X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أدب وشعر
اضف تعقيب
13/04/2019 - 06:10:14 am
متى سنترك الهوامش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بقلم: أدلين زهران

متى سنترك الهوامش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   بقلم: أدلين زهران   10 نيسان 2019

 

متى ستترك هوامش الصفحات وتكتب على أسطر التاريخ 

متى ستشارك في أداء الأدوار

لمَ تتشبّث بدور الكومبارس الـموجود وغير موجود

متى ستطلق العنان لكلمة حرية

متى ستستجمع قوتك الداخلية وتتصدى للأذى

متى ستتجرأ وتتفوه بكلمة كفى

كفى للهامشية

كفى لـمحو الشخصية الذاتية

كفى لتهميش الهوية

كفى للنظرة الدونيّة

ماذا انتظرت؟ ألم تحِن الفرصة بعد!

فرصة ذهبية وأُتيحت لك، تقف وتعترض طريق كل ظلم متفشٍّ وعنصريّة

 وتقل كلمة كفى

 أنا إنسان

أنا مواطن في هذا المكان

 لست بلاجئ أو مغترب أو مهجّر

فرصة أتت لتكون مؤثرا، لتغير مسار كل قرار قادم.

ألمً تشعر بالضربة بعد!

أتنتظر الأسوأ؟

منذ متى واستوطنت اللا مبالاة عقول الناس

تربّع في أذهانهم عشق النفس والـمصلحة الشخصية

عشَّش في عظامهم حب الأنا والأنانية

نخرَ السّوس في نُخاعهم وفتَّت الانتماء وحب الوطنية

إلى متى نتَّخذ الحياد ونمتنع عن تقديم أقلّ شيء داعم لـمن قَلِقَ على مستقبل وجودك في أرض أجدادك وعلى الحفاظ على كرامتك واحترامك كإنسان.

إلى متى نتخذ الحياد وجملة لا دخل لي، لا ناقة لي فيها ولا جمل...

نَم يا عزيزي في العسل

واسْتَفِق في وقت  فات أوانه، وما يبقى سوى الوقوف على الأطلال. 

الخطر قادم لا محالة التمييز والعنصرية تنتفخ يوما بعد يوم وحجمها يكبر أكثر

الحصار والدائرة تضيقُ من حولك ولا تهتم...

تنشغل في شؤونك الخاصة ومشاغلك الشخصية...

إلى متى نتخذ الحياد وما لي من هذا...

ونقول لا أحد يستحق...

نعم ربما أنت على حق...

فإذن لم لا تتحرك وتتخذ شَرَف الـمحاولة

وتطالب في أقل ما يمكن من حقوق في أرض وُلد فيها أجدادنا منذ مئات السنين.

هل أنت زائر أو سائح فيها!

طريق الصّمت والحياد تعني أنك في أحسن حال

ولا يضرّك الوضع الحالي وأنّك في قمّة الشعور بالأمان والاطمئنان.

الأمر ليس بغريب فالاتفاق الوحيد الذي ذاع صيته على مدار العصور بيننا

أن تتفق على ألا نتّفق.

بكل فخر واعتزاز تعترف بالخمول واللا مبالاة

إنّ شخصيّة الكومبارس الذي تلتقطه كاميرات التصوير أتت لتُضفي الواقعية في هذه التمثيلية.

انظروا إلى الفَراش كيف يسير  منتظما نحو النور، يناديه ضوء الشمس الدافئة الحنونة.

الفرص تُغتَنم، تأتي ولا تتكرّر، لتغيير مسار العاصفة الهوجاء.

ربما لم تصْحُ بعد

ربما طابَ لك ما يحدث

لا تتوقع الـمزيد

ربما لا يساورك شكّ أو قَلق أو خوف من قوة العاصفة

تعيشُ في حلمٍ ورديّ

ما  لي ولهم، أنا في بيتي بعيد...

لا شيء يقلقني...

لن يحدث شيء...

كله تهويل. كلها أوهام..

نَم يا صديقي في العسل

ربما تصحو بعد فوات الأوان 

وتجد نفسك غريق في محيط لا منقذ فيه

مكان لا ترى منه رمل الشاطئ

بعيد معزول تصارع وحدك الـمَصير

تقول حينها  ليتَ الزمن يعود في ساعة موقوتة قد لبستها سوارا في زندك.

لكنّ لو...

لن تعيد ما ذهب وراح مع الرّياح.

 




Copyright © elgzal.com 2011-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت