X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أدب وشعر
اضف تعقيب
19/05/2022 - 05:05:30 am
قصة قصيرة هواجس معلمة بقلم: فتحية عبد الفتاح

قصة قصيرة

هواجس معلمة

بقلم: فتحية عبد الفتاح

جمع ملك الشر كبار أعوانه ومستشاريه للتَّداول في أمور المملكة من مخاطر كانت تهدد أمنها، من قبل مملكة معادية لها قال الملك:

  • إنَّ هذه المملكة المعادية لنا تتعاظم وتزدهر يومًا بعد يوم وهي تُشكّل تهديدًا سافرًا لنا، لذلك يترتَّب علينا، أخذ الحيطة والحذر والعمل على إيجاد السبل للسيطرة عليها واخضاعها.

 كان النقاش يدور عاصفًا فيما بينهم حول سُبل السيطرة عليها، فمنهم من طلب فرض حصارًا خانقًا وآخر فضَّل استعمال سلاح حديث متطور، كلُّ هذا والملك يُنصِت لهم بكلّ هدوء وثبات، قبل أن يلفِت نظره أحد الاعوان إذ كان ينصت للحديث بصمت دون أن بنبسَّ بكلمة واحدة وكان هذا الرَّجل يُعرف بخبثه ولؤمه الشديدين إلى جانب رجاحة عقله وتدبيره

إلتفت إليه الملك وأشار له أن يُقدِّم ما عنده من إستراتيجية مفيدة تساعد في المعركة ضد العدو

رد الرجل وقال:

  • أرجو أن تُمهلني أيُّها الملك بعضًا من الوقت حتى أتمكَّن من وضع خطة تمكّننا مِن التَّغلب على عدوّنا وإضعافه بأقل ما يمكن من سفك دماء وقتل.

 وافق الملك في الحال على طلبه واتفقا أن يلتقيا بعد أسبوع حاملًا معه الخطة لعرضها على الملك.

في ذلك الأسبوع كان صوت التاجر المتجوّل يصدح في حارات وشوارع مملكة العدو مناديا بأعلى صوته:

  • أيها النَّاس، نشتري ضمائر، نشتري أدمغه، نشتري شرف.

 سمع أحد المعلمين الصوت وخرج يستطلع الأمر، أعجبته الفكرة، إذ كانت بالنسبة له المُنقذ، نادى زوجته وأخبرها أنَّه سيبيع ضميره. دُهشت الزَّوجة مما سمعت، وراحت تلوم زوجها على هذا قائلة:

  •  لا بدَّ أنَّك جُننت، كيف تبيع ضميرك أيُّها المُعلم!

 بلع المُعلِّم ريقه وقال:

  • أبيعه لمرة واحده أسدد ديوننا وأنت تعرفين أنَّ راتبي قد أشرف على النَّفاذ ولا يكفي لإكمال الشهر.

 لكنَّها رفضت الفكرة بغضب قائلة له:

 من يبيع ضميره مرَّة يبيعه مرَّات ومرَّات.

 لكنَّه خرج غير آبه لغضبها، بدأ النَّاس بالتَّجمهر حول التَّاجر، تقدَّم رجل سياسةٍ، وطلب ثمن شرفه قال التَّاجر:

  •  أشتريه ب خمسة جنيهات

ثم تقدَّم المهندس طالبا ثمن دماغه قال التاجر:

  • أشتريه بخمسين جنيها.

جاء دور أحد المسؤولين، وطلب ثمن شرفه، فأعطاه التَّاجر خمسة جنيهات.

 تقدَّم المُعلّم طالبًا ثمن ضميره أعطاه التاجر مائةً من الجُنيهات عندما سمع المُهندس السِّعر أحتجَّ قائلا:

  •  أنا مهندس كيف تدفع سعرًا لضمير مُعلم أكثر من ثمن دماغ مهندس.
  • أنا أفهمك السبب، يجب أن تعرف أيُّها المُهندس أنَّه لولا هذا المُعلم لما كُنت أنت وأمثالك، من عُلماء، وأطباء، وأدباء، مفكرين، وهذا هو سبب غلاءه إنَّ ضمير المعلم عملة نادره يا أخي.

تشجع رجل السياسة محتجًا على تدنّي سعره، رد التاجر قائلًا:

  • إن ضمائركم رخيصة جدًا، أحيانًا كثيرة تكون غائبة ولدينا الكثير منها

أخيرا جاء احتجاج المسؤول قال التاجر:

  • شرفكم رخيص جدًا، تبيعونه مرات ومرات وتقيضون الثمن.

حمل التَّاجر بضاعته وقبل أن تنتهي المُهلة المحدَّدة، كان يعرض بضاعته أمام الملك، وما أن رأى الملك البضاعة جُن جنونه وراح يلوم التّاجر قائلًا:

 يا لك من أحمق أهذا ما وعدتني به! أو تُسمّي هذا سلاحًا

قال التاجر:

  • أنا أشرح لك، هذا الأمر في غاية البساطة، أيها الملك، أريدك فقط أن تتخيَّل ماذا سيحدث عندما يبيع المعلم ضميره، والمسؤول شرفه، وتهاجر أدمغة العلماء والمفكرين، وينخر الفساد رجال السياسة والمسؤولين، فماذا سيبقى من كيانهم! قل لي بربك.  هذا يا سيدي كفيل بتدمير شعوب وأمم وممالك، وحتى أعتى الإمبراطوريات هلكت ودثرت بهذا السلاح.

حدق به الملك وقال:

  • يا لك من داهية، من الآن وصاعدًا ستكون إلى جانبي وستصبح ساعدي الأيمن.   



Copyright © elgzal.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت