X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار عبلين
اضف تعقيب
21/06/2021 - 04:19:51 pm
سامية موسى زهران  كاتبة مبدعة  في الظّلّ  بقلم  : زهير دعيم

 سامية موسى زهران  كاتبة مبدعة  في الظّلّ

 بقلم  : زهير دعيم

 

قالت لي مرّةً القول المأثور:

لا كرامة لنبيٍّ  في وطنه !!!

 وابتسمت بمرارة وما أظنّها قصدت نفسها  فقط .

  إنّها المربيّة والكاتبة سامية موسى زهران ، التي أعملت فكرها وقلمها في سبيل الأجيال ، فزرعت الحقول والرّوابي تربيةً وأدبًا جميلًا، ولم تنل من العناية والاهتمام إلّا القليل وهي تستحق الكثير .. نعم لم يُسلّط الضوء عليها وعلى أدبها وإصداراتها إلّا نادرًا ، رغم أنّها صالت وجالت كثيرًا في دُنيا الأدب ، فكتبت قصصًا  عديدة للأطفال  وحتى للكبار   ونالت رضا ومحبة الكثيرين ، كما وأنها ومن منطلق عملها كمربيّة أعطت من عمرها للتعليم أكثر من ثلاثة عقود ونصف فشجعها ذلك لكي ما تصدر  كتابًا  للتعليم في موضوع : الموطن

كاتبة مرهفة الحسّ فعلًا ، تكتب وتفعل ما تؤمن به ، فتراها تسدّ عوز وحاجات العوائل الفقيرة والمحتاجة في الضّفة الغربيّة ولبنان ، وتسدّ الثغرات في أخلاقيات اطفالنا فتكتب التغريدات الجميلة

والمُعبّرة المغزولة على نوّل المحبة والعطاء والاجتهاد والانسانية.

  كتبت وما زالت تكتب ما تؤمن به ؛ تكتب وعيناها مرفوعتان الى السّماء تارةً وأُخرى الى الانسانيّة المُعذّبة وثالثةً الى البراءة الكامنة في الطفولة الشّقية حينًا والبريئة أحيانًا.

اصداراتها  للأطفال :

1-   طابّة بكلّ الألوان

2-   البلبل السّعيد

3-   العُصفور الطّمّاع

4-   اصدقاء في الشّتاء

5-   الوفاء

6-   هدية العيد

7-   السّمكة القُزحيّة المغرورة

8-   المُتجوِّل

9-   في الشّارع خطر كبير

10- زيتونتي الخالدة

11- جوجو في البريّة

12- سيّارة مُشمش الصّغير

13- المُنقذ

14- رامي والفراشات

 وللكبار :

من حكايات جدّتي

بعد  الغُروب ( مجموعة قصصيّة )

كتب تعليميّة

كتاب الموطن والمجتمع والمدنيّات – للصّف الثّاني   

وفي النهاية وللحقّ والحقيقة أقول : أن اسلوب الكاتبة سامية زهران يشدّني ؛ يشدّني ببساطته  وعفويته وكلماته البعيدة عن التعقيد والقريبة من نفسيّة الطفل ، فيُغرّد في فضاءا تنا اغرودات الفرح والحثّ على العطاء والاجتهاد والسير في ركب الانسانيّة الجميلة ومُثلها العليا .

 بوركت مبدعتنا الغالية ودام عطاؤك يؤرّج اجواءنا ويلوّن حياتنا بألوان قوس قزح

 وأخيرًا لعلّني بهذه العُجالة أعدت بعض الكرامة لكاتبة تستحقّ كلّ الكرامة والتقدير والإطراء.




Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت