X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أدب وشعر
اضف تعقيب
25/05/2021 - 11:59:52 am
قصَّة قصيرة: عودَة الوعي بقلم: مصطفى عبد الفتاح

قصَّة قصيرة:

عودَة الوعي

بقلم: مصطفى عبد الفتاح

"إخوتي الأعزاء، في الفترة السَّابقة، خرج عبيدُنا عَن طَورهم، وقد حان الوقت لنُعيدَهم إلى عملهم، اليوم السّاعة الثّامنة في حديقة البلدية. على جميع اليهود الحضور لنُريَهُم مَن الأسياد ومَن العَبيد، آن الأوان لنُصحّح المَسار في هذه الدَّولة، نحن شعب الله المُختار وليس هُم، ولا أيّ شعب آخر، مَن لا يحضر فهو ليس يهوديًا."

تبسَّمت وأنا أقرأ هذا النَّص، مِن على صفحات التَّواصل الاجتماعي، إذ تذكَّرت حِواري الطّويل مع حازم إبن صديقي ورفيق دربي جابر، الَّذي اعتُقل ابنه يوم أمس الخميس، في المواجهات مع الشّرطة عند مَدخل القَرية، كان حواري مع حازم، قبل اندلاع المواجهات مع الشّرطة بوقت قصير، وبعد ان شتم وسبَّ كلّ ما يمت للعرب بصلة، قلت له:

  • يا لكم من جيل مُستهتر لا يهمَّه غير أهوائه، خسارة تربيتنا كلَّ هذه الأعوام من أجل أن يكون لنا جيل مِن الأحرار، نرفع بهم رؤوسنا، وإذا بنا أمام شباب أناني لا يعرف من الدنيا غير السيَّارة، والهاتف الخليوي واهوائه.

نظر اليَّ نظرةً حادَّة ولكنَّها خاطفة، عاد بعدها إلى هدوئه، واتزانه، فهو شاب ذَكي متعلّم، حاصل على شهادات جامعية في الهايتك تؤهله ليكون ما يريد في مجال تخصّصه، يحاول جاهدًا أن يشق طريقه بثبات نحو المجد بكل قوة وعزيمة، وهو يفيض حيوية ونشاط، له رأي في كل موضوع يطرقه، دون ان يلقي بالًا للمتلقي. وكباقي الشباب في هذا الزمن الغريب لا تهمه السياسة ولا السياسيين، لا يهمه الوطن ولا الوطنيين، يقول رأيه ويمضي، يقضي ساعات طوال أمام شاشته الصغيرة دون كلل او ملل، وكأنه يهرب من شيء يطارده، او هذا ما فهمته من تصرفاتهم.

أكملت حديثي واعظا وموجها ولائما له ولأمثاله مؤكدًا على استهتار الشّباب وتحوُّلهم عن القيم والعادات الّتي تربينا عليها، وتفكك المجتمع أمام اعيننا، مشيرًا الى العنف والاقتتال، والموت المجاني، وحمل السلاح بيد شباب مجنون، يسير خلف غرائزه واهوائه وخاضع كليًا لسياسة السّلطة الغاشمة، وأكدت له أنَّه آن الأوان لنعيد لأنفسنا أرواحنا وعقولنا التي أضعناها في البحث عن قشور الحضارة وفُتات الاغيار، نبحث عنها عند أسياد يضمرون لنا الشر، بدل الرجوع إلى تاريخنا، وأكّدت له ضرورة انتمائنا لشعبنا، وحضارتنا وتاريخنا بعقل مفتوح.

قال لي بامتعاض شديد، بعد أن خرج عن تركيزه، وبلغ حالةً مِن الغضب لم يعد يستطيع الصَّمت بعدها، او ان يتحمَّل كلامي الثقيل دون ان يرد، قال ساخرًا:

  • تخيل أنَّك وُلدت في إحدى الدّول العربية البائسة!

صمت قليلًا ثم أضاف مبتسما قبل ان أرد:

  • انا شخصيًا اراك الآن في مُخيّلتي، تجر عربة صغيرة خلف ظهرك، تبيع بعض الخضار، بملابس ممزقة، والعرق يتصبب من جبينك. او ربما تمسح احذية لبعض المارّة في شارعٍ مزدحم بالمارَّة، لتُطعم اولادك، ومن المُؤكّد أنَّك أمّيّ، لا تعرف القراءَة والكتابة. 

قلت له وانا اشعر بالإهانة، والغضب يسيطر على كلماتي:

  • انا لن أكون في أيّ مكان من العالم، فانا فلسطيني ومكاني الابديّ هو في هذه البُقعة من العالم، لم ولن يتغير، سنعيش فيه ويعيش فينا، كل ما اريده كرامتي، وأن أكون حرًا في وطني، اما أنت فقد تحوَّلت إلى عبد ذليل تجلد ذاتك، تتكلم بكلماتهم، وقد أقنعوك بدونيّتك. عليك أن تفيق من سُباتك، لن تنفعك كل علوم الأرض، إن لم تعترف ولم تُقدر قيمة انتمائك. يكفي أن تتذكر قانون القومية، الذي يلغي وجودك، وقانون النكبة الذي يحرّم عليك الحديث عن تاريخك.

يومها صمت حازم وعاد إلى هاتفه النَّقال يقلّب صفحاته، علَّه يجد ما يطرد غضبه، أو ينسيه حوارنا، وقد ندم على ما قال، ومنذ ذلك الحوار العنيف، بقيت صورة حازم، في ذهني أُعيد حوارنا، وانا في طريقي الى زيارة اهله، تعتريني المُفاجئة من نبأ اعتقاله، فأردت الاطمئنان على سلامته وسلامتهم، ومواساتهم، ورفع معنوياتهم، وتشجيعهم على الصّبر والصّمود في وجه العاصفة الّتي نمر بها جميعًا، والتَّعرف على ملابسات اعتقال حازم ابن صديقي، وإمكانيّات الافراج عنه:

استقبلني صديقي جابر ببسمة تُخفي قلقه على ابنه المُعتقل، وقد علت شفتيه ألف حكاية، كان مبتسمًا كعادته رغم كل شيء، كان مزهوًا بما قام به ابنه حتى لو لم يخرج إلى الحريّة حتى الآن، لقد سيطر القلق على ضحكته رغم كلّ المُحاولات لطرده.

عدّل من جلسته، وأخذ نفسًا عميقة، اختطف معها بسمه، يحافظ بها على صموده وصبره وشجاعته، قال وضحكة تهكمية غريبة، تحمل الكثير مِن الغضب:

  • طلبت من الشرطي أن يستمع إلى كلامي بهدوء، بدل أن يصرخ في وجهي، فابني لم يقم بعمل يخالف القانون، والاحتجاج حق له، وهو لا يحتمل الضّرب، وعليه أن يُنصت لما سأقوله له، أتدرى ماذا قال لي!
  • ماذا قال لك، اكيد شتمك.
  • لم يشتمني وحدي بل شتمنا جميعا، انهم يحتقروننا، قال لي، أنتم حيوانات! ونحن نتعامل معكم على هذا الأساس، وهذا ما تستحقونه.
  • الهذا تضحك؟
  • نعم، نعم .... الان اعرف انني حيوان في نظرهم، حازم يعرف الان انه حيوان في نظرهم وأتمنى أن يعرف الجميع أنَّنا كذلك في نظرهم، اتمنى ان يسمع الجميع ويعي كيف يتصرفون معنا، على أنَّنا ح ي و ا ن ا ت.  

خرجت مِن بيت صديقي وانا مُثقل بالأفكار، وفي تيهٍ مِن أمري، أبحث عن صورة حازم، أبحث عنه في وجوه كلّ الشباب، شيء بداخلي يشدّني إليه بقوّة، ربَّما لأعتذر له لأنّي لم أفهمه، أو لأني لم أع طريقة تفكيره، وربَّما لأتعرَّف على مكنونات صدره مِن جديد، كيف فكَّر؟ ماذا يقول الآن؟ كيف سيتصرَّف غدا؟

عندما وضعت رأسي على الوسادة، طار النوم من عيني، شرد ذهني بعيدًا، تخيَّلتهم يضربونه، تخيلته مغمًا عليه، تخيَّلته ينظر إليهم بغضب التَّحدي والعُنفوان والكرامة، قرأت الحزن في عيني أمّه رغم صمتها، أغمضت عيني على ضحكة والده التهكمية، رأيت الإصرار والعزيمة والصّدق في أقواله ومحاولته فهم واستيعاب ما يجري.

في اليوم التَّالي خرجت لابحث عنه في الطرقات، ربَّما أردت أن أُعيده من حالة الضَّياع الَّتي ظننت أنَّه يعيشها، أو ربَّما أردت أن أُخرج نفسي مِن متاهة الضّياع الَّتي كنت أعيشها انا، بحثت عنه هناك على المفرق، عند تقاطع الطرق، رأيت عشرات الشّباب مُنتشرين هناك، رأيتهم على جميع المفارق، عند كل التَّقاطعات، عشرات الرؤوس، بل مئات، تحوَّلت في لحظة إلى آلاف الرؤوس، رأيته هناك بين أعمدة الدخان الاسود، رايته خلف كوفيته الفلسطينية ينشد للوطن، رأيته بين آلاف العيون المشدودة لطرد الظلام، رأيته يقاوم الظُّلم خلف أزيز الرَّصاص، رأيته بالجموع المحتشدة، فجميعهم كان حازم، يشعلون الإطارات، يغلقون المداخل، يتصدون للاعتداءات، يحمون كرامتهم، يرفضون أن يكونوا حيوانات يرفضون ان يكونوا عبيدًا، فقد ولدتهم امهاتهم أحرارا.

 ابتسمت ....

فتحت جوالي لأقرأ الإعلان من جديد عن الاحرار والعبيد.....

20.5.2021




Copyright © elgzal.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت