X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
انتخابات الكنيست
اضف تعقيب
02/02/2019 - 01:31:44 am
الجبهة تنتخب طليعة قائمتها بأجواء رفاقية وبمعنويات عالية

الجبهة تنتخب طليعة قائمتها بأجواء رفاقية وبمعنويات عالية

في حدث سياسي وطني ديمقراطي بامتياز، أنهت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة اليوم الجمعة انتخاب مرشحيها للمقاعد الخمسة الأولى في قائمة الجبهة للكنيست.

وأفرزت الانتخابات الديمقراطية لقائمة الجبهة عن انتخاب كل من: أيمن عودة، عايدة توما - سليمان، د. عوفر كسيف، د. يوسف جبارين، وجابر عساقلة بالترتيب للمقاعد الخمسة الأولى في القائمة. على أن تحدد سكرتارية الجبهة قائمة المرشحين للمقاعد 6 فما بعد.

وانطلق ظهر يوم الجمعة بأجواء حماسية ورفاقية، مجلس الجبهة الاستثنائي الذي عقد في قاعات سميراميس في شفاعمرو، بحضور ما يربو عن 900 مندوبة ومندوب عن كافة فروع الجبهة. وكان قد ترشح 22 رفيقًا ورفيقةً للتنافس على المقاعد الستة الأولى في قائمة الجبهة.

افتتح اليوم بكلمة ترحيبية من قبل د. عفو اغبارية - رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، الذي أكد على أن الجبهة تنطلق من هذا المجلس نحو المعركة الانتخابية بتفاؤل ومعنويات عالية، وشدد على سعيها للحفاظ على القائمة المشتركة بكافة مركباتها.

ومن على منبر المجلس وجّه الرفيق عفو التحية للشعبين السوري واليمني الصامدين وللشعب الفنزويلي البطل الصامد بوجه الهجوم الامريكي الامبريالي العدواني، وقوبل بتصفيق حار من قبل المندوبات والمندوبين.

أما سكرتير الجبهة منصور دهامشة فأكد: "بصراحة كانت هناك أخطاء داخل القائمة المشتركة لكننا نتعلم من هذه الاخطاء ونعد بتصحيحها".

وتم تكريم عضو الكنيست د. دوف حنين على عطائه لسنين طويلة في الجبهة، والذي أعلن مسبقًا عدم ترشيحه مجددا، حيث أكد على أهمية النضال الشعبي وعلى أن النضال لا يبدأ ولا ينتهي بالكنيست بل في الشارع وفي اماكن العمل، متعهدًا بمواصلة العمل والتأثير على السياسات من خارج أروقة الكنيست أيضًا.

وهنا دعا الأمين العام للحزب الشيوعي عادل عامر الرفيقة ريم حزان - مديرة موقع صحيفة "الاتحاد" الالكتروني، لتعلن بدورها عن إطلاق الموقع الالكتروني لصحيفة الشعب، الأمر الذي قوبل بترحيب وسرور كبيرين في صفوف الرفيقات والرفاق.

وفي الكلمة الاولى للمرشحين على المقعد الأول أثنى د. شكري عواودة على دور قيادات الجبهة على مر التاريخ مؤكدًا على أن الجبهة لطالما كانت قيادة حقة للجماهير العربية، وشدد على أهمية العمل البرلماني بمواجهة السياسات العنصرية بحق جماهير شعبنا. وبعد أن استعرض دوره في صفوف الحزب والجبهة أعلن سحب ترشيحه للمقعد الأول.

أما مدير مركز مساواة - جعفر فرح، فقد أثنى في كلمته على العمل الحزبي وقال إنه جدد نشاطه الحزبي مؤخرًا وترشح للمنافسة على المقعد الأول فقط ليقول كلمة لجماهير شعبنا العريضة وهي أنه لا بديل للنشاط الحزبي، وأثنى على نشاط الجبهة في شتى ميادين النضال مؤكدًا أن "الكنيست ليست مربط خيلنا"، داعيًا الجماهير للانتساب للجبهة والعمل في الاطار الحزبي، ليعلن بعدها سحب ترشيحه من كافة المقاعد.

بعدها تم انتخاب الرفيق أيمن عودة المرشح الوحيد على المقعد الأول بالإجماع وبتصويت علني وعام. 

وأكد عودة في كلمته عقب فوزه أن هناك من يريد خصخصة العمل السياسي "ونحن نسأل لماذا؟ هل هي قضية عبثية أم يوجد ايديولوجيا؟". 

وأوضح: "يواجه شعبنا أكثر مخططين تدميريين منذ النكبة، الأول هو صفقة القرن الأمريكية والمخطط الثاني هو قانون القومية. فهل نحن نذهب الى الكنيست من أجل نجاح عيني ومن أجل قضية عينية أم من أجل العمل الشعبي المنظم. نحن لسنا بحاجة الى نجم نحن بحاجة لتنظيم وطني شامل".

وختم كلمته بالتأكيد أن الجبهة اليوم أقوى مما كانت عليه بالأمس داعيًا للتفاوض بمسؤولية وبكرامة من أجل تشكيل القائمة المشتركة من جديد.

النائبة عايدة توما سليمان التي أعيد انتخابها بالإجماع على المقعد الثاني قالت فور انتخابها  "نطرح الفكر النير والتقدمي الذي أثبت مسؤوليته، واليوم سنخرج من هنا كما اعتدنا لخوض أهم المعارك، لتمثيل شعبنا وجمهورنا والقوى التقدمية اليهودية، ومن يعتقد أننا نخاف نقول له إننا لا نفنى، ولا نخاف لأن وراءنا حشودا تريد السلام والحق والحرية والعدالة الاجتماعية".

وقدّم كل من المرشحين للمقعد الثالث أطروحته الانتخابية قبل التوجه للحسم، بعد أن انسحب الرفيق رجا زعاترة من التنافس على هذا المقعد، لتنحصر المنافسة بين د. عوفر كسيف، ونوعا ليفي، ود. يعالا رعنان، ود. افرايم دافيدي. 

وقد حصل د. افرايم دافيدي على 7%، د. يعالا رعنان 12%، نوعا ليفي 21%، فيما حاز د. عوفر كسيف على 60% من الأصوات.

كسيف، الذي كان قد تعرض للملاحقة من قبل زمراليمين كمحاضر في الجامعة العبرية وكشاب اعتقل وسجن أربع مرات لرفضه أداء الخدمة العسكرية الاجبارية في جيش الاحتلال الاسرائيلي، أكد عقب فوزه "سننتصر في نضالنا ولكنه سيكون انتصار كل أجيال الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة. سنواصل النضال حتى النصر".

للمقعد الرابع تم انتخاب د. يوسف جبارين بالاجماع، فشدد فور انتخابه "كل من يرى كوادر الجبهة بهذه الامسية يعرف أن لدينا كل القوى وكل الثقة بطاقات حزبنا. لدى الجبهة خبرة أكثر من 70 عاما من العمل الميداني. لدينا خبرة وتجربة مثبتة نستطيع أن نحقق ستة وسبعة مقاعد في حال خضنا الانتخابات كحزب منفرد".

وأثنى على جهود الحزب والجبهة مؤكدًا "من هذا المجلس نخرج بقوة كبيرة لاحراز النصر لجبتها ومن خلال جبهتنا لأبناء شعبنا والقوى اليهودية الديمقراطية، الى الأمام يا رفاق. العمل امامنا والنصر حليفنا".

وتنافس للمقعد الخامس عدد من الرفاق،  بينهم الرفيق مقداد عبد القادر، الرفيق غالب سيف، الرفيق سعيد نعامنة، الرفيق يوفال هلفرين، الرفيق يوسف عطاونة، والرفيق جابر عساقلة. وقد قدم كل منهم مداخلة في المجلس قبل أن تسفر نتائج الانتخابات عن انتخاب الرفيق جابر عساقلة الذي سبق اعتقاله كرافض للخدمة العسكرية الالزامية لأبناء الطائفة المعروفية في البلاد.

وبعد تطوّر نقاش في القاعة، لم يتم التصويت على المقعد السادس، فاقترحت سكرتارية الجبهة منحها حق تحديد هوية المرشح السادس كما هو بالنسبة الى سائر المرشحين ما بعده في القائمة، أي تخويلها بتحديد المرشحين من المقعد السادس وحتى 120. وبعد نقاشات في هذا الصدد ورغم اعتراض من بعض الرفاق واقف مجلس الجبهة بأغلبيته، وبتصويت علني على هذا المقترح.

(نقلا عت موقع الاتحاد الالكتروني - www. alittihad44.com - الذي انطلق بتاريخ 1-2-2019 مبروك لصحيفة الشعب وللجبهة والحزب الشيوعي بهذا الموقع الوطني والاصيل وبالنجاح من ادارة موقع الغزال)























































Copyright © elgzal.com 2011-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت