُعطي نصفَ عُمري للّذي يجعلُ طفلاً باكيًا يضحكْ

يوم الطفل العالميّ هو أحد أكثر الأيّام بهجة، وهو اليوم الذي يجتمع فيه الناس في المؤسّسات والجمعيّات لتوزيع الهدايا وإقامة الفعاليّات والنشاطات للتوعية على حقوق الطفل وطرق الاهتمام به وبالطفولة كمرحلة عمريّة مميّزة لتطوير أحاسيسه وتنمية عقله.
تدوّي في يوم الطفولة العالميّ بالذات صرخة أطفال العالم قائلة: "أعطونا الطفولة! أعطونا السلام! أعطونا السعادة! أعطونا الوئام! أعطونا المحبّة والعطف! أعطونا الرعاية الإنسانيّة والبهجة والألعاب.
على ضوء الواقع الملموس القائم في الدول الرأسماليّة والمتميّز بقانون الغاب "القويّ يأكل الضعيف" ويدوس القيم والأخلاق الإنسانيّة الجميلة ويدمّر القوانين والمواثيق التي تحمي الإنسان الضعيف والطفل البريء. تتجسّد جريمة طغاة الرأسماليّين خاصّة الذين يمسكون بزمام الأمور ويديرون شؤون الدول وشعوبها في أنّهم يتعاملون مع القضايا، وبخاصّة قضايا الطفولة فيدوسونها بأقدامهم البهيميّة ويديرون كالثيران لها أقفيتهم، وبسبب تلك الرفسات من الأقدام النتنة تعاني الدول الفقيرة والشعوب المقهورة ويملأ الجوعى والعراة العالم. وبدلًا من توفير الخبز والأمن والسعادة والسلام والطمأنينة للأطفال وللطفولة وضمان نموّها الطبيعيّ في أجواء وظروف إنسانيّة وجميلة وحقيقيّة أمميّة مشبعة بالمحبّة وتقدّس براءتها وتضمن نقاءها من الآلام والهموم والعنصريّة والاستعلائيّة البغيضة، تجد التعساء والمحرومين من العطف والحنان
يتساءلون: "ماذا فعلنا لكم! ما هي جريمتنا! حتّى نعامل بهذه القسوة والحقد والإهانة.
وسياسة الدول الاستعمارية التي تخترع السلاح وتجربته بقتل الاطفال والنساء والشيوخ ألم يخجلوا في شن الغارات لقتل الاطفال في ليبيا واليمن والعراق وسوريا، فان احتفال يوم الطفل في هذه الظروف لن يكون طبيعيا، وتعاني الدول الفقيرة بمجاعة ونقص في الادويه كفاكم خجلا وإن قل ماء الوجه قل حياء.
كلّ عام وجميع أطفال العالم بألف خير، وخاصّة أطفال فلسطين الأبطال الذين يعانون من الحصار والتجويع وكلّ أساليب القمع! 
ألف تحيّة لهؤلاء الأطفال البواسل على صمودهم الأسطوريّ أمام جوْر المحتلّ، ولكنّ الأمل الساطع بالنصر سيبقى يلوح في الأفق، وفي النهاية حتمًا سيكنسون طاغوت الاحتلال الدنس وسينعمون بالحريّة والكرامة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينيّة وعاصمتها القدس العربيّة، وسيرفع شبل من أولئك الأشبال علم فلسطين خفّاقًا فوق مآذنها وكنائسها، "شاء من شاء وأبى من أبى"، كما كان يحلم القائد "أبو عمّار"  وسينعمون بغد مشرق في وطن حرّ وسيحظون  بالعيش كريمًا وبالمستقبل مزدهرًا.


جبهة طمرة الديمقراطية




Copyright © elgzal.com 2011-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت