X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
اخبار فلسطنية
اضف تعقيب
21/06/2018 - 10:44:30 am
طوني قطان وجراح الحوامدة في زيارة لمخيم الوحدات في يوم اللاجئ العالمي

الأمل و انعدام الأمن: معضلة لاجئ

طوني قطان وجراح الحوامدة في زيارة لمخيم الوحدات في يوم اللاجئ العالمي   

                                                                                 

20 حزيران، 2018- عمان، الأردن – مخيم عمان الجديد (الوحدات)

احتفل سكان مخيم الوحدات في الأردن بذكرى يوم اللاجئ العالمي بزيارة خاصة من المطرب الأردني الفلسطيني طوني قطان و المتسلق الأردني (اللاجئ الفلسطيني) جراح الحوامدة.بعد مرور سبعين عامًا على نزوح 750.000 لاجئ فلسطيني في أعقاب الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948،  أكثر خمسة ملايين لاجئ مسجلين لدى الأونروا في مناطق عملها الخمسة، بانتظار الحل العادل والدائم لقضيتم وفقا لقرارات الأمم المتحدة."غادرت فلسطين عندما كنت في الخامسة من عمري" يتذكر أبو ناصر حمو في منزله في مخيم الوحدات، وهو ثاني أكبر مخيم  للاجئي فلسطين في الأردن، والذي يسكنه ما يقدر بنحو 57000 لاجئ فلسطيني، يعيش 34 في المائة منهم تحت خط الفقر."عندما وصلنا إلى المخيم لأول مرة ، كان كل شيء من التراب والطين" ، قال لقطان والحوامدة أثناء زيارتهما. "كانت الحياة صعبة للغاية وكافح الجميع مادياً. قدمت لنا الأونروا كل شيء - الطحين والغذاء المعلب والمأوى."في الجانب الآخر من المخيم ، يتذكر محمد خليل زمزم (أبو طلعت) ، البالغ من العمر 82 عاماً ، فقر أسرته المدقع أثناء انتقالهم من مخيم إلى مخيم في الضفة الغربية ، واستقروا في نهاية المطاف في مخيم المجطة في الأردن عام 1954 قبل مجيئهم إلى مخيم الوحدات عام 1964 والذي كنا نتوقعها فترة قصيرة.وقال: "عشنا أياماً لم يكن لدينا فيها حتى الخبز في منزلنا".عندما طلبنا منه أن يصف لنا ما يعنيه أن يكون لاجئاً ، تحدث أبو طلعت عن شعوره الأساسي بعدم الأمان: "أنا أعيش في هذا المنزل كعبء على هذا البلد وعلى المجتمع. أفضل أن لا أكون عبئا على أي شخص ، وأن أعيش في وطني بكرامة."وقد أشاد أبو ناصر استقبال الأردن لعدة موجات من اللاجئين من مختلف البلدان بمن فيهم لاجئي فلسطين على مر السنين."نحن شعب يقف طويل القامة. أينما تضعنا ، نحن ثابتون. أهم شيء هو أن لا يقع الشخص في اليأس ، يجب على المرء دائمًا المثابرة عندما يبدو أن الأمور قد وصلت الى طريق مسدود."  قال أبو ناصر لقطان والحوامدة.وبينما كان يشق طريقه عبر الشوارع الضيقة للمخيم ، قال قطان: "لقد عمل والدي في الأونروا لمدة 36 عامًا. و في كل مرة آتي فيها إلى المخيمات أتأثر بمرونة هذه العائلات. على الرغم من كل ما يواجهونه كلاجئين ، إلا أنه لا يزال لديهم أمل ".تدير الأونروا عشرة مخيمات في الأردن، وتوفر التعليم المجاني لأكثر من 122000 طالب في 171 مدرسة. كما توفر الوكالة الرعاية الصحية الأساسية المجانية للاجئين في 26 عيادة ومساعدة نقدية لآلاف العائلات الضعيفة التي تعيش في فقر مدقع.

 

Insecurity and Hope: a Refugee’s Conundrum

Toni Qattan and Jarrah Alhawamdeh visited Wehdat refugee camp

June 20, 2018- Amman, Jordan – Amman New Camp (Wihdat)

Residents of Wehdat Camp in Jordan commemorated World Refugee Day with a special visit from Jordanian-Palestinian singer Toni Qattan and Jordanian-Palestinian refugee mountaineer Jarah Alhawamdeh.

Seventy years after the displacement of 750,000 Palestine refugees following the 1948 Arab-Israeli War, more than 5 million Palestine refugees are registered with UNRWA in its five fields of operations, pending a just and lasting solution to their plight in accordance with international law and relevant general assembly resolutions. Palestine refugees are amongst UNHCR’s estimation of 68.5 million people who are currently forcibly displaced from their homes.

I left Palestine when I was five years old,” recalled Abu Nasser Himmo at his home in Wihdat Camp, the second largest Palestine refugee camp in Jordan which houses an estimated 57,000 Palestine refugees, 34 per cent of whom live below the national poverty level.

When we first came to the camp it was all dirt and mud,” he told Qattan and Alhawamdeh during their visit. “Life was very difficult and everyone struggled financially. UNRWA gave us everything – flour, canned food and shelter.”

Across the camp, 82-year old Mohammed Khalil Zamzam (Abu Tala’at) remembers his family’s desperate poverty as they moved from camp to camp in the West Bank, finally settling in Jordan’s Mahata Camp in 1954 before coming to Wihdat Camp in 1964.

We lived to see days where we didn’t even have bread in our home,” he said.

When asked to describe what it means to be a refugee, Abu Tala’at spoke about his overarching sense of insecurity. “I am living in this home as a burden on this country and on society. I would rather not be a burden on anyone, and live at home in dignity.”

Abu Nasser credited Jordan for welcoming several waves of refugees from various countries over the years, including over 2 million Palestine refugees.

We are a people that stands tall. Wherever you put us, we are steadfast. The most important thing is for a person not to fall into despair, one must always persevere when things seem to be blocked,” Abu Nasser told Qattan and Alhawamdeh.

As he made his way through the winding narrow streets of the camp, Qattan said, “My father worked at UNRWA for 36 years. Every time I come to the camps I am touched by the resilience of these families. Despite everything they face as refugees, they still have hope.”

There are ten recognized Palestine refugee camps in Jordan. Across its five areas of operation, UNRWA provides free primary education to more than half a million Palestine refugee students,, free primary health care to 3.1 million Palestine refugees and cash and food assistance to vulnerable families who live in abject poverty.

 



















Copyright © elgzal.com 2011-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت