X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أراء حرة
اضف تعقيب
26/11/2019 - 09:27:57 am
حرب أمريكية إسرائيلية شرسة ضد القيادة الفلسطينية بقلم : سري القدوة

حرب أمريكية إسرائيلية شرسة ضد القيادة الفلسطينية

بقلم :  سري القدوة

ان حكومة الاحتلال تسعى إلى تحقيق أهدافها العدوانية وتحاول بث الفتنة وإضعاف السلطة الوطنية الفلسطينية تزامنا مع ما حققه النظام السياسي الفلسطيني من نجاحات دولية وفي مقدمتها الحصول علي الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية والالتحاق بكافة المؤسسات الدولية والسعي الي محاكمة الاحتلال عبر محكمة الجنايات الدولية، وان حكومة الاحتلال  ومن خلال ماكنتها الاعلامية  تعمل على تقديم الصورة المعكوسة للعالم بأنها هي الضحية والشعب الفلسطيني هو المجرم وكل ذلك يتناغم مع مسلسل اسقاط السلطة الفلسطينية والسعي الي فرض شخصيات بديلة عن الشرعية الفلسطينية التي اكتسبت بالدم وبمحصلة الانتصارات التي صنعتها الثورة الفلسطينية من خلال الشهداء والجرحى والمعتقلين في محاولة فاشلة لإحباط المشروع السياسي الفلسطيني وإسقاط منظمة التحرير الفلسطينية  .

وفى ظل ذلك يستمر المسلسل الامريكي وإعلان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اعتبار المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية شرعية يمثل «محاولة يائسة لإنقاذ نتنياهو صديق ترامب وأيضًا لتوسيع القاعدة الانتخابية» للرئيس الأمريكي  وان هذا الإعلان لا يغير حقيقة أن المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية هي غير شرعية بنظر القانون الدولي، وأنها تشكل عقبة أمام عملية السلام  وتستمرأعمال القمع والقتل والتدمير التي يمارسها جيش الاحتلال بالمناطق الفلسطينية وهي أعمال تعبر عن وحشية الاحتلال وهمجية جيشه وقد رفضتها الأمم المتحدة وعبرت المنظمات والهيئات والجمعيات الحقوقية الدولية عن إدانتها لهذه الممارسات  .

 إن هذا الإعلان يشكل اعتداء جديدا على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية واستمرارا للعدوان الذي تقوده إدارة ترامب منذ حولي سنتين على حقوق الشعب لفلسطيني وأن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير مخالفة للقانون الدولي، داعيا إلى متابعة الشكوى التي تقدمت بها دولة فلسطين إلى هذه المحكمة، بعد نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.

ان أركان إدارة ترامب شركاء للاحتلال في انتهاكاته للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 2334، فضلا عن انتهاكها لاتفاقية جنيف الرابعة، ومخالفتها للرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، والتي اعتبرت كل أشكال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة باطلة وغير شرعية، ويشكل أيضا جريمة حرب بموجب بميثاق روما لعام 1998 يجب محاسبة من يدعم ويعترف بشرعيته.

ان المجتمع الدولي وبرلمانات العالم مطلوب منهم التدخل للجم هذا الانفلات الأمريكي والاستخفاف بالقانون الدولي والقرارات الدولية، والإدانة الصريحة لهذا السلوك غير المسبوق، واتخاذ مواقف حازمة تجاه هذه السياسة، مطالبا الأمين العام للأمم المتحدة بالنظر بعضوية أمريكا في الهيئة الأممية كونها لا تحترم ولا تلتزم بميثاقها وقرارات مؤسساتها وأنه لا شرعية قانونية ولا سياسية لمثل هكذا إعلانات، وأن إدارة ترامب ووزير خارجيته لن يشكلا بديلا عن الشرعية الدولية والتوافق الدولي بضرورة الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، حيث تقف أمريكا وإسرائيل معزولتين من جديد في مواجهة العالم.

وبالرغم من الإدانة الدولية والمطالبة الأوروبية المتكررة بوقف العدوان على الشعب الفلسطيني ووقف المجازر ودعوة الحكومة الإسرائيلية إلى سحب الجيش الإسرائيلي من المدن والقرى والمخيمات المحتلة ، إلا أن الاحتلال يستمر في فرض واقع احتلالي جديد على الأراضي الفلسطيني ضارباً بعرض الحائط كل اتفاقيات السلام.

يجب أن يتم التدخل الدولي لحماية الشعب الفلسطيني ولا معنى لاستمرار انفراد نيتنياهو وحكومته بأعمال القتل سوى الانحياز والتواطؤ الأمريكي مع حكومة الاحتلال في تنفيذ أوسع مخطط لها لتصفية الشعب الفلسطيني وتركيعه وإذلاله.

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]




Copyright © elgzal.com 2011-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت