X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار عالمية
اضف تعقيب
16/07/2018 - 10:47:35 pm
حوار مع الباحثة العلمية والمخترعة الإيطالية آليسّاندرا كومينستّي
ميلانو - عرفان رشيد

حوار مع الباحثة العلمية والمخترعة الإيطالية آليسّاندرا كومينستّي:

” لوحات كهروضوئية نحيفة للغاية وخفيفة الوزن وسهلة النقل من مكانٍ إلى آخر، وفي أي ظرف“

ميلانو - عرفان رشيد

يُمثّل البحث العلمي خبزها اليومي، وبالإمكان قراءة ذلك الشغف في ناظريها،

وهو ذات الشغف الذي أوصلها إلى الفوز بجائزة قيّمة يسعى إليها الكثيرون، من بين الشبيبة العلمية الذي وهبوا أنفسهم إلى البحث العلمي واستنباط المخترعات. جائزة «تي آر 35 » الممنوحة من قبل «ميت تيكنولوجي ريفيو» وجامعة «بولونيا» الإيطالية، أعرق جامعة أوروبية، وجرى حفل تسليم الجائزة في إحدى قاعاتها.

آليسّاندرا كومينيتّي جذلةٌ وفرحة بذلك. إنّها تعمل منذ 10 سنوات في « مركز إيني للبحوث» في مدينة نوفارا .

وتقول بأنّ المشروع يُمكن أن يُلخَص في  فكرة ”تحقيق منظومة قابلة للانتفاخ « أو . پي . ڤي » “ وتُضيف ”لم أكن أترقّب الفوز بهذه الجائزة المتميّزة، لذا أُعرب عن امتناني لجميع زملائي في المجموعة التي شاركت في البحث“.

هل لك أن تُحدّثينا عن تفاصيل اختراعك هذا؟

”إنه عبارة عن منظومة توحّد ما بين تقنيات الكهروضوئيات العضوية، ودعامة قابلة للانتفاخ. ويُتيح لنا هذا إمتلاك لوحة كهروضوئية نحيفة للغاية وخفيفة الوزن وسهلة النقل من مكانٍ إلى آخر، وذلك في أي ظرف يتطلّب التزوّد بالطاقة الكهربائية السريعة وبسيطة التحقيق“.

وما هي أهم الصعوبات الأكثر أهميّة؟

” التحدّي الحقيقي في هذا الإطار تمثّل في إمكانية الانتقال بالمشروع إلى المرحلة الابتدائية من التصنيع، أي المرحلة التي تُتيح التصنيع على مستوى واسع، والانتقال من خلايال صغيرة بمساحة بضعة سينتيمترات إلى لُفافات بطول مئات الأمتار، وبتقنيات شبيهة بتلك لتي تُستخدم لطباعة الصحف اليومية“.

وما هي الاستخدامات العملية لهذا المُختَرَعْ؟

”لقد صُمّمَ الـ « أو . پي . ڤي » القابل للانتفاخ لغرض استخدامه من قبل أي شخص ودون الحاجة إلى أن تكون لديه معارف وتجارب مُحدّدة. كما أن بالإمكان إنزال الـ أو ي ڤي بالمظلات من طائرة مُحلّقة ، أو أن تُنفخ ويتم تثبيتها على الأرض، أو أن تُطَوّف على سطح مياه بُحيرة. ولدت الفكرة من الحاجة إلى في منح الطاقة لم لا يمتلكونها، ومن بين هذه الحالات الأوضاع الناشبة خلال الأزمات والكوارث الطبيعيّة، من خلال استخدام يُسر تحريكه وخفّة وزنه. أنا أدرس الآن حزمة واسعة من الاستخدامات التطبيقية، وذلك من خلال تركيبها على متن قوارب الانقاذ وفي المخيّمات خلال الأزمات لدعم عمل فرق الإنقاذ المدني“

وإذاً فنحن نتحدّث عن المستقبل؟

” فيما يتعلّق الأمر بي، فأنا هذه التقنيّة تُمثّل الحاضر الذي مرّ لتوّه، فالبحث العلمي لن يحطًّ رحاله أبداً، ولن يتوقّف“.













Copyright © elgzal.com 2011-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت