X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أراء حرة
اضف تعقيب
03/02/2018 - 02:19:08 am
العنصر النسائيّ والانتخابات زهير دعيم

     العنصر النسائيّ والانتخابات
         زهير دعيم


منذ أسابيع  وأنا أراقب اسماء المُرشَّحين لرئاسة بلداتهم في مجتمعنا العربيّ  المحليّ _  على فكرة أنا لا أحبّذ أن نقول قرى ، فالقرية تعيدك الى الايام الغابرة ، الماضية ، حيث البساطة  المنتاهية  والجميلة في بعضها – نعم راقبتُ المُرشَّحين والذين يتململون  وينوون الترّشُح ، وإذا بهم – وهذا الأمر لم يفاجئني-  فإذا الكلّ ذكور في ذكور ، حتّى الوسط اليهوديّ والذي يتباهى بالرُّقيّ فإنّه يرزح تحت هذا النير ، فقليلًا ما تجد امرأة تتجرّأ وتقترح اسمها مرشَّحة لتخوض معركة الانتخابات البلديّة.
ولكنّ الوضع عندنا يختلف كلّيًا ، فمنذ المرحومة فيوليت خوري أول رئيسة لسلطة محليّة في البلاد لم تقتحم زهرة تسير على قدميْنِ هذا المعترك.والسؤال الذي يفرض نفسه بل والاسئلة هي : 
  هل لأنهنّ لا يجدْن في انفسهنّ المقدرة على القيادة ؟ 
أم هو ضعف وفتور في المعنويّات ؟  أم إحباط من العنصر الرّجاليّ الذي يقف حجر عثرة أمامهنَّ  أم وهذا الاهمّ : هل هو المجتمع برمّته يقف حائلًا دونهن والسلطة ؟ نعم مجتمعنا ذكوريّ وبامتياز ؛ ذكوريّ في كلّ شيء ، اللهمّ إلا في التعليم والتمريض والنظافة حيث التعب والمعاناة والعطاء بلا حدود. قد يتساءل  احد : هل من المنطق ان تقفز المرأة من " قاع القفّة الى  أذنيْها  "  مرّة واحدة ؟ 
 فأقول ليس بالضرورة ، ولكنني راقبت وتتبعت وعلى مدى اشهر وسنين عديدة ، لعلّني أجد من تعمل كرئيسة او عضو في سلطة محلّية فلم اجد اللهم الا تلك التي ذكرتها سابقًا ... قد اكون مخطئًا ، فتكون هنا او هناك واحدة  تعمل  ولا تعمل ، فقد اخفينا بريقها تحت  ستار : " البيت أوْلى بكِ " " أولادك أحقّ باهتمامكِ" .
 لقد تغيّرت المفاهيم وتبدّلت في هذا الزمن الغاطس في التقنية حيث اضحى العالم حارةً صغيرة ، فلم يعد البيت من اختصاص المرأة وحدها، بل حتّمت الظروف والاحداث ومجريات الامورعلى أن يتقاسم ركنا البيت الاساسيّان العمل ، كلٌّ في الامور التي يُتقنها وتحفظ ماء وجهه !!!.  ما زال في جُعبة الوقت  أشهر ولم نقطع الامل في أن نرى من تتجرّأ فعلًا وتعلن بالصوت الجهوريّ المرنان : 
 أريد وأرغب في أن أكون رئيسة للمجلس او عضوًا فيه او في البلديّة ، أريد أن اخدم من منظوري الاموميّ  الجميل ( إن صحّ التعبير ). 
 أريد أن ألوّنَ العمل البلديّ بالحنان والتفاني والعطاء الذي أبذله وأمارسه في بيتي الدافيء.
 ما زال هناك وقتٌ و... أمل .
وما زال الباب مفتوحًا ، خاصّةً  وأنّنا اليوم نحظى بالمُثقّفات والمتعلّمات والمُحاضرات في الجامعات والكلّيات والطبيبات والمحاميّات و...
ما زال هناك وقت كي ما تحثُّ الهيئات والأطر النسائيّة المحليّة النساء، على طرد عنصر الخوف والتردّد ، وتدعوها الى الإقدام ، فلعلّ وضعنا المتراوح  في مكانه منذ سنين طويلة والمُغبّر في بلداتنا يتحسّن بعض الشيء.. نقول لعلّ !  فرغم خصالي التفاؤليّة فإنّني في هذا الامر سوداويٌّ ، كم ارجو ان اكون مخطئًا.




Copyright © elgzal.com 2011-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت