X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أدب وشعر
اضف تعقيب
13/11/2019 - 11:02:26 am
مذكرات شخصية ذاكرة جماعية للرفيق عادل ابو الهيجا    

مذكرات شخصية ذاكرة جماعية للرفيق عادل ابو الهيجا    
      نزيه حسون

  اهداني الرفيق عادل ابو الهيجاء مؤخرا كتابه الجديد "مذكرات شخصية  ذاكرة جماعية" وقد جاء  هذا العنوان مطابقا تماما لمضمون الكتاب  فقد عكس المؤلف الذي ولد في قرية الحدثة وهُجّر منها عام 1948من خلال مذكراته الشخصية ذاكرة شعبه الفلسطيني عبر رحلة نضاله منذ عام النكبة حتى يومنا هذا
   في إهدائه الكتاب يقول المؤلف " أهدي كتابي هذا عن ذكرياتي الشخصية الى شعبي الفلسطيني عموما وللبقية الباقية في وطنها ولبلدتي الحدثه وطمره وأخص بالذكر الأجيال الشابة التي ٱمل أن تكون مذكراتي الفردية ذاكرة جماعية لهم لمواصلة طريق الكفاح لتحقيق السلام العادل والمساواة القومية والمدنية والديمقراطية
    ولد المؤلف كما يذكر في تلك المذكرات في قرية الحدثه التي يُعتقد أنها بنيت على أنقاض قرية كنعانية عين حده..وبلغ عدد سكانها في عام 1945 ما يربو على 520نسمه وقد هُجر اهلها وهدمت القرية بكاملها  فبدأ الكاتب رحلة تشرده ولجؤه وهو لم يتجاوز التاسعة من عمره وقد ارتبطت هذه الرحلة ارتباطا عضويا بنضال شعبنا وكفاحة عبر أكثر من نصف قرن من الزمن . هذه الرحلة التي تعرض فيها شعبنا الى شتى أنواع القهر والاضطهاد التي وصلت حد القمع الدموي والتهجير القسري وهدم قرى بكاملها كالحدثه والبروة وميعار وغيرها
      يتصدر الكتاب مقدمة للكاتب سميح غنادري الذي دوّن هذه المذكرات كما سردها له المؤلف وفي هذا السياق يقول الكاتب سميح غنادري في تلك المقدمه مخاطبا المؤلف " اسمح لي يا رفيقي وزميلي عادل أن أهديك كتابك . هذه هديتك الشفوية التي سردتها لي تعود اليك كتابا انت ألفته . وكلي امل كما تمنيت انت حين قررت سرد ذكرياتك بأن تجد الأجيال الصاعدة في هذا الكتاب  تجربة وعبرة جيل مضى   يهيب بالجيل القادم... إن قاومت فقاوم
   أما المقدمة الثانية في الكتاب فقد كانت بقلم الكاتب محمد نفاع وقد جاء فيها " لهذا الكتاب قيمة تاريخية اجتماعية وثقافية هامه.فيه ملامح  المذكرات والذكريات الشخصية لكن كواحد من المجموع تأثر بالبيئة الإجتماعية  وأثر فيها لما هو أفضل ويتابع قائلا " هذه المذكرات والمعطيات المنثورة كحبات القمح المغربل المنقى في الأرض الخصبة ستظل مرجعا ومحركا وموجها. ومعلما حضاريا فيه نكهة القيم الثورية الإنسانية السامية ورسالة تقول إن دور الفرد على اهميته لا يمكن أن يكون إلا بالإلتصاق بالناس وقضايا الناس والقيام بدور قيادي وفي علاقات اجتماعية حميمه كما كان وكما هو أبو سلام
   أما النائب أيمن عودة وفي مقدمته التي جاءت تحت عنوان "عين على الحدثه وعين على طمره  والقلب كله لشعبنا " فقد ذكر أن الرفيق عادل ابو الهيجاء يجيب مباشرة عن أهم أهداف هذه المذكرات بقوله " فأنا لا ادون ذكرياتي.بل استعرض تجربة شعب كنت أحد من عايشها وساهم فيها. تبا لذكريات ولمذكرات لا تقودنا إلى وعي التجربة ولا تمدنا بالرؤية لصناعة غد أفضل لمسيرتنا النضالية من أجل البقاء وتحقيق المساواة وبلورة هويتنا الوطنية وإغنائها وصولا إلى نجاح شعبنا في انتزاع حق تقرير المصير  
ولعل ما جاء في هذه المقدمات جاء انعكاس لما تحمله هذه المذكرات من قضايا  كبيره وحيثيات  هامه  وحقائق دامعة عن رحلة الكفاح القاسي التي قادها شعبنا بعد ان تعرض للقمع الدموي والقهر والتشريد وعن الكفاح والنضال  العنيد الذي جعل هذا الشعب يبقى في أرضه  رغم انف وغطرسة السلطة ومن هنا تبرز أهمية هذه المذكرات كوثيقة دامغة  على الجرائم التي تعرض لها شعبنا إبان النكبة وما بعد النكبة ومن جهة أخرى  كشهادة ناصعة على صمود هذا الشعب وتحديه لكل الرياح العواتي التي حاولت ثنيه عن هذا الطريق
    تأتي هذه المذكرات في سبعة فصول تتمحور جميعها حول  ما تعرض له شعبنا من قمع وتنكيل وتشريد ونفي إبان النكبة ومن ثمة فترة الحكم العسكري البغيض إلى فترة تعزير بقائه والكفاحات  القومية والمدنية التي خاضها لتحقيق المساواة من خلال الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة
   وقد خصص الكاتب الفصل السابع من الكتاب لرصد  تجربة الرئاسة والإدارة الجهوية لبلدية طمره  والانجازات التي حققتها ذلك أن الرفيق عادل ابو الهيجاء  فاز في انتخابات المجلس البلدي في طمره لفترتين متتاليتين وشغل منصب رئيس البلدية من عام 2004 حتى عام2013
ولم يرشح نفسه لفترة ثالثه كما وعد 
   يختتم المؤلف كتابه بتوجيه نداء ووصية يخاطب فيها أجيالنا الصاعدة ويحثهم  على متابعة المسيرة  والتشبث بالأرض...ومما جاء في هذا النداء " بروايتي  لمذكراتي الشخصية لم اكن اقصد تدوين ما قمت به انا كفرد في خدمة  قضية شعبي الوطنية وحزبي الشيوعي وجبهتي وانما قصدت تسجيل الذاكرة الجماعية حتى تكون زادا ومنارة وعبرة لشعبنا عموما ولأجياله الصاعدة خصوصا في كفاحها من أجل غد أفضل

  ويخاطب هذه الأجيال قائلا " يا أجيالنا الصاعدة اناشدكم أن لا تسألوا عما استفدتموه من خدمة شعبكم وحزبكم وجبهتكم بل تسألوا أنفسكم عن مدى عطائكم انتم لشعبكم ولأطره القيادية 
اوصيكم أن حافظوا على هذا التراث وعلى هذا التاريخ النضالي لشعبكم. وقوموا بتحديده واإغنائه  وتطويره صونوا الارض ولا تفرطوا بها فالأرض هي الوطن

 وبالتالي إن هذه  المذكرات تشكل سجلا زاخرا بنضالات هذا الشعب  وصمود ه  في أقسى الظروف  ويحوي على حقائق دامعة عن تشبث هذا الشعب بأرضه رغم الرياح العواتي التي حاولت عبثا أن تقتلعه منها
  إنني اشد على يد الرفيق عادل ابو الهيجا بحراره مباركا له هذا الإنجاز  الهام  وأدعو الجميع لقراءة هذا الكتاب  فهو جدير جداً بالقراءة.




Copyright © elgzal.com 2011-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت