X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 14º - 8º
طبريا 11º - 6º
النقب 16º - 4º
الناصرة 11º - 6º
القدس 11º - 5º
حيفا 14º - 7º
تل ابيب 16º - 9º
بئر السبع 16º - 4º
ايلات 19º - 11º
مواقع صديقة
صحه
اضف تعقيب
30/10/2017 - 10:02:30 am
في مستشفى النجاح.. قسطرة علاجية طلائعية للدماغ

في مستشفى النجاح.. قسطرة علاجية طلائعية للدماغ
 بالتخدير الموضعي تغني عن جراحة الدماغ


في تطور نوعي يُضاف إلى خدمات طبية وجراحية غير مسبوقة يقدّمها مستشفى النجاح الجامعي في مدينة نابلس، أعلن الدكتورعبد الكريم برقاوي، المدير الطبي للمستشفى، عن نجاح القسطرة العلاجية للدماغ كبديل عن عمليات جراحة الدماغ التقليدية التي تستلزم فتح جمجمة الرأس مما يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى توقيف الوظائف العصبية في الدماغ.فمنذ مطلع العام الحالي أجرى الدكتور شادي جهشان، مدير وحدة عمليات القسطرة الدماغية  واستشاري جراحة الأعصاب، يرافقه طاقم أطباء وممرضين وفنيين مجموعة من عمليات قسطرة دماغية ناجحة بدرجات متفاوتة من التعقيد.وأوضح الدكتور جهشان أن مستشفى النجاح الجامعي يوفر غرفة قسطرة وحدوية ثنائية الأبعاد ترفع من مستوى الأمان لإجراء مثل هذه العمليات المعقدة، كما هو متبع في المراكز الرائدة عالمياً، معبراً عن فخره أن مستشفى النجاح يحتوي على كافة المعدات اللازمة لإجراء أي قسطرة معقدة، إلى جانب طاقم مهني مساعد وطاقم داعم من تقنيي الأشعة، وممرضين وأخصائيي تخدير وعلاج مكثف.وتُعتبرالقسطرة الدماغية تقنية طبية قديمة تعود إلى عشرينيات القرن الماضي، حيث اعتبرت أداة تشخيصية هامة ورئيسية لدى جراحي الأعصاب حتى سبعينيات القرن الماضي حين  بهت نجمها بسبب استعمال الصور الطبقية المحوسبة في تشخيص كافة الأمراض المتعلقة بالدماغ والعمود الفقري باعتبارها تقنية غير غازية للجسم ولا تتطلب أي إجراء جراحي.وفي السنوات الأخيرة عادت القسطرة الدماغية التداخلية لتصبح في مقدمة الأدوات العلاجية للمشاكل الدماغية على شتى أشكالها، وذلك بفضل اختراع أدوات دقيقة جداً مكّنت الطبيب المعالج من إدخالها إلى شرايين الدماغ وعلاج مشاكل مركبة جداً كانت تحتاج سابقا إلى عمليات فتح جمجمة الرأس.وتجرى عملية القسطرة في وحدة القسطرةالدماغية التي تحوي جهاز أشعة سينية يستخدم لتصوير الأوعية الدموية، وفي المرحلة الأولى وتحت التخدير الموضعي يتم إدخال أنبوب قطره حوالي خمسة مليمترات إلى شريان أعلى الفخذ وتتم عبره كامل العملية.وتحت الأشعة السينية واستخدام مواد تباين (اليود)، يتم إدخال قساطر (أنابيب) والتي تُدعى قساطر موجهة قطرها يراوح ثلاثة مليمترات، ويقوم الطبيب بالصعود بواسطة قساطر موجهة عبر شجرة الأوعية الدموية حتى شرايين الرقبة، السباتي أو الفقري بحسب الحاجة، وفي القسطرة التشخيصية يقوم الطبيب بحقن مواد التباين من نقطه جذر الشريان السباتي أول الفقري والتقاط الصور للشرايين.وفي حالة القسطرة العلاجية التداخلية وبنفس التقنية يتم إدخال قساطر صغيرة جداً ذات قطر يراوح مليمتر الواحد، هذه القساطر(ميكرو) تدخل شرايين الدماغ وخلالها يتم إدخال مواد علاجية مختلفة.أما أهم الأمراض التي يمكن علاجها من خلال القسطرة العلاجية للدماغ فهي: أمهات الدم (الأنيورزم) وهي عبارة عن ضعف وتنفخ في جدار الشريان مما يؤدي إلى نزيف دماغي من نوع نزيف ما تحت الأم العنكبوتية، والتشوهات الشريانية الوريدية (AVM) وهي عبارة عن تشوه يحوي تواصل غير طبيعي ما بين الشريان والوريد بدون وجود شعيرات الدم بينهما مما يؤدي إلى نزيف دماغي حاد، والتضيق في شريان الدماغ السباتي أو الفقري والذي يمكن أن يؤدي إلى جلطة دماغية.وبهذه المناسبة بارك البروفيسور سليم الحاج يحيى، المدير التنفيذي لمستشفى النجاح الجامعي، لفريق قسطرة الدماغ، مؤكداً أن هذه الخدمة الطبية النوعية علميًا وعالميًا، تحمل عدة معاني قائلاً: "أولاً نفخر أن الله وفقنا لنقدّم لكل فلاح وعامل وطفل فلسطيني، مستوى خدمة طبية تضاهي خدمات أفضل  المستشفيات الأوربيه والبريطانية، ثانياً كون الدكتور شادي شهوان من أطباء الداخل الفلسطيني، فهذا يحمل بعداً وطنياً هاماً لأطباء الداخل الفلسطيني الذين يشاركون بشكل فّعال لبناء فلسطين، أما المعنى الثالث فهو إلهام طلبة الطب، أطباء المستقبل في فلسطين، أن طب المستقبل هو الطب المرتبط بالبيوتكنولوجيا وطب القيم الإنسانية".كما أكد البروفيسور الحاج يحيى أن هذه الإنجازات هي ثمرة عمل فريق متكامل بما فيه التعاون مع المستشفيات الحكومية والدكتور عثمان عثمان،  كما تقدّم بالشكر لمن قدّموا التبرعات للمستشفى الجامعي وعلى رأسهم دولة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي الحمد لله ومجلس الأمناء والصناديق العربية.

 













Copyright © elgzal.com 2011-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت