X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار الشاغور
اضف تعقيب
16/11/2012 - 09:25:02 am
فرع أكيم في دير الأسد: ذوي الاحتياجات الخاصة شريحة ضعيفة والإيقاع بهم سهل!

*نظمت جمعية أكيم فرع دير الأسد، وهي "جمعية للنهوض بالأشخاص ذوي إعاقات عقلية" بالتعاون مع المركز الجماهيري في قرية دير الأسد، محاضرة حول الاعتداءات الجنسية على الأشخاص ذوي القدرات المحدودة.

شاركت في المحاضرة مجموعة من نساء القرية وأمهات من جمعية أكيم ومجموعات شبابية من المركز الجماهيري، من مشروع "شريكات حياة" ومجموعة فتيات القرية بإرشاد العاملة الاجتماعية دلال أسدي ومتطوعات من مشروع الخدمة الوطنية.

افتتح المحاضرة جابر أسدي- مدير المركز الجماهيري والعاملة الاجتماعية من أكيم ميسون أسدي، وقدمت المحاضرة لمياء نعامنة، مركزة جمعية "السوار" وهي جمعية لدعم الضحايا الجنسية ورفع الوعي في الوسط العربي. وأشارت لمياء إلى أن الاعتداءات الجنسية كثيرة وهي مشكلة كبيرة تمس كل واحد منا ويرافق الاعتداءات بشكل عام حالة إنكار، والإنكار ليس بالصدفة، لأنه ليس من السهل التحدث بموضوع الاعتداءات الجنسية والاعتراف بوجوده.. من منا يستطيع أن يعترف بأنه اعتدي عليه جنسيا، وهذا يحدث عند كل الطبقات الاجتماعية، ولا يمكننا تمييز شخصية المُعتدي.

وأضافت لمياء، أن  الاعتداءات تحدث من قبل رجال ونساء،  وأن (95%) من المعتدين هم ذكور، وهناك اعتداءات من قبل إناث، والاعتداءات من ذكر على أنثى وذكور على ذكور، وفي جيل الطفولة نسبة المعتدى عليهم من الذكور والإناث متساوية..

وأشارت لمياء أن الاعتداء الجنسي يؤثر تأثيرا كبيرا على المعتدى، وممكن أن يكون على شكل فعل أو قول أو إشارة، ودائما يتضمن غرض جنسي ومن دون موافقة الضحية.. والاعتداءات تضم في طياتها تحرش جنسي كلامي تمس بحيائنا وأيضا استراق النظر، والكشف عن أعضاء جنسية وهذا النوع من الاعتداءات موجود بكثرة في المدارس.. كذلك عن طريق الانترنيت يوجد تحرش جنسي.

أما بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة فهم شريحة ضعيفة والإيقاع بهم سهل ولا يمكن لهذه الشريحة التعبير عن ذاتها بسهولة.. وحسب الإحصائيات في السوار فأن (50%) من الاعتداءات تحدث من داخل العائلة ويليها من البيئة المحيطة ونادرا أن يكون المعتدي غريب.

هناك علامات ما بعد الاعتداءات الجنسية: علامات جسدية مثل جروح معينة، تقرحات حول الفتحة الشرجي أو المهبل أو عضة أو مصة، علامات حمل.. ألعلامات السلوكية مثلا: تبول ليلي، تراجع في التحصيل العلمي، تغيير في عادات الأكل، وعدم التركيز أو العزلة، الصمت، موجات غضب، بكاء كل الوقت.

وعن الدوافع للاعتداءات قالت لمياء، إن الأفلام الجنسية لها تأثير على الاعتداءات، وهنا يأتي دور الأهل ليفحص ويستفسر من ابنه ما حدث، وعلينا أن نشرح لأولادنا ماذا يرون والأولاد يريدون أن يجربوا ما رأوا.. ومفضل أن لا يكون تلفزيون أو حاسوب في غرفة الأولاد ودورنا كأهالي مهم جداً .

ذوي الاحتياجات الخاصة ً لهم مشاعر وأحاسيس، ربما لا يعبرون عنها ولكن علينا أن نشعر بهم ونطور طرق تعبيرهم لنصل إليهم، وعلينا كأهالي أن نطور حديثنا إليهم، وأن لا نقول لهم عيب وحرام، يجب أن نشرح لهم ما يحدث من خلال حوار مفتوح، نسمعهم ونحاورهم. وننمي عند أبناءنا الشعور بالأمان ولا نلومهم وان لا ننكر إذا حدث اعتداء داخل العائلة. 

يشار إلى أنه خلال المحاضرة، قدم المستمعين عدة شهادات حول وقع اعتداءات على أفراد من حولهم وأشاروا بأن الأهل أثاروا ضجة حول الاعتداءات ولكن سرعان ما تدخّل أهل الخير وأصلح بين الطرفين وبقى المعتدي حرا طليقا والمعتدى عليه يعيش في دوامة من الخوف والإحراج.

وأضافت المشرفة على فرع أكيم في قرية دير الأسد، إيمان عمر أسدي، بأنه عند وجود حالة اعتداء يجب توجيه المعتدى عليه إلى المعالج الذي يفحص إذا كان عليه أن يوصل القضية إلى الشرطة.. فحينما لا نخبر الشرطة يواصل المعتدي فعلته مرارا. وهناك مراكز في البلاد تعمل مع المعتدين، من عمال اجتماعيين ومعالجون يرشدون المُعتدي أن يختار اختيار آخر غير الاعتداء الجنسي وأن يرد بطريقة أخرى.













Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت