X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 14º - 8º
طبريا 11º - 6º
النقب 16º - 4º
الناصرة 11º - 6º
القدس 11º - 5º
حيفا 14º - 7º
تل ابيب 16º - 9º
بئر السبع 16º - 4º
ايلات 19º - 11º
مواقع صديقة
حفلات تخريج
اضف تعقيب
13/05/2017 - 12:26:58 am
حفل تخريج الفوج الثاني للمرحلة الثانوية في المدرسة الشاملة عبلين

حفل تخريج  الفوج الثاني للمرحلة الثانوية في المدرسة الشاملة عبلين

توج طلاب الثواني عشر من المدرسة الشاملة بحلة التخرج. وقد نظم احتفال يليق بالمناسبة، حيث تضمن الاحتفال كلمات ترحيبية من قبل المربية صالحه إدريس مديرة المدرسة الشاملة والأستاذ سهيل الحاج مدير المرحلة الإعدادية، والسيد فخري شيخ احمد مدير قسم المعارف الذي ناب عن رئيس المجلس بكلمته. ثم ألقت كلمتها رئيسة لجنة أولياء الأمور السيدة صالحه خليل إدريس، فشكرت الجهود الجبارة التي تبذل من قبل الهيئتين الإدارية والتدريسية من اجل تهيئة جيل ناجح واع، وشددت على أهمية دعم الأهالي للمدرسة وتواصلهم مع أبنائهم. ثم تلتها كلمة الخريجين من قبل الطالب فراس شقير من الصف الثاني عشر فيزياء وبيولوجيا وتبادل الشعلة وكلمات العهد بين طلاب الثواني عشر والحوادي عشر.  كما وتخلل الحفل فقرات غنائية من جوقة المدرسة قدمتها الطالبتان أسمهان خطيب وأنوار حيدر. وحضر التخريج نائب الرئيس  القائم بالأعمال السيد جوني حاج نائب الرئيس خالد غزاوي  وأعضاء من المجلس المحلي السادة عدنان حسنين وحسين النجمي ورجال دين وشخصيات اجتماعية وتربوية  ومدراء أقسام في مجلس عبلين المحلي.    واليكم كلمة المديرة كاملة " حضرة رئيس المجلس المحليّ السّيّد مأمون الشّيخ أحمد. حضرات النواب وأعضاء المجلس المحليّ الكرام .حضرة مدير المرحلة الإعداديّة زميلي د. سهيل حاجّ الحضور الكريم، كلٌّ مع حفظِ لقبه الأهل الكرام، أولياء أمور خريجي الفوج الثّاني الخريجون الأحبّاء طيّب الله أوقاتكم، وشذّى مساءَكم بجميلِ اللقاءِ بكم ولأجلكم في كلّ مرّة أقفُ بين يدي اللحظةِ أحسبُها ستكون الأطول، ولكنّها إذ تأخذني بذاتِ السرعة التي جمعتني بكم أخشى أن تنتهي بفراقٍ، وقد عزّ على جميعنا الحديثُ عن الوداع. على أنّ الأمل غالبٌ بكم أبناءَنا، لا يمكنُ أن يكون التنازل عن وصلكم هيّنا علينا، لكنّه محمودُ الجانب إذا كان سيرقى بكم إلى عتباتِ مستقبلٍ أجدني قد أوصلتكم إلى أوّل خطوهِ آمنين، لأعود إلى هنا، وأكمل سيري وسير الطاقمِ الذي رافقني ويرافقني وسيظلّ كذلك لأجيالٍ أخرى متعاقبة. أيّها الحضور المبارك، إنّني أخاطب وهجًا قادمًا لا شكّ عندي في طاقاته، فلقد أثبت أبناؤنا، أبناء الرعيل الثّاني أنّ الصعب ذليلٌ أمام الإرادة، وأنّ المجد أكيدٌ في حضرة التصميم المؤزّر المعزّز بإيمانٍ؛ وكلّ واحدٍ من بينِ خريجينا قد وصلَ في قرارةِ ذاته إلى أنّ حليفه هو النجاح. نعم.. كلّ واحدٍ فيهم قالها لنفسه واثقًا فخورًا معتزًّا: حقّقتُ ذاتي، والأجملُ هو الآتي. والآتي يا سادة ليس حلمًا برّاقًا لامعًا يضيء في مهجِ أبنائنا، أو يلوح في نظراتهم، إنّه الآتي الذي يعقدُ العزائم، ويشحذ الهمم، إنّه خليفةُ تعبِ أيّامٍ متتالية، أمضاها طلابنا معنا، بذلوا فيه الغالي الثمين من وقتٍ وجهدٍ وتعبٍ وكفاحٍ حتّى يضمنوا لأنفسهم مركبًا يعبر بهم إلى شطآن غدٍ، لأنّنا علّمناهم ومكنّاهم في دربِ العلم، وأجزناهم حاملي رايةِ "لنا الغد". والحقّ يا سادة أنّ الفوز بنجاحاتِ أبنائنا وبناتنا من الفوجِ الثّاني استثنائيّ ومُحلّى بنكهة فريدة، لأنّه لا يقصر إدراكه للنجاح على العلم فحسب، بل ويفوقه في الخلق والأدب كذلك، ولأنّ أبناءَ مدرستنا هم الأطيب خلقًا، والأجود أصلا  تبدّت لنا طاقاتٌ كامنة أخرى عندهم أرونا من خلالها بأنّ النّاجح هو الإنسان أوّلا، ذاك الذي يتميّز بإنسانيّته، وقدرته على بذل العطاء في سبيل الآخرين، الزارع للخير، الحاصدِ للمحبة، الحائز على احترامِ الجميع. هذا هو النجاح الأعظم الذي لا يجفّ عِرقه ما دام الجذر طيّبًا. الحضور الكريم: ولأنّ المركب لا يسير دون قائد، ولأنّ السفينة لا تبحرُ دون ربّان، وجب التلويح بأسمى آيات الشّكر والعرفان إلى السّيد أبو النّمر، مؤسس المدرسة وراعيها، والقائم على دفعها قدما دون تهاونٍ في حقها وحقّ أبنائها، وإلى جميع العاملين عليها في المجلس المحليّ في عبلين، أدام الله عزّكم.  وإلى زميلي د. سهيل حاج باعٌ أيضًا في الريادة، وبفضل الله فالتعاون المشترك بيننا نقوى  ونستمرّ. للهيئة التدريسيّة في المدرسة الشّاملة كذلك كلّ التقدير والاحترام، فهم الجنود المجهولون الذين يبلّغون رسائلهم ويبثّونها كمن ينبت في كلّ الدرب وردًا وريحانا. للعاملين في المدرسة نصيب من الشكر أيضًا، لمجهودهم في توفير أجواء تعليميّة ملائمة بتفانٍ. قبل أن أختم، أعود فأبارك ما بلغتم أيّها الخريجون، وأسأل العليّ القدير أن يعيدكم إليّ معاونين، تشدّون على يديّ بعلمكم،  وتردّون عن القلب لحظةَ ألمٍ على بعادكم. أحبّكم أنتم.. أحبّكم حتّى يجعل الحبّ من وصلكم مدى، ويبثه فينا أبدًا! مباركون بإذن الله، وبحمده وعونه وتوفيقه! والسّلام عليكم".

















































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































Copyright © elgzal.com 2011-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت