X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 14º - 8º
طبريا 11º - 6º
النقب 16º - 4º
الناصرة 11º - 6º
القدس 11º - 5º
حيفا 14º - 7º
تل ابيب 16º - 9º
بئر السبع 16º - 4º
ايلات 19º - 11º
مواقع صديقة
اخبار فلسطنية
اضف تعقيب
02/05/2017 - 11:15:29 am
الكابري المهجرة (قضاء عكا ) ومسيرة العودة العشرين
البروفيسور مصطفى كبها

الكابري المهجرة (قضاء عكا ) ومسيرة العودة العشرين

عدد سكانها عشية النكبة حوالي 1600 نسمة ومساحة أراضيها قرابة 38،000 دونم (غير المشاع والمراعي ). وقد كانت هذه القرية مسرحا لمعركتين كان لهما بالغ الأثر في سير أمور حرب ونكبة 1948 . وقد كنت قد كتبت مقالا حول هاتين المعركتين ضمن سلسلة " من دفاتر النكبة " جاء فيه : " تميزت الكابري بجمال مبانيها وسعتها خاصة مباني كبار الملاكين أمثال فارس أفندي سرحان. في أراضي القرية تواجدت عيون الماء التي زودت عكا بالمياه خاصة عين الباشا ( تم تسميتها بعد عام 1948 "عين هشيراه" أي عين القافلة والإشارة هنا للقافلة المتوجهة إلى مستوطنة يحيعام والتي تم إيقافها في قرية الكابري ) وعين العسل ( وتدعى بالعبرية "عين تسوف") التي كانت مياهها تنقل من خلال قناة محمولة على قناطر مازالت أجزاء ومقاطع منها ماثلة للعيان شاهدة على مجد غابر. وبحكم تحكمها بهذا المصدر الهام الذي كان يرفد عاصمة القضاء بالمياه فقد أصبحت الكابري موقعاً استراتيجياً تتوفر للقائمين فيه أو المسيطرين عليه مصادر القوة والنفوذ. وقد وصف دوف يرمياهو، أحد الضباط اليهود الذين عملوا في المنطقة، قرية الكابري، في مقابلة أجريت معه في آب 1996، قائلاً : " كانت الكابري قرية كبيرة، مبانيها فخمة سكنها أناس أغنياء، بنوا قصوراً جميلة". ترتبط قصة معركة الكابري الأولى (27/03/1948) بما جرى في حيفا في السابع عشر من نفس الشهر، حيث قامت قوات "الهاجاناه" المستحكمة في قريات "موتسكين" بمهاجمة قافلة عربية محملة بالسلاح كانت قادمة من لبنان يقودها الضابط الأردني محمد الحنيطي، قائد الحامية العسكرية العربية في حيفا، ويرافقه الشيخ نمر الخطيب أحد أبرز القيادات العربية في حيفا آنذاك. كانت القافلة محملة بكميات كبيرة من الذخيرة والمتفجرات والعتاد، وقد نجح الكمين اليهودي بتفجير الشاحنات المحملة بالذخيرة وقتل 15 رجلا من رجالها بينهم الشهيد محمد الحنيطي، في حين أصيب الشيخ نمر بإصابات خطيرة نقل على أثرها إلى دمشق لتلقي العلاج ولم تطأ قدماه بعد ذلك أرض حيفا. بعد هذه الحادثة قامت حامية عكا العربية بقطع الطريق بين حيفا والجليل الغربي الشيء الذي عزل المستوطنات اليهودية في الشريط الساحلي الشمالي ومنطقة الجليل الأعلى. في الرابع والعشرين من آذار 1948 قام ضابط بريطاني من القوات البريطانية التي كانت ما زالت مرابطة في حيفا بالتوسط بين قيادة "الهاجاناه" وقائد حامية عكا العربية، وأدت هذه الوساطة إلى اتفاق لعدم التعرض للقوافل المحملة بالمؤن للمستوطنات المعزولة. وقد نجح هذا الاتفاق بإيصال القوافل المحملة إلى نهاريا، متسوبا، حنيتا وأيلون، في حين لم تفلح أطراف الاتفاق بحل قضية "يحيعام". كان كيبوتس "يحيعام"، التابع لحركة "هشومير هتسعير"، قد أقيم في قلعة جدين وما حولها في تشرين الثاني عام 1946 وقد بلغ عدد سكانه في آذار 1948 ستين نسمة. لقد كان على الراغب بالوصول إلى هذا الكيبوتس أن يمر من جانب قرى عربية كقرى النهر والكابري وترشيحا والتي تواجدت فيها بعض وحدات من المتطوعين العرب التابعة لجيش الإنقاذ وبعض الفصائل المحلية المسلحة. في السادس والعشرين من آذار خرجت قافلة يهودية محملة بالمؤن والذخائر العسكرية من حيفا إلى نهريا ومتسوبا وأيلون وقد قامت قوات من لواء "كرميلي" بمرافقة القافلة التي وصلت إلى هدفها دون أية عقبات. شجع ذلك قيادة "الهاجاناه" على التخطيط لإرسال قافلة مماثلة إلى "يحيعام"، هذا على الرغم من وصول إخبارية لجهاز "الشاي" في حيفا تفيد بوجود نوايا لدى أديب الشيشكلي ( قائد وحدات جيش الإنقاذ في المنطقة آنذاك والرئيس السوري فيما بعد في السنوات 1949 -1955 ) لمهاجمة نهاريا و"يحيعام" ومستوطنات يهودية أخرى. انطلقت القافلة اليهودية بقيادة بن عامي فيختر في صباح يوم السابع والعشرين من آذار من "قريات حاييم" إلى نهريا ومن هناك أكملت طريقها في الظهيرة إلى "يحيعام". كانت القافلة مكونة من حافلة ومجموعة من الشاحنات المدرعة يحرسها تسعون جندياً كانوا يتبعون الفرقة 21 من لواء "كرميلي". نصبت القوات العربية لهذه القافلة كميناً استحكم رجاله لدى التواء الطريق بالقرب من مقبرة قرية الكابري. سمح رجال الكمين للسيارة الأولى بالمرور (أكملت طريقها ووصلت إلى يحيعام)، في حين أمطروا رفيقاتها بالحمم من رصاص وقنابل ومتفجرات. كانت الإصابات التي حلت بالشاحنات والمدرعات كافية لإيقاف القافلة، حيث وقع العديد من الجنود اليهود بين قتيل وجريح، وقد تحصن من تبقى منهم حيّاً في المدرعات في حين نجحت المدرعة الأخيرة في القافلة بالالتفاف والعودة باتجاه نهريا، ولكنها توقفت بعد مهاجمتها مجدداً من قبل فصيل عربي مسلح في قرية النهر. بقيت المعركة متواصلة حتى حلول الظلام حيث استطاع بعض من بقي على قيد الحياة من رجال القافلة بالهرب تحت جنح الظلام تاركين وراءهم المعدات والمؤن والشاحنات. كانت حصيلة هذه المعركة مقتل 47 من القوات المرافقة للقافلة والاستيلاء على القافلة وما كان فيها من مؤن وذخائر. الكابري قرية عربية من قرى الجليل كانت تتبع قضاء عكا وتبعد عنها حوالي 12كم باتجاه الشرق. بلغ عدد سكانها عشية النكبة حوالي 1600 نسمة ومساحة أراضيها قرابة 38،000 دونم (غير المشاع والمراعي ). كانت هذه القرية نشيطة جداً في ثورة 1936 -1939 حيث كانت إحدى المحطات التي لجأت إليها فصائل الثورة التابعة لقائد المنطقة خليل العيسى ( أبو إبراهيم الكبير ). تميزت الكابري بجمال مبانيها وسعتها خاصة مباني كبار الملاكين أمثال فارس أفندي سرحان. في أراضي القرية تواجدت عيون الماء التي زودت عكا بالمياه خاصة عين الباشا ( تم تسميتها بعد عام 1948 "عين هشيراه" أي عين القافلة والإشارة هنا للقافلة المتوجهة إلى مستوطنة يحيعام والتي تم إيقافها في قرية الكابري ) وعين العسل ( وتدعى بالعبرية "عين تسوف") التي كانت مياهها تنقل من خلال قناة محمولة على قناطر مازالت أجزاء ومقاطع منها ماثلة للعيان شاهدة على مجد غابر. وبحكم تحكمها بهذا المصدر الهام الذي كان يرفد عاصمة القضاء بالمياه فقد أصبحت الكابري موقعاً استراتيجياً تتوفر للقائمين فيه أو المسيطرين عليه مصادر القوة والنفوذ. وقد وصف دوف يرمياهو، أحد الضباط اليهود الذين عملوا في المنطقة، قرية الكابري، في مقابلة أجريت معه في آب 1996، قائلاً : " كانت الكابري قرية كبيرة، مبانيها فخمة سكنها أناس أغنياء، بنوا قصوراً جميلة". ترتبط قصة معركة الكابري الأولى (27/03/1948) بما جرى في حيفا في السابع عشر من نفس الشهر، حيث قامت قوات "الهاجاناه" المستحكمة في قريات "موتسكين" بمهاجمة قافلة عربية محملة بالسلاح كانت قادمة من لبنان يقودها الضابط الأردني محمد الحنيطي، قائد الحامية العسكرية العربية في حيفا، ويرافقه الشيخ نمر الخطيب أحد أبرز القيادات العربية في حيفا آنذاك. كانت القافلة محملة بكميات كبيرة من الذخيرة والمتفجرات والعتاد، وقد نجح الكمين اليهودي بتفجير الشاحنات المحملة بالذخيرة وقتل 15 رجلا من رجالها بينهم الشهيد محمد الحنيطي، في حين أصيب الشيخ نمر بإصابات خطيرة نقل على أثرها إلى دمشق لتلقي العلاج ولم تطأ قدماه بعد ذلك أرض حيفا. بعد هذه الحادثة قامت حامية عكا العربية بقطع الطريق بين حيفا والجليل الغربي الشيء الذي عزل المستوطنات اليهودية في الشريط الساحلي الشمالي ومنطقة الجليل الأعلى. في الرابع والعشرين من آذار 1948 قام ضابط بريطاني من القوات البريطانية التي كانت ما زالت مرابطة في حيفا بالتوسط بين قيادة "الهاجاناه" وقائد حامية عكا العربية، وأدت هذه الوساطة إلى اتفاق لعدم التعرض للقوافل المحملة بالمؤن للمستوطنات المعزولة. وقد نجح هذا الاتفاق بإيصال القوافل المحملة إلى نهاريا، متسوبا، حنيتا وأيلون، في حين لم تفلح أطراف الاتفاق بحل قضية "يحيعام". كان كيبوتس "يحيعام"، التابع لحركة "هشومير هتسعير"، قد أقيم في قلعة جدين وما حولها في تشرين الثاني عام 1946 وقد بلغ عدد سكانه في آذار 1948 ستين نسمة. لقد كان على الراغب بالوصول إلى هذا الكيبوتس أن يمر من جانب قرى عربية كقرى النهر والكابري وترشيحا والتي تواجدت فيها بعض وحدات من المتطوعين العرب التابعة لجيش الإنقاذ وبعض الفصائل المحلية المسلحة. في السادس والعشرين من آذار خرجت قافلة يهودية محملة بالمؤن والذخائر العسكرية من حيفا إلى نهريا ومتسوبا وأيلون وقد قامت قوات من لواء "كرميلي" بمرافقة القافلة التي وصلت إلى هدفها دون أية عقبات. شجع ذلك قيادة "الهاجاناه" على التخطيط لإرسال قافلة مماثلة إلى "يحيعام"، هذا على الرغم من وصول إخبارية لجهاز "الشاي" في حيفا تفيد بوجود نوايا لدى أديب الشيشكلي ( قائد وحدات جيش الإنقاذ في المنطقة آنذاك والرئيس السوري فيما بعد في السنوات 1949 -1955 ) لمهاجمة نهاريا و"يحيعام" ومستوطنات يهودية أخرى. انطلقت القافلة اليهودية بقيادة بن عامي فيختر في صباح يوم السابع والعشرين من آذار من "قريات حاييم" إلى نهريا ومن هناك أكملت طريقها في الظهيرة إلى "يحيعام". كانت القافلة مكونة من حافلة ومجموعة من الشاحنات المدرعة يحرسها تسعون جندياً كانوا يتبعون الفرقة 21 من لواء "كرميلي". نصبت القوات العربية لهذه القافلة كميناً استحكم رجاله لدى التواء الطريق بالقرب من مقبرة قرية الكابري. سمح رجال الكمين للسيارة الأولى بالمرور (أكملت طريقها ووصلت إلى يحيعام)، في حين أمطروا رفيقاتها بالحمم من رصاص وقنابل ومتفجرات. كانت الإصابات التي حلت بالشاحنات والمدرعات كافية لإيقاف القافلة، حيث وقع العديد من الجنود اليهود بين قتيل وجريح، وقد تحصن من تبقى منهم حيّاً في المدرعات في حين نجحت المدرعة الأخيرة في القافلة بالالتفاف والعودة باتجاه نهريا، ولكنها توقفت بعد مهاجمتها مجدداً من قبل فصيل عربي مسلح في قرية النهر. بقيت المعركة متواصلة حتى حلول الظلام حيث استطاع بعض من بقي على قيد الحياة من رجال القافلة بالهرب تحت جنح الظلام تاركين وراءهم المعدات والمؤن والشاحنات. كانت حصيلة هذه المعركة مقتل 47 من القوات المرافقة للقافلة والاستيلاء على القافلة وما كان فيها من مؤن وذخائر. كانت نتائج معركة الكابري الأولى مؤلمة جداً للجانب اليهودي، فبالإضافة للخسائر البشرية الفادحة، لم تحقق المبادرة أهدافها بالوصول إلى المستوطنات المعزولة ، بل ازداد وضع تلك المستوطنات سوءاً الشيء الذي جعل قادة الدولة الوليدة في منتصف أيار/مايو بالتفكير ملياً بتغيير الوضع الذي آلت إليه تلك المستوطنات. وعليه فقد تم وضع خطة لاحتلال وتهجير القرى العربية المسيطرة على مفارق الطرق المؤدية للمستوطنات اليهودية في المنطقة وقد عرفت هذه الخطة باسم "بن عامي 2 " تبدو معالم هذه الخطة واضحة في الأمر الميداني الذي تم توجيهه للقوات العاملة في المنطقة وقد جاء في بند المهام : " 1. فتح الطريق الموصلة ليحيعام وتمرير المؤن إلى هناك لمدة ثلاثة أشهر. 2. الهجوم بقصد احتلال وقتل الرجال وهدم البيوت وحرقها في قرى الكابري، أم الفرج والنهر". إن تسمية العملية باسم "بن عامي" (قائد القافلة في آذار والذي كان بين القتلى في المعركة ) والحديث عن قتل الرجال وهدم المنازل وحرقها واستخدام جنود الوحدة نفسها التي شاركت في المعركة الأولى (الفرقة 21 من لواء كرميلي) يمكن تفسيره بالرغبة في الانتقام من سكان تلك القرى وخاصة قرية الكابري بسبب الفشل الذريع الذي منيت به تلك الفرقة في معركة السابع والعشرين من آذار، والرغبة بالرد على ذلك الفشل وبكل ثمن. بعد سقوط عكا والقرى المحيطة بها ( الزيب، المنشية، الكويكات والبصة ) في السادس والسابع عشر من أيار 1948، بدأت معنويات المدافعين عن الكابري بالتراجع، خاصة وأن وحدات المتطوعين العرب كانت قد غادرت القرية خاصة بعد القصف المركز الذي كانت قد تعرضت له القرية في العشرين من أيار 1948. في الحادي والعشرين من الشهر ذاته دخلت القوات الإسرائيلية القرية من جهة الغرب وكان معظم سكانها قد اضطروا لمغادرتها تحت وطأة القصف في اليوم السابق وخاصة إلى منطقة ترشيحا. عند احتلال القرية لم تكن هناك مقاومة كما قال دوف يرميا، قائد إحدى الوحدات التي دخلت القرية، في المقابلة المشار إليها أعلاه: " جئنا لاحتلال القرية ولم يكن واضحاً لنا إذا كانت هناك قوات مقاومة أم لا، هذا مع العلم أنه وصلت للمخابرات العسكرية معلومات عن تركهم القرية. تقدمنا ولم تطلق أية طلقة، لم يبق إلا القليل من سكان القرية، ومن الذين بقوا أخذ أحد الضباط سبعة أو ثمانية شباب لسد الحفر التي كانت في الشارع بقصد إعاقة تقدم قواتنا، لقد رأيت بأم عيني كيف أوقفهم في صف وقام بحصدهم. بعضهم قتل في الحال والبعض الآخر نجحوا بالهرب. كان هذا العمل الأول، وبعد أن أكملنا الاحتلال (كانت البداية في الصباح وعند الظهر انتهى كل شيء) بدأوا في اليوم ذاته بهدم القرية. نبعت عملية الهدم من دافع الانتقام بسبب ما جرى للقافلة ".




Copyright © elgzal.com 2011-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت