X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
فنجان ثقافة
اضف تعقيب
24/05/2021 - 11:28:11 am
وقفة مع كتابين حديثين من مبدعي بلدي زياد شليوط

وقفة مع كتابين حديثين من مبدعي بلدي

زياد شليوط

تكثر في الآونة الأخيرة طباعة وإصدار الكتب وخاصة الأدبية منها في مجالي النثر والشعر في مجتمعنا العربي، وهذه الظاهرة تحتاج إلى وقفة عميقة للوقوف على أبعاد وتداعيات هذه الظاهرة. من ناحية أخرى فإن مواصلة إصدار الكتب الورقية يؤكد بأن للمطبوعات مكانة راسخة رغم تهديد وسائل الاتصال الألكترونية لها.

لقد سبق وقدمت قراءات سريعة لبعض الكتب في الآونة الأخيرة وخاصة من التي تصلني مباشرة واهداء من أصحابها، بهدف التنويه لها والتعريف بها من ناحية، وليس بهدف النقد الذي نتركه للمتخصصين والدارسين في هذا المجال، وبهدف تشجيع القراء على القراءة والمطالعة الضرورية من ناحية أخرى، وكذلك شد أزر الكتاب والشعراء الذين لا يجدون دور نشر أو صناديق تتحمل عنهم عبء النفقات المالية، فتكون معاناتهم مضاعفة.

في الشهر الأخير تلقيت كتابين من صديقين من بلدي شفاعمرو، هما الكاتب والصحفي المتمرس معين أبو عبيد الذي أصدر كتابه "صدى الصمت"، والثاني من الفنان التشكيلي والشاعر المرهف زاهد حرش "كتاب الياسمين" كتابان نثريان، لكنهما يختلفان في الأسلوب والغاية.

صمت معين يتردد صداه في الأرجاء

معين يقدم لنا باكورة أعماله الذي جمع فيه المقالات التي كتبها على مدار سنوات في الصحافة المحلية ومواقع الانترنت، فجاء الكتاب حافلا بالمقالات توزعت على 172 صفحة من القطع الوسط، وزعها على أربعة أبواب: خواطر، خصوصيات اجتماعية، من وحي مدينتي، أحداث وسياسة. ويشير معين على الغلاف الأخير منوها بأن " هذه المادة كتبت بدم القلب، وليس بحبر القلم". ومن عرف معين وتابعه عن قرب يلامس صدق هذه العبارة التي يلخص فيها وبشكل مكثف جوهر الكتاب وما حواه من مقالات وخواطر، فمعين فعلا لا يكتفي بالكتابة بالحبر، انما يعيش ما يكتبه بكل جوارحه وكل قلقه على مستقبل بلده ومجتمعه وشعبه، وهذا ما ذهب إليه الكاتب الدكتور محمد صفوري في المقدمة التي وضعها للكتاب، حيث يقول فيها " يبدو معين كاتبا صريحا، لا يراوغ، ولا يداهن، ولا ينافق، وهو ينطلق في كتاباته من مبادئه التي شكلتها تجربته الحياتية."

ورغم ان معين يكتب في السياسة ويعلق على الأحداث، ويكتب الخاطرة الأدبية ويخوض في المواضيع الاجتماعية الشائكة، الا أنه "تطغى على مقالاته النزعة المحلية التي تستحوذ على مساحة واسعة من الكتاب" كما يشير صفوري، وهذا الأمر أشغل بال معين وشارك فيه الآخرين، فهو يعيش ويتنفس شفاعمرو بلده التي يحنّ إلى ماضيها النيّر وينتقد السلبيات التي طرأت عليها ويدعو لإصلاحها وتقويمها من منطلق الغيرة والحرص على البلدة ومستقبلها.

والصمت عند معين " لغة فريدة من نوعها لعالم من الأحلام يصعب فهمها". (ص 27)، فالصمت أحيانا يكون أبلغ من الكلام، وأتمنى للصديق العزيز الكاتب معين أبو عبيد أن يتحفنا بصمته البليغ دائما وينشر صداه على جدران بيوت وأسوار شوارع مدينتنا.

نثرات زاهد العاطفية تهزّ الوجدان

زاهد حرش عرفناه رساما وفنانا تشكيليا مبدعا، وفي السنوات الأخيرة أصدر دواوين وكتبا نثرية، أثبت من خلالها أنه متمكن من أدوات الكتابة كما هو متمكن من أدوات الرسم والتشكيل، وأنه يمتلك موهبة إبداعية في الشعر والنثر لا تقل عن امتلاكه لموهبة الرسم والتخطيط؟

في كتابه الأخير "كتاب الياسمين" ينهج نهجا جديدا في الكتابة، حيث يقدم لنا مقطوعات قصيرة نثرية بغالبيتها مطعمة بقطع شعرية جميلة، على مدى 117 صفحة من القطع الوسط الصغير، والتي اعتبرها "نثرات دمع كتبتها في حالة عشق وهذيان، في حالة من الألم، الأمل، البكاء، الفرح، الحلم، الشوق والحنين! كتبتها بين العدم واليقين"

وتلك النثرات تعود الى سنوات للوراء مما يجعلها تعكس تجارب وخبرات مر بها الكاتب في حياته، وقد انتقاها بعناية وثبتها في كتابه مع تحديد تاريخ كتابتها، وفي هذا- ربما- إشارة إلى ارتباط القول بالزمان؟ ومن خلال تلك النثرات النثرية والشعرية أظهر زاهد أنه يملك قلبا مفعما بمشاعر للمرأة خاصة والانسان بشكل عام، كما أظهر جرأة غير عادية في الربط بين عجزه الجسدي وحيوية مشاعره " أشعر بالعجز كلّما تذكّرت أنني مقعد على كرسيّ متحرك، إلاّ أنني أصبح عاجزا حقا، حين أحسّ أنك تبتعدين عنّي!" (ص 46) فالعجز الحقيقي لدى مبدعنا ليس في الجسد انما الروح وهذ ما يصعب على الكثير من الأسوياء بالجسد معرفة كنهه.

يعبق كتاب الياسمين بنفحات العشق والحب الرقيقة التي يبثها الشاعر زاهد حرش، وهي مقطوعات جميلة برقتها وصدق مضمونها وهذا نموذج لها:

" كلّما فكرت بك يا حبيبتي

يغيب عن وجهي المطر

كلّما التقيت بك يا أميرتي

يزهرُ في ناظريّ القدر

كلّكما توحدت بك يا مليكتي

تلتقي السماء بالأنهار والشّجر" (ص 159)

أتمنى للأخ والصديق زاهد حرش أن يواصل ابداعه المتعدد الأصناف وأن يتحفنا بالمزيد من النثرات الإنسانية الرقيقة التي تمس شغاف القلب دون استئذان.

إشارات:

  • معين أبو عبيد – صدى الصمت، مقالات وخواطر، دار الحديث للإعلام والطباعة والنشر- عسفيا، الطبعة الأولى، نيسان 2021
  • زاهد عزت حرش – كتاب الياسمين، شفاعمرو، الطبعة الأولى، 2021

  




Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت