X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
فنجان ثقافة
اضف تعقيب
15/07/2021 - 11:51:07 am
العظماء 24 لالة فاطمة نسومر خولة الجزائر   بقلم: علي هيبي

العظماء 24

لالة فاطمة نسومر خولة الجزائر 

 بقلم: علي هيبي

الطّهارة الجزائريّة والعار الفرنسيّ:

لا أعرف لماذا عندما تخطر ببالي ثنائيّة الظّلم والمقاومة تسافر أقدام خواطري بعيدًا إلى بهاء أفريقيا السّوداء وأبطالها، من النّساء العظيمات والرّجال العظماء، هذه القارّة الّتي عانت شعوبها العربيّة وغير العربيّة الاستعباد والاضطهاد تحت نير الاستعمار الأبيض الأوروبيّ "المتنوّر" البغيض والوحشيّ. لقد كانت الشّعوب الأفريقيّة هي الأكثر معاناة وآلامًا، ولكنّها بحكم الضّرورة التّاريخيّة وبحكم الكرامة الإنسانيّة والإيمان الرّاسخ في الوجدان والفكر هي الأكثر إيمانًا بالحرّيّة والعدالة والأكثر تجارب نضاليّة بضرورة إنجاز الحرّيّة والعدالة والاستقلال بالكفاح والمقاومة والثّورة حتّى النّصر أو الموت دونه. ومن هذه المثابة تكون الطّهارة الأفريقيّة السّوداء هي النّقيض الجدليّ للعار الأوروبيّ الأبيض الّذي لن يمحو قذارته وجرائمه التّاريخُ مهما غالى في الطّول والامتداد.

إلى الجزائر العربيّة والأمازيغيّة أعود بعد رحلة سابقة شيّقة وشاقّة، ولكنّها ناصعة بمرافقة الكفاح والبطولة مع المناضلة العربيّة الجزائريّة العظيمة "جميلة بوحيرد" (1935 – ما زالت حيّة) هناك ومعها ونقيضًا لها تراكم العار الفرنسيّ على مدى 132 عامًا من المجازر اليوميّة والإبادة الجماعيّة والقهر والاضطهاد، ولم تكن "الجميلة" الأولى ولا الوحيدة من النّساء، بل ازدهرت الثّورة الجزائريّة بمجموعة كبيرة من المناضلات، كانت أولاهنّ "لالة فاطمة نسومر" (1830 – 1863) لقد كان الاستعمار الفرنسيّ في الجزائر عارًا وُصمت به فرنسا وبخاصّة سياسة الفرنسة الاستعماريّة الّتي فشلت في جعل الجزائر قطعة من فرنسا بإبعاد الجزائريّين: عربًا وأمازيغ عن هويّاتهم العرقيّة وعن لغاتهم الأصيلة وعن انتمائهم للإسلام. وقد ارتكبت من أجل تلك المطامع والأهداف الدّنيئة المجازر المرعبة والإبادة الجماعيّة الفظيعة ضدّ الأبرياء الجزائريّين من أطفال ونساء وشيوخ في قرى ومدن مسحت مسحًا. ولكنّ الرّوح الجزائريّة رفضت الظّلم وأبت العسف الفرنسيّ وموبقاته منذ زمان بعيد، كما يرفض الشّعب الفلسطينيّ الآن الظّلم الإرهابيّ والعسف الاحتلاليّ الإسرائيليّ! وكما ترفضه شعوب العالم الفقيرة والمظلومة والّتي يوحّدها الكفاح من أجل الحرّيّة والعدالة والسّلام في كلّ مكان!

أشعلت المقاومة الأرض الجزائريّة نارًا لا تنطفئ تحت الأقدام الاستعماريّة منذ سنة (1830) منذ أن حطّت أقدام العار الفرنسيّة المتوحّشة على أرض الجزائر الطّاهرة فدنّستها، ولكنّ الطّهارة الجزائريّة أبت إلّا أن تكنس هذا العار والقذارة الفرنسيّة بعزيمة المقاتلين والمجاهدين والثّوّار في كلّ بقعة من بقاع الجزائر الحبيبة، في الشّرق حيث قاد  المناضل الجزائريّ "أحمد باي بن محمّد الشريف" (1786 – 1850) الثّورة، وأخرى في الغرب قادها الثّائر "عبد القادر الجزائريّ" (1808 – 1883) وفي منطقة الجبال وقفت المناضلة الأمازيغيّة، الجزائريّة، العظيمة "لالة فاطمة نسومر" (1830 – 1863) وقد التقت "لالة فاطمة" بالأمير الثّائر "عبد القادر" وهي صغيرة السّنّ، وأعجب بالصّبيّة المولعة بالخيل والفروسيّة ودهش من إتقانها ركوب الخيل، وهو ما أهّلها فيما بعد لأن تكون فارسة من طراز مميّز، ومن ثمّ قادت المجاهدين في منطقة القبائل. وقد انتصرت هذه العزيمة الجزائريّة الطّاهرة في نهاية المطاف على العار الفرنسيّ الملطّخ بالدّم، فخرج خاسئًا تحت الضّربات القاسية للمقاومة الجزائريّة المتمثّلة بقيادة "جبهة التّحرير الوطنيّ" فيما بعد، خرج الفرنسيّون يجرّون أذيال الخيبة ويحملون العار المتراكم الّذي لن تغسله إلى يوم الدّين محيطاتُ العالم حتّى لو تحوّلت إلى ماء نمير وصابون معطّر. ولن يغفر للفرنسيّين الغزاة والقتلة والمجرمين ولن يغسل عارهم أن يأتي كاتب أو مفكّر مثل "جان بول سارتر" (1905 – 1980) مع احترامي الكبير لمواقفه الإنسانيّة المتضامنة مع الشّعب الجزائريّ، ويكتب كتابًا بعنوان "عارنا في الجزائر". إنّ ملايين ملايين المحابر وملايين ملايين الصّفحات لن تستطيع غسل نقطة دم واحدة لطفل جزائريّ واحد أُبيد بمجزرة فرنسيّة واحدة من ال 48312 مجزرة ارتكبتها فرنسا على مدى 48312 يومًا وهي الفترة الّتي دنّست بها أقدام الوحش الاستعماريّ الفرنسيّ أرض الجزائر الطّاهرة.

لن نغفر الجرائم ولن ننساها:

مليون ونصف المليون شهيد كان عدد القتلى على طول 132 سنة من الاحتلال في الجزائر، مدى الجريمة الفرنسيّة المترامية المجازر، في السّنة الواحدة بلغ عدد الشّهداء أكثر من 11 ألف شهيد، ما يعني أنّه في اليوم الواحد وعلى مدى الجريمة الطّويلة قتلت القوّات الاستعماريّة الفرنسيّة 31 شهيدًا، يعني أنّ فرنسا ارتكبت وعلى مدى 132 سنة مجزرة رهيبة ونكراء وهمجيّة في كلّ يوم! أقول هذا لا لإثبات المثبت، ولا لأدلّل على ما لا يحتاج إلى أدلّة، ولكن للتّاريخ فقط حساباته وأهمّيّته! مرّة أخرى نرى بشاعة الاستعمار والاحتلال والعنصريّة وحبّ الاستيلاء على الآخرين: دولًا وشعوبًا وأفرادًا وثروات ومصائر أمم وأرواح بشر. أقول هذا أيضًا لضرورة المطالبة بإقامة العدالة وإحقاق الحقّ الّذي لا يطاله تقادم ولا تُنسيه سنون، ولن تغفره عذابات المعاناة ولا آلام الوجدان الجريح ومن أجل أن تدفع فرنسا الثّمن التّاريخيّ: مادّيًّا ومعنويًّا وروحيًّا. فهل تكفي خزائن مال الغرب الاستعماريّ كلّه ثمنًا لحياة مناضل شريف أو تساوي موت طفل برئ! فما بالك بماسحي القرى ومسوّيها بالأرض! أو هل تساوي ليلة سجين مقيّد بالسّلاسل والظّلام والقهر!

لن نغفر ولن ننسى يا فرنسا! لن نغفر ولن ننسى يا أميركا! لن نغفر ولن ننسى يا بريطانيا! ولن نغفر ولن ننسى يا إيطاليا ويا بلجيكا ويا هولندا ويا البرتغال ويا أسبانيا ويا ألمانيا! لن نغفر ولن ننسى أيّها الغرب الجشع المتوحّش! ولن نغفر ولن ننسى يا إسرائيل الغاصبة! أيّتها البنت المدلّلة والمتوحّشة لكلّ هؤلاء الآباء من الغرب المتوحّش! فما أنت إلّا صنيعة لوحشيّتهم الاستعماريّة! ولا تقفين إلّا إلى جانب هؤلاء الّذين أجرموا على مدى التّاريخ الإنسانيّ القذر بحقّ الشّعوب، وما زلت ذراعًا شرطيًّا قذرًا ينكّل بحقوق شعبنا الفلسطينيّ. عاشت تلك الشّعوب الطّاهرة والمقاومة بنور إيمانها الرّاسخ وإنسانيّة أهدافها السّامية وبفقرائها وبسطائها ومناضليها ومقاتليها وسلاحها الشّرعيّ المقاتل، أيّها الغرب "المتنوّر والدّيمقراطيّ"! هذه هي الشّعوب الّتي أذلّت كبرياءكم وشلّـت أطماعكم وخلّصت العالم من قذاراتكم وعاراتكم وظلمكم وإجرامكم غير الشّرعيّ، بطهارة المقاومة وطهارة الكلمة وطهارة السّلاح وثورة المجاهدين والمناضلين وبسالتهم الّتي كان شعارها "الحياة بشرف أو الموت بشرف". أو كما قال الثّائر الأمميّ "تشي جيفارا" بعد انتصار الثّورة الكوبيّة من على منصّة هيئة الأمم المتّحدة: "على أميركا أن تدرك أنّنا قرّرنا في كوبا الوطن أو الموت". 

نشأة حياة مشرقة وقصيرة:

132 عامًا من الاحتلال والاضطهاد الفرنسيّ تساوي أربعة أعمار بالضّبط من عمر المناضلة "لالة فاطمة نسومر" الجزائريّة الّتي عاشت ثلاثة وثلاثين ربيعًا يانعًا. إنّ عمر الاستعمار الفرنسيّ القاتم والقاتل والشّاحب والمجرم كلّه لا يساوي ليلة كفاح ومقاومة واحدة من حياة هذه الثّائرة العظيمة، ولا يساوي لحظة من لحظات سبع السّنوات الّتي قضتها في المعارك والمواجهة مع العدوّ، ولا يساوي لحظة معاناة فقدان الحرّيّة من سبع السّنوات الّتي قضتها في السّجون الفرنسيّة. فهل تستطيع فرنسا تعويض عام واحد من أعوام كفاحها المقدّس! أو تعويض زفرة من زفرات آلامها السّجينة.

"لالة فاطمة نسومر" اسْم يوحي بالجلالة والعظمة، اسمها الحقيقيّ "فاطمة سيّد أحمد أمزيان"، "لالة" تعني السّيّدة، لقب للتّوقير في اللّغة الأمازيغيّة. تنحدر من أصول أمازيغيّة تعود جذور "لالة فاطمة" إلى منطقة القبائل في شرق الجزائر حيث ولدت في قرية "ورجة" قرب "عين الحمّام" بالقرب من "بني سليمان" سنة (1830) دون ذكر في المصادر ليوم مولدها أو للشّهر الّتي ولدت فيه، كان عام ولادتها هو العام الّذي حطّت فيه فرنسا أقدام احتلالها على أرض الجزائر. "فاطمة سيّد أحمد أمزيان" هي ابنة "محمّد بن عيسى" كان يعمل مقدّمًا في مدرسة دينيّة، قرآنيّة، مرتبطة بالزّاوية "الرّحمانيّة" الّتي كان يرأسها الشّيخ "سيدي أحمد أمزيان"، وهو من أبرز رجال الصّوفيّة وصاحب مكانة دينيّة مرموقة، كان النّاس من أهل القبائل يقصدونه لإسدائهم النّصح والإرشاد. وأمّها "لالة خديجة" وأخوتها أربعة أكبرهم وصاحب الأثر الأكبر عليها هو "سي الطّاهر"، وقد انتقل للعيش في قرية "سومر". إثر وفاة أبيها قضت فترة من العزلة والبعد عن النّاس وانقطعت للعبادة وعاشت حياة تبتّل وتنسّك وتفرّغ للصّلاة والتّعبّد، ومن بعد ذلك درست القرآن وعلوم الشّرع وأكملت علومها الدّينيّة وامتلكت قدرة على الخطابة والإقناع، وتولّت شؤون الزّاوية في قريتها "ورجة". وبالرّغم من إنّها انقطعت وعاشت عزلتها تلك لكنّها لم تكن منفصلة عمّا يجري حولها من أحداث سياسيّة، وكانت "لالة فاطمة" خلال السّنوات الأولى من شبابها منغمسة في معاينة الأحداث، فكانت تمعن في التّفكير والتّأمّل لتبلور رؤيتها المستقبليّة وتصنع معالم شخصيّتها الفذّة وترسم مسارها المقدّر لها بكلّ تأنٍ ورويّة. كانت تنخرط بالأحداث وتفكّر بالإمكانيّة الّتي تستطيع أن تخدم بها وطنها ودينها وتساهم في الخلاص من الاستعمار الفرنسيّ، لأنّ الفرنسيّين استهدفوا الوطن والدّين باحتلالهم ولذلك كانت "لالة فاطمة" تمقته الاحتلال أشدّ المقت. وكانت هذا الاهتمام والانخراط تمهيدًا لانخراطها القتاليّ المقاوم ومواجهتها العسكريّة الفعليّة ضدّ الوجود الفرنسيّ الدّنس على أرض الجزائر الطّاهرة.  

نشأت "لالة فاطمة" نشأة دينيّة وميل إلى الولاء للعبادة والتّأمّل، وقد مكّنتها شخصيّتها القويّة من الـتّأثير على عالم السّياسة بالتّوفيق بينه وبين عالم الدّين، رغم أنّ ذلك اُعتبر آنذاك شأنًا من شؤون الرّجال، وهناك من كان ينسب إليها ولقوّة شخصيّتها وكفاحها الدّؤوب أنّها تتمتّع بقوى إلهيّة خارقة تشبيهًا لها بالمقاومة الفرنسيّة البطلة "جان دارك" (1412 – 1431) الّتي قادت المقاومة الفرنسيّة ضدّ الاحتلال البريطانيّ في النّصف الأوّل من القرن الخامس عشر. لكنّها آثرت أن تترك مسقط رأسها وتنتقل "لالة فاطمة" للسّكن في "سومر" حيث أخوها "سي الطّاهر" في قرية "سومر" ومن هنا جاءت تسميتها بِ "لالة فاطمة نسومر"، والنّون كما يبدو ويقول العارفون باللّغة الأمازيغيّة هي حرف للإضافة، يعني ذلك أنّ "فاطمة" مضاف و"سومر" مضاف إليه والنّون هو حرف الرّبط بينهما. وقد كان لأخيها والعيش بالقرب منه أثر كبير عليها وعلى نشأتها، فقد كان ملمًّا بالعلوم الدّينيّة والدّنيويّة، فأصبح مقدّمًا في الزّاوية "الرّحمانيّة"، فتعلّمت منه العلم الكثير لغة وتفسيرًا وأصولًا فازدادت ثراء فكريًّا ومعرفة وشهرة حتّى ذاع صيتها بين القبائل في شرق الجزائر.  

عذراء الجبل:

كانت "لالة فاطمة" متماسكة البنية، بارعة الجمال، قويّة الشّخصية، متوسّطة الطّول، ذات شعر قمحيّ كثيف، تتباهى بإرساله على كتفيْها ليصل إلى خصرها، عيناها زرقاوان تنمّان عن قوّة إرادة وذكاء ممزوج بالطّيبة والهدوء اللذيْن يمتاز بها سكّان جبال "جرجرة". لم تحظَ بمزاولة الدّراسة يومئذ لانّها كانت مقصورة على الذّكور، ومع ذلك فقد حفظت عددًا لا يستهان به من سور القرآن، وذلك من خلال استراقها السّمع لما يحفظ إخوتها، كانت مغرمة بلباسها التّقليديّ المتمثّل في الجبّة والخمار والفوطة، وكانت تفضّل بالخصوص اللّون الأحمر الّذي أصبح يمثّل عندها فيما بعد رمز الفداء والتّضحية، كما كانت محافظة على أصالتها بشكل دائم، وقد أظهرت منذ صغرها حكمة ثاقبة في العديد من المناسبات، ونزّهت نفسها عن الاهتمام بالصّغائر.

وبالرّغم من أنّ "لالة فاطمة" تمتّعت بشخصيّة قويّة وكانت بفطرتها تمقت الاضطهاد، ولذلك كانت ترفض الزّواج من كلّ رجل يطلب يدها لما رأته من تعسّف الرّجال في حقّ النّساء وهضم حقوقهنّ الّتي كفلها لهنّ الإسلام، وكانت تعتبر ذلك الظّلم انحرافًا عن المبادئ الحقيقيّة للإسلام السّمح الّذي كرّم المرأة وضمن لها حقوقها، خاصّة وأنّ المجتمعات الإسلاميّة كانت قد دخلت في انحطاط مهين في هذا المجال. ورغم كلّ ما تحلّت به من هذه الصّفات وما آمنت به فقد أرغمت على الزّواج على غير رغبتها وهي صغيرة في سنّ السّادسة عشرة من شابّ يدعى "يحيى ناس إيخولاف" وهو من أبناء أخوالها، وتحت إصرار أبيها تزوّجت، ولكنّها وتحقيقًا لرفض الظّلم على الضّعيف ولثورة فطريّة في وجدانها تظاهرت يوم الزّواج بالمرض، فأعادها زوجها إلى بيت أبيها، ولكنّها ظلّت بعصمة ذلك الزّوج القاسي حتّى ماتت سنة (1863) لأنّه رفض تطليقها، رغم أنّ قائد المجاهدين الجزائريّين في جبال "جرجرة" (جرجرة تعني الجبال الشّديدة الوعورة حيث عاشت "لالة فاطمة وترعرعت) وهو "الشّريف محمّد بن عبد الله" (1820 – 1854) المشهور بكنية أطلقها عليه الفرنسيّون "بو بغلة" للتّقليل من مكانته في المقاومة فصحّ فيه وفيهم قول شاعرنا "المتنبي": (915 – 965)

"فإنْ أتَتْكَ مذمّتي منْ ناقصٍ        فهيَ الشّهادةُ لي بأنّي كاملُ"

 وقد قاتلت "لالة فاطمة" إلى جانبه، وقامت بإنقاذ حياته بعد أن أصيب إصابة شبه قاتلة، فأعجب بشجاعتها وتفانيها في المواجهة مع الفرنسيّين فطلبها للزّواج، ولكنّها رفضت كونها تحت عصمة زوجها الأوّل القاسي. ولم تتزوّج حتّى استشهادها، ولذلك ثمّة من أطلق عليها لقب "عذراء الجبل". كما "جان دارك" الفرنسيّة الّتي أطلق عليها لقب "عذراء أورليانز".        

الأمازيغ أو البربر:

تعود جذور "لالة فاطمة" إلى هذه الجماعة العرقيّة الأصيلة والعريقة وذات المواقف الوطنيّة والكفاحيّة المشرّفة، سكنت في شمال أفريقيا قبل الفتح العربيّ الإسلاميّ، وبعد الفتح العربيّ اعتنق معظمهم الإسلام دينًا، يعيشون في كلّ الدّول العربيّة في شمال أفريقيا، يجيدون العربيّة ولهم لغتهم القوميّة الخاصّة وهي اللّغة الأمازيغيّة، ومعظمهم من المسلمين السنّيّين. يكفيهم فخرًا أنّ منهم القائد الإسلاميّ "طارق بن زياد" (670 – 721) فاتح الأندلس وَ "يوسف بن تاشفين" (1006 – 1106) حاكم الأندلس وَ "محمّد عبد الكريم الخطّابيّ" (1882 – 1963) الثّائر المغربيّ وَ "زين الدّين زيدان" (1972 – مازال حيًّا) ومن عالم الفنّ "الشّابّ خالد" (1960 – مازال حيًّا) ملك غناء "الرّاي" العالميّ وَ "المعطوب الونّاس" (1956 - 1998) فنّان الأغنية الأمازيغيّة والّذي اغتالته يد الجريمة الظّلاميّة لأنّه إلى جانب غنائه الثّوريّ كان ناشطًا في النّضال من أجل الاعتراف بالهويّة الأمازيغيّة ومن أجل الدّيمقراطيّة والعلمانيّة في الجزائر، ومنهم أيضًا ملك الأغنية الأمازيغيّة الفنّان "حميد شريت" المشهور بلقب "أيدير" (1945 – 2020) كلّ هؤلاء الكبار من هذه الجماعة العرقيّة الّتي تعود جذور "لالة فاطمة" إليها في منطقة القبائل، في شرق الجزائر حيث ولدت في قرية "ورجة" قرب "عين الحمّام" بالقرب من "بني سليمان" سنة (1830) يشكّل الأمازيغ أو البربر ربع سكّان الجزائر، كانوا محرومين من الانتماء إلى هويّتهم العرقيّة ولغتهم الأمازيغيّة بعد الاستقلال الجزائريّ، وقد تنكّرت الدّولة لذلك بعد إعلان الاتّجاه العروبيّ للجزائر، كدولة تنتمي إلى القوميّة العربيّة، ولكنّ الدّولة وتحت تأثير التّاريخ العريق لهذه الجماعة والواقع الدّيمغرافيّ والنّضال الشّرعيّ والشّعبيّ والمطالبة بالحقوق اعترفت باللّغة الأمازيغيّة لغة رسميّة ثانية بعد العربيّة سنة (2016) وكذلك اعترفت بهويّتهم الأمازيغيّة وأعلنت الاعتراف بمناسبة رأس السّنة الأمازيغيّة كعيد لهم سنة (2018).   

بدايات المقاومة:

منذ دخول القوّات الفرنسية للجزائر سنة (1830) بدأت المقاومة الشّعبية الجزائريّة تشهد تحوّلات خطيرة، إذ انطلقت ثورة الأمير "عبد القادر الجزائريّ" سنة (1832) واستمرّت لما يزيد عن 15 سنة، ولكنّها هُزمت بعد وقوع "الأمير" في الأسر، مع ذلك لم يكن الأمر يعني انتهاء الثّورة، بل إنّ نهاية مقاومة "الأمير" كانت موعدًا لولادة عدّة مقاومات محليّة في مختلف الأقاليم الجزائريّة، إذ اشتعلت في منطقة "الظّهرة" وَ" الزّعاطشة" في "بسكرة" في الصّحراء الجزائريّة، وكذلك في منطقة القبائل في جبال "جرجرة".

منذ بداياتها مع الأمير "عبد القادر" كانت "لالة فاطمة" تدرك صعوبة موقعها كامرأة تقود الرّجال الأوفياء في الواجب الوطنيّ، فذلك لم يحدث من قبل، بالرّغم من إعجاب "الأمير" بها منذ صباها كصبيّة ذات عنفوان وتجيد الفروسيّة، فقد كانت تعلم أنّه خلال مقاومت "الأمير" وقيادته لم يذكر اسْم أيّ امرأة إلى جانب أسماء خلفائه خلال انتصاراتهم العسكريّة أو مواقفهم المشهودة. ولذلك قلنا إنّها كانت تدرك أنّ الطّريق الّذي سطّرته لنفسها شاقّ وصعب، لأنّها في قرارة نفسها رفضت أن تكون تابعًا أو مجرّد مساعد للرّجال في معاركهم، تقف في الصّفوف الخلفيّة وتكتفي بالبقاء داخل البيت، كما كانت تفعل من قبلها النّساء من زوجات المقاتلين والشّهداء، بل صنعت لنفسها وضعًا اجتماعيًّا متميّزًا، تمسّكت به بكلّ قواها طيلة عمر مسيرتها الكفاحيّة ونضالها الثّوريّ ضدّ الفرنسيّين، هو وضع "المرأة المتمرّدة" الّذي قادها فعلًا إلى قيادة الرّجال.

بعد هذه المرحلة المبكّرة من الكفاح المقاوم هناك مرحلتان من المقاومة الجزائريّة ضدّ الاحتلال الفرنسيّ حتّى سنة (1863): المرحلة الأولى (1842 – 1847) وكانت ضدّ القوّات الفرنسيّة بقيادة المارشال "توماس روبير بيجو" (1784 – 1849) الّذي اشتهر بالعنف، كانت منطقة الجبال عصيّة على الاحتلال، وما انفكّ القادة العسكريّون الفرنسيّون يحثّون القادة السّياسيّين ويحاولون إقناعهم بضرورة احتلالها لأنّها كثيفة السّكّان، فهي سوق للمنتجات الفرنسيّة وهي خصبة الأراضي ومصدرًا للزّيت والثّمار، وستدرّ أرباحًا مادّيّة هائلة على الخزينة الفرنسيّة. هكذا يفكّر الاستعماريّون دائمًا كيف ينهشون مستعمراتهم بشكل مضاعف وباتّجاهيْن: لتكون سوقًا لشراء المنتجات الفرنسيّة ومصدرًا للموادّ الزّراعيّة والثّروات المعدنيّة. في سنة (1844) زحف الغزاة الفرنسيّون إلى منطقة القبائل بقيادة المارشال "بيجو"، حيث بدأت المعارك في تلك المنطقة، وكانت أبرزها معركة "تادميت" الّتي قادها على رأس المقاومين المجاهد الجزائريّ الحاجّ "عمر بن زعموم"، وقد قاتلت "لالة فاطمة" إلى جانبه ضدّ قوّات الجيش الفرنسيّ، وكبّدوها خسائر فادحة في الأرواح. كما أنّها لم تكن غافلة عن تمركز الغزاة الفرنسيّين في منطقة "تيزي أوزو" بين (1845 – 1846) وفي منطقة "دلس" (1847) ثّم محاولة الجنرال "جاك لويس راندون" (1795 – 1871) من دخول "ناث إيراثن" عام (1850) الّتي هزم فيها هزيمة نكراء. ممّا أدّى به إثر هذه الخسائر والهزائم الفرنسيّة إلى ارتكاب مجازر رهيبة ضدّ القرويّين العزّل والأبرياء انتقامًا منهم بادّعاء أنّهم يساندون الثّوّار.

أمّا الثّورة الّتي قادها "سي محمّد الهاشميّ" فقد انضمّت إلى ثورة أخرى بقيادة "أبو معزة" ودامت من (1945 – 1947) وقد شاركت فيها "لالة فاطمة" بشكل غير مباشر، ولكنّ مشاركتها الفعليّة في القتال بدأت منذ سنة (1849) بانضمامها إلى هذه الثّورة. ولكنّها في سنة (1850) اتّصلت بالزّعيم المقاوم "الشّريف محمّد بن عبد الله الملقّب "بو بغلة" المقاوم في جبال "جرجرة" وهي في منطقة القبائل حيث عاشت وترعرعت "لالة فاطمة"، وظلّت حرب العصابات وعمليّات الكرّ والفرّ الّتي قادتها "لالة فاطمة" ضدّ قوّات الاحتلال الفرنسيّ متتالية وكثيرة، حيث تمكّنت "لالة فاطمة" من أن تذيق قوّات الاحتلال الفرنسيّ الويلات وتكبّدهم الخسائر مما اضطرّ قادتهم دائمًا لطلب المزيد لتعزيز قوّاتهم بقوّات إضافية من أجل مواجهة العمليّات الخاطفة الّتي كانت تنفّذها مجموعات القائد "لالة فاطمة".

جولة جديدة المقاومة أشدّ زخمًا:

هي المرحلة الثّانية من المقاومة الّتي بدأت منذ (1851 – 1857) وفي هذه المرحلة برزت "لالة فاطمة" كقائد في الثّورة يقود جيشًا من المحاربين والمجاهدين، وقد برهنت "لالة فاطمة" على أنّ قيادة المقاومة الجزائريّة ليست حكرًا على الرّجال فقط، بل شاركت فيها النّساء، و"لالة فاطمة" خير نموذج للقائد الّذي امتاز بالحنكة والذّكاء وحسن التّقدير السّياسيّ والعسكريّ وحسن القيادة في حالتيِ: الهجوم والانسحاب. وقد دلّ على ذلك بطولاتها في المعارك المحتدمة، وما امتازت به من الأدب والتّصوّف والذّكاء الخارق وما تفرّدت به من بطولة وشجاعة ودراية وحنكة في إدارة المعارك، وهي الّتي واجهت عشرة جنرالات من قادة جيوش فرنسا فلقّنتهم دروسًا في البطولة والفروسيّة. وقد كانت في هذه المرحلة الكفاحيّة من أبرز وجوه المقاومة الشّعبيّة الجزائريّة، وهي أولى النّساء الجزائريّات اللّاتي قاتلت وقادت الجيوش والمقاومة ضدّ الفرنسيّين، ولمّا تبلغ العشرين من عمرها، ومنها وعلى تربة تجربتها الخصبة، النّاصعة والباسلة في المقاومة والمواجهة نمت المقاومات الجزائريّات الكثيرات، وأشهرهنّ الجميلات الثّلاث: "جميلة بوحيرد" وَ "جميلة بوعزّة" (1938 – 2015) وَ "جميلة بو باشا" (1938 – ما زالت حيّة) وَ "حسيبة بن بوعلي" وَ "1939 – 1957) "سامية لخضاري" (لم أجد في المصادر ذكرًا لسنة ميلادها ولا لموتها) ، وَ "مريم بو عتورة" (1938 – 1960) وَ "مليكة بلقايد" (1933 – 1957) والنّجوم الثّوريّة في سماء الجزائر الحرّة الأبيّة وعلى أرضها الطّاهرة لا تُعدّ.

بعد انضمام "لالة فاطمة" إلى مقاومة المناضل الجزائريّ "الشّريف بو بغلة" في العام ذاته في منطقة "القبائل"، تمكّنت من صدّ هجوم قوّات الاستعمار الفرنسي على قرية "ناث إيراثن"، الأمر الّذي شكّل حافزًا كبيرًا لأهالي القرى المجاورة وشيوخ زواياها وطلّابها إلى الانضمام للجهاد في صفوف المقاتلين. كانت الظّروف مواتية وفي صالح المقاومة، فقد استطاعت قيادتها الدّفاع عن منطقة "جرجرة" وصدّ هجومات الاستعمار الفرنسيّ على تلك المناطق، وقامت قوّاتها الباسلة بقطع طرق المواصلات أمام تحرّكات الفرنسيّين، ونجحت "لالة فاطمة" في الوقت نفسه لقدرتها على الإقناع بتجنيد المزيد من شيوخ الزّوايا الدّينيّة وطلّابها وأهل القرى للانضمام للمقاومة الّتي تذود عن بيوتهم وقراهم ومحاصيلهم وحقوقهم وكرامتهم واستقلال بلادهم.

كانت أشهر المعارك الّتي قادتها "لالة فاطمة" هي المعركة الّتي خاضتها إلى جانب "الشّريف بو بغلة محمّد بن عبد الله"، في مواجهة الجيوش الفرنسية الزّاحفة بقيادة المارشال: "راندون" في تلّة "تمزقيدة"، ولكنّ عدم التّكافؤ في القوّة العسكريّة أجبر قادة المقاومة على الانسحاب بشكل ذكيّ والذّهاب لدعوة شيوخ الزّوايا والطّلاب والمؤيّدين من أبناء القبائل للجهاد والمقاومة لصدّ العدوّ، وفعلًا تمّ ذلك سنة (1854) ففي معركة "سباو العلوي" في منطقة "تاظروك" استطاعت المقاومة بقيادة "لالة فاطمة" أن تحقّق نصرًا مشهودًا على القوّات الفرنسيّة بعد مقاومة عنيدة وباسلة احتدمت على مدى حزيران وتمّوز من ذاك العام ضدّ القائد الفرنسيّ "راندون" وقوّاته وضدّ ذيله القائد "يوسف التّركيّ" والخائن العميل الجزائريّ "الباش آغا الجوديّ"، كانت تقف على هضبة وتشرف على المعركة مجموعة من النّساء المقاتلات وقمن بإطلاق النّداءات الحماسيّة والغناء والزّغاريد الشّعبيّة حتّى استمات الثّوّار في القتال، حتّى تقهقرت القوّات الفرنسيّة وأدّت المعركة إلى هزيمة مدوّية للفرنسيّين وحلفائهم، إذ خلّفوا وراءهم في أرض المعركة 800 قتيل بينهم 25 ضابطًا و 371 جريحًا، ويحكى أنّ المقاتلة الشّجاعة والعظيمة "لالة فاطمة" قد استطاعت من الفتك بالعميل الخائن "الباش آغا الجوديّ". لا يمكن للرّصاصة أن تقاتل وحدها، لقد ثبت من تجارب التّاريخ والمقاومة أنّ الرّصاصة لا تنتصر وحدها، لا بدّ من أغنية أو قصيدة أو جريدة أو زغرودة ترافقها لتنتصر! "لا ثورة بلا غناء ثوريّ، لا ثورة بلا فرح". هذه هي المعركة الّتي جرح فيها القائد "بو بغلة" جرحًا شبه قاتل، ولكنّها بدرايتها ومعرفتها وإيمانها استطاعت أن تشفيه وتنقذه من موت محقّق.

الثّأر للكرامة الفرنسيّة الدّنيئة:

دفعت الهزيمةُ النّكراء و"مرمغةُ" الجبين الفرنسيّ العاري من الكرامة في تراب الخزي والعار القوّاتِ الفرنسيّةَ المهزومة إلى التّفكير بالثّأر الاستعماريّ لهزيمتها النّكراء، جحافل متوحّشة من القوّات والجيوش المدجّجة بأحدث السّلاح والحقد اللّاإنسانيّ والإمدادات الّتي لا تنضب، تنهزم أمام مجموعات صغيرة من المقاتلين البواسل المؤمنين بحقّ وطنهم والعاشقين للحياة الكريمة والحرّيّة رغم قلّة سلاحهم وضعف إمداداتهم، فيا لعارات فرنسا وقوى الاستعمار في كلّ مكان وزمان! ويا لمجد المقاومين الجزائريّين وكلّ المقاومين للاستعمار وموبقاته، من أجل الحرّيّة والعدالة والكرامة الوطنيّة والإنسانيّة في كلّ مكان وزمان.

تجهّز فرنسا قوّاتها وتعيد ترتيبها من جديد كي تقوم باحتلال جبال "جرجرة" العصيّة والشّديدة الوعورة، فقامت بإنشاء معسكرات في كافّة المناطق وقامت بالاستيلاء على معظم الأراضي المزروعة، ومع ذلك استطاعت "لالة فاطمة" ببسالتها وحنكتها المعهودة أن تقود المقاومة وتنتصر في عدّة معارك وفي مناطق مختلفة، وقد استمرّت في مقاومتها للاستعمار الفرنسيّ وشنّت هجومات كثيرة على مراكز وجوده في منطقة القبائل، وحقّقت انتصارات كبيرة، من بينها معارك "الأربعاء"، "تخجلت"، "عين تاوريغ"، "توريرت موسى" وَ "براثن". فلم تجد القوّات الفرنسيّة المتمركزة في المنطقة من سبيل أو منقذ من ورطاتها وهزائمها إلّا بطلب تقديم مساعدات عاجلة - كعادتها بعد كلّ هزيمة - من السّلطات الفرنسيّة السّياسيّة، فأرسلت لها هذه عددًا إضافيًّا من الجنود ومن العتاد الحديث، ما اضطرّ "لالة فاطمة" وجيشها على تنفيذ انسحاب تكتيكيّ إلى قرية "تاخليجت ناث عيسو"، بسبب استخدام الفرنسيّين لأساليب وحشيّة في الإبادة الجماعيّة وتدمير المحاصيل الزّراعيّة عصب الحياة لأولئك الفلّاحين البسطاء في منطقة القبائل.

لقد استطاعت "لالة فاطمة" أن تجهّز فرقًا قليلة العدد وسريعة الحركة من المجاهدين خلف خطوط العدوّ فضربت مؤخّرات القوّات الفرنسيّة وقطعت عليها طرق إمداداتها ممّا أعاق وصولها، الوضع الّذي أدّى إلى حالة من الارتباك في صفوف الفرنسيّين، ممّا جعل بالقائد "راندون" أن يسارع لطلب المؤازرة السّريعة من المارشال "باتريس دي ماك ماهون" (1808 – 1893) لقد كان جيش "راندون" المنهك وشبه المحاصر يعدّ 45 ألف جنديّ وضابط، وصلت المعلومات إلى قيادة جيش الاحتلال الفرنسيّ في مدينة "قسنطينة" الواقعة شرق الجزائر عن محاصرة "لالة فاطمة" لجيشه في القبائل وتعرضّهم لهجمات كبيرة وخسائر فادحة،       وقام "ماك ماهون" بتعزيز جيش "راندون" بحوالي 13 ألف جنديّ وعتاد وأسلحة كثيرة، بينما كانت "لالة فاطمة" تقود جيشًا لا يزيد تعداده عن 7 آلاف جنديّ. كانت تتمركز بهم في قرية "آيت تسورغ" وفي هجماتهم المتلاحقة استطاعوا قتل 10 ضبّاط من قادة الجيش الفرنسيّ الكبار، كانت الخسائر الفرنسيّة كثيرة ومني الجيش الكبير المدجّج بالعتاد حتّى سنة (1857) بخسارة معنويّة معيبة أمام مجموعات من المقاتلين الجزائريّين لا يحملون سلاحًا إلّا السّيوف والمسدّسات والبنادق القديمة، ولكنّ سلاحهم الأقوى هو إيمانهم بضرورة الكفاح العظيم حتّى تحقيق النّصر الحتميّ أو الموت بكرامة وشرف.

معركة أخيرة، ليس للجزائر:

خاضت "لالة فاطمة" معركتها الأخيرة ولكنّها علّمت الجزائريّين قاطبة رجالًا ونساء كيف يخوضون المعارك وينتصرون، علّمتهم بصمودها الصّمود على موقف الثّبات والعزيمة والكرامة وضرورة استمرار الكفاح حتّى كنس الوجود الفرنسيّ الملوّث بالعار والجرائم من على أرض الجزائر الّتي جُبل ترابها بالطّهر والقداسة الوطنيّة، علّمتهم كيف يتحقّق النّصر وكيف تستلّ الحرّيّة من بين براثن الوحش الاستعماريّ المفترس وكيف تتجسّد الكرامة القوميّة والإنسانيّة بالتّضحيات والثّورة والاستقلال.

في المعركة الأخيرة احتدم القتال بين القوّات الفرنسيّة بقيادة "راندون" والقوّات الجزائريّة بقيادة "لالة فاطمة"، كانت تلبس لباسها العسكريّ الأحمر، ممّا أدخل الرّعب في الجنود الفرنسيّين، ورغم قيادتها الحكيمة وبسالة مجاهديها اضطرّت لطلب هدنة للتّفاوض وسحبت قوّاتها بشكل تكتيكيّ بعد أن لجأ الفرنسيّون إلى همجيّتهم وأساليبهم الوحشيّة في تنفيذ حرب إبادة بحقّ القرويّين، كان "راندون" بحاجة إلى تلك الهدنة أيضًا، خاصّة بعد أن تمكَّنت "لالة فاطمة" مرّة أخرى من ضرب مؤخّرات جيش الاحتلال الفرنسيّ واستنزافها وقطع المواصلات والإمدادات عنها، ممّا أربك الفرنسيّين وعلى رأسهم "راندون" الّذي وافق على طلب الهدنة وطلب إيقاف القتال بين الجيشيْن. ولكنّ الدّناءة والغدر في الاستعمار أينما وجد لا ينتهيان، إذ لا يحترم الاتّفاقات ولا يلتزم بالمبادئ والمواثيق، والاستعمار لا يلتزم إلّا بهيمنته الكولونياليّة السّياسيّة على مقدّرات الشّعوب المضطهدة ولا يحترم إلّا أطماعه الاقتصاديّة وأرباحه المادّيّة من ثرواتها. انسحبت "لالة فاطمة" بقوّاتها فاستغلّ الاستعمار الفرنسيّ انسحاب المقاومة ليقوم بواحدة من أبشع جرائمه في الجزائر، فدمّر المنازل على رؤوس ساكنيها دون سابق إنذار، وارتكب إبادة جماعيّة بحقّ السّكّان الأبرياء العزّل الّذين لا علاقة لهم بالقتال والمقاومة، وقد مسح الفرنسيّون عددًا من القرى عن وجه الأرض، ولم يسلم من سكّانها حتّى الأطفال، كانت التّهمة جاهزة لأولئك الأبرياء مساعدة المقاومة بالمجاهدين وإمدادها بالسّلاح والطّعام والماء. ومع ذلك تمّ إبرام الاتّفاق وأُعلنت بنوده وشروطه: إعادة انتشار القوّات الفرنسيّة وانسحابها إلى خارج القرى والمناطق المأهولة بالسّكّان، لا يدفع الجزائريّون الضّرائب للفرنسيّين، عدم ملاحقة قادة المقاومة والمسّ بهم أو معاقبتهم، حماية النّاس وممتلكاتهم. وعاد الغدر والدّناءة! فقد تظاهر "راندون" بقبول شروط الاتّفاق إلّا أنّه أمر باعتقال أعضاء الوفد الجزائريّ المفاوض لدى خروجهم من المعسكر الفرنسيّ. وقامت القوّات الفرنسيّة مستغلّة الهدنة والانسحاب بحصار "لالة فاطمة" مع مجموعة من النّساء وأسرهنّ، ومن ثمّ اعتقلت قائدة المقاومة العظيمة "لالة فاطمة" مع 30 مناضلًا من رجال المقاومة ونسائها وأبعدتهم إلى مدينة "بني سليمان" كي لا تتجدّد المقاومة، ولكن هيهات! فتاريخ الجزائر منذ (1830 – 1962) زاخر بقامات المقاومة وعظمائها ونجومها السّاطعة لا تعدّ.

اعتقالها واستشهادها:

إنّ أروع وأجّل ما يمكن أن تعتزّ الجزائر به وتتفاخر هو ما سجّله التّاريخ لها ودوّنه بحروف من النّور والذّهب في صفحاته المجيدة والخالدة، هو كفاح المرأة الجزائريّة العظيمة، وما أظهرته من الشّجاعة والبطولة والتّضحية في ميدان الكفاح والجهاد في سبيل الله وفي الدّفاع عن الوطن والذّود عن الشّرف الوطنيّ، لا سيّما خلال الفترة الحالكة للغزو الفرنسيّ للجزائر وانتشار موبقاته الاستعماريّة ومطامعه الدّنيئة على كامل التّراب الجزائريّ الوطنيّ وتدنيسه للأرض الطّاهرة الّتي أنجبت أولئك النّساء المكافحات والرّجال المناضلين. ويكفي الجزائر العربيّة والأمازيغيّة فخرًا أن تكون المناضلة العظيمة "لالة فاطمة" ابنة لها، ويكفي الابنة المطيعة لأمّها الجزائر أن تكون أولى النّساء الثّائرات والمقاومات للظّلم والاضطهاد والإذلال والقتل والسّلب والهيمنة والاستعمار بكافّة جرائمه وموبقاته وغطرسته.

في 11 تمّوز سنة (1857) اعتقلتها قوّات القائد "يوسف التّركيّ" الموالي للاستعمار الفرنسيّ ونقلوها إلى معسكر القائد الفرنسيّ "راندون"، وهناك وضعت تحت الإقامة الجبريّة في "تمزقيدة" تحت رعاية "الطّاهر بن محيي الدّين" أحد العملاء الجزائريّين، ويقال أنّها نقلت إلى مدينة "تابلاط" في شمال الجزائر، وبقيت "لالة فاطمة" في المعتقل الفرنسيّ لمدّة 7 سنوات إلى أن توفيت شهيدة الكفاح والمقاومة والوطن إثر مرض عضال تسبّب في شللها نصفيًّا، وكان شقيقها الأكبر "سي الطّاهر" قد توفّي قبلها سنة (1861) خلال مواجهة مع العدوّ الفرنسيّ، ويقال أنّها ماتت مسمومة في فرنسا، وكانت في عزّ شبابها وعنفوانها وماتت في أيلول سنة (1863) ولمّا يكمل لها من العمر 33 ربيعًا.

ولكنّ "لالة فاطمة نسومر" لم تمت إلّا جسدًا وما زالت روحها الطّاهرة كطهارة تراب الجزائر المحرّرة ترفرف فوق جبال الأطلس وجبال منطقة القبائل وفوق السّاحل والبحر والعاصمة، وفوق كلّ بقعة أرض جزائريّة وتحت كلّ كوكب في السّماء الجزائريّة السّاطعة. لقد دفنت في مقبرة "سيدي عبد الله" حيث توفّيت، ولكنّ الحكومة الجزائريّة تخليدًا لذكراها العاطرة وروحها الطّاهرة وتبجيلّا لمسيرتها الوطنيّة والكفاحيّة قامت بنقل رفاتها إلى مربّع "الشّهداء" في مقبرة "العالية" سنة (1995) وفي سنة (2009) تحوّل المكان إلى متحف يحمل اسم "لالة فاطمة نسومر" الكبير.

أطلق عليها المستشرق الفرنسيّ "لويس ماسينيون" (1883 – 1962) الّذي عشق روح الإيمان الإسلاميّ وأحبّ اللّغة العربيّة، أطلق عليها لقب "جان دارك جرجرة" تشبيهًا بالثّائرة الفرنسيّة الّتي حاربت الاحتلال البريطانيّ منذ القرن الخامس عشر، وقد لقّبت بِ "عذراء أورليانز" ولكنّ "لالة فاطمة" ورغم تقارب بين شخصيّتيْهما في الإيمان الدّينيّ الرّاسخ والقوّة الإلهيّة الخارقة عند كلتيْهما ومقاومتهما العنيدة والباسلة أمام العدوّ الاستعماريّ، رغم ذلك كانت ترفض التّشبّه بالفرنسيّين، وكانت تفضّل لقب "خولة جرجرة" تشبّهًا واحترامًا للمقاتلة "خولة بنت الأزور" (ولدت في القرن السّابع) في جيش "خالد بن الوليد" (592 – 642) وإلى جانب أخيها "ضرار بن الأزور" (ولد في القرن السّابع) في معركة "اليرموك" سنة (636) وفي غيرها من معارك فتوح الشّام. وهناك من أطلق عليها لقب "خولة الجزائر" أو "لبؤة الجزائر"، وليس كثيرًا عليها كلّ الألقاب والنّعوت العظيمة الّتي تنطوي على معاني البطولة والمجد والتّفاني والرّفعة والتّضحية والحرّيّة والكرامة.         

إلياذة الجزائر:

شاعر الثّورة الجزائريّة وعضو "جبهة التّحرير الوطنيّ" "مفدي زكريّا" (1908 – 1977) مؤلّف أغاني الثّورة زمن احتدامها والنّشيد الوطنيّ بعد الاستقلال، صاحب القصيدة المشهورة "إلياذة الجزائر" خلّد ذكر الثّائرة الكبيرة "لالة فاطمة" في مقطع من مقاطع مطوّلته الملحميّة، كما خلّد التّاريخ الجزائريّ منذ فجر التّاريخ حتّى سبعينيّات القرن العشرين. لقد آمن "مفدي زكريّا" بأنّ التّاريخ وحدة لا تتجزأ وهو تواصل وامتداد، ولذلك تنقّل من التّاريخ القديم فالوسيط فالحديث للجزائر، وكأنّه سلسلة واحدة، مبيّنًا أنّ التّاريخ ليس وليدًا للصّدف ولا نتيجة لمكائد الاستعمار بل هو ما تصنعه الشّعوب، ولذلك تأتي "إلياذة الجزائر" استعراضًا وتصويرًا لما صنعه الشّعب الجزائريّ من بطولات وانتصارات وأمجاد على شاكلة "الإلياذة اليونانيّة" (يقال أنّها جمعت سنة 700 ق.م) الّتي ألّفها الشّاعر اليونانيّ القديم "هوميرس" (القرن التّاسع ق.م – القرن الثّامن ق.م) الّتي صوّرت أمجاد اليونانيّين وبطولاتهم وانتصارهم في حرب "طروادة" الّتي دامت 80 عامًا، بين (1260 – 1180 ق.م)

و"إلياذة الجزائر" قصيدة طويلة من 100 مقطع، في كلّ مقطع 10 أبيات إلّا المقطع رقم 93 فكان من 11 بيتًا، وبذلك يبلغ عدد أبياتها 1001 بيت، وفي آخر كلّ مقطع ثلاثة سطور تتكرّر، وهي عبارة عن لازمة غنائيّة قصيرة تمجّد الكفاح والجزائر، وقد يكون لذلك العدد دلالة تراثيّة إلى كتاب "ألف ليلة وليلة". يطغى التّاريخ وأحداثه على مضمونها بأسلوب ملحميّ مشحون بالرّموز الثّقافيّة والتراثيّة والدّينيّة، وبالرّغم من ذكر بطولات بعض الأفراد في معارك التّحرير، لكنّ يبقى بطل التّحرير الحقيقيّ فيها هو الشّعب الجزائريّ.

المقطع التّاسع والثّلاثون للالة فاطمة:       

"وتذكرُ ثورتُنا العَارمة            بُطولات   سيّدتي  فاطمة

يُفجِّر  بركانها   جرجرا            فترجف باريس والعاصمة

وخُلّد باسْم أمّهَا  ذِكْره           فزكَّى    قداسَتَه    الدّائمَة

وفاضت دمَاءُ بني رَاتنٍ           تفدِّي   قراراتِه  الحاسمة

نسُومرُ مذ نسَبوك لتاكلا         رفضتِ التّواكلَ يا  فاطمة

وألهبت نارًا تذيب الثلوج        وتعْصفُ  بالفئة  الظّالمة

وجندٍ  يُبَاع  ويُشترى  كمَا        تُبَاع   وتُستأجَر   السّائمة

وأرعفْتِ رَاندون  في  كِبره        ودسْتِ على أنفِه  الرّاغمة

وصعّرْتِ  للجنرالات خدًّا        فخابت   نواياهم   الآثمة

أتنسى    الجزائرُ  حوّاءها        وأمجَادُهَا  لم  تزلْ  قائمة

اللّازمة:        شَغَلْنا  الورى  ومَلَأْنا  الدّنا

                   بشِعرٍ      نُرتِّله     كالصَّلاة

                   تسابيحهُ من حَنايا الجزائر"

خلودها:

بعد حياة قصيرة ولكنّها عريضة، مشبعة بالكفاح والمواقف الثّوريّة والتّضحيات العظيمة، وبعد مسيرة نضاليّة حافلة بالمواجهة والقتال الوطنيّ ضدّ المحتلّ الفرنسيّ، وبعد قيادة حكيمة وحنكة سياسيّة ودراية كبيرة في شؤون الحرب، ماتت "لالة فاطمة" موتًا ساطعًا ومشرّفًا في سجون الاحتلال، موتًا يشرّف كلّ حياة. هكذا ظلّت في معمعان الكفاح منذ سنة (1847) تقاتل حتّى سُجنت وماتت في سجنها سنة (1863) قادت المعارك مع المجاهد "الحاجّ عمر بن زعموم" في منطقة القبائل، وقد هزما القوّات الفرنسيّة بقيادة "بيجو" وَ "راندون"، وظلّ المسار الكفاحيّ العسكريّ متتابعًا، من ثورة إلى ثورة ومن موقعة إلى موقعة ومن نصر إلى نصر حتّى قامت "جبهة التّحرير الوطنيّ" في 1 تشرين الثّاني سنة (1954) وقادت الكفاح والثّورة حتّى الانتصار الكبير والتّحرير الكامل بعد طرد الفرنسيّين المدنِّسين من على الثّرى الجزائريّ الطّاهر والمقدّس سنة (1962) لقد بلغ التّوحّش الاستعماريّ الفرنسيّ أكثر من النّهب والاضطهاد، بل إنّه غالى بارتكابه المجازر الفظيعة الّتي بلغت حدّ السّاديّة الّتي لا تشبع من الدّماء الجزائريّة الزّكيّة.

لا نبالغ إذا اعتبرنا مقاومة العظيمة "لالة فاطمة" وأمثالها العظماء من القادة والأبطال الجزائريّين في هذه المرحلة المتقدّمة زمنيًّا، كانت وكانوا مفتاح هذا النّصر الكبير وأولى الخطى الكفاحيّة على طريق كنس الاحتلال الفرنسيّ الغاشم واجتثاث آثامه وموبقاته وإنجاز الاستقلال الوطنيّ والحياة تحت علم من الحرّيّة والعدالة والكرامة الوطنيّة والإنسانيّة، تحت راية الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة المستقلّة، برئاسة الرّئيس العربيّ الأوّل "أحمد بن بلّة" (1916 – 2012) وخليفته الرّئيس الثّاني "الهوّاري بو مدين" (1932 – 1978) لقد كانت هذه المسيرة المشرقة بالنّور والمقاومة والغد السّاطع بالحرّيّة والاستقلال هي سرّ خلود هذه الثّائرة الجزائريّة العظيمة "لالة فاطمة نسومر".    

وتقديرًا لدور "لالة فاطمة" التّاريخيّ البطوليّ والمشرّف لكلّ أمّة، والقدوة الحسنة لكلّ ثوريّ مكافح ضدّ الظّلم والاضطهاد ومن أجل الحقّ والعدالة والحرّيّة في كلّ مكان، أطلق اسْمها على جمعيّات نسويّة عديدة، كما ألّفت حول شخصيّتها الفذّة ومسيرتها المتميّزة أعمال أدبيّة وفنّيّة كثيرة. وتعرض في الجزائر حتّى يومنا هذا التّماثيل والنّصب التّذكاريّة للمناضلة "لالة فاطمة". وكثير من المدارس والشّوارع والمعاهد والمرافق الرّسميّة تحمل اسْمها الخالد.

وقد أنجز تمثال عظيم لعظمة "لالة فاطمة" من عمل الفنّان الجزائريّ "بعزيز همّاش" في "تيزي الجمعة" في منطقة "أبو يوسف". وقد أطلقت الجزائر مؤخّرًا اسْم "لالة فاطمة نسومر" على إحدى بواخرها العملاقة النّاقلة للغاز الطّبيعيّ المسال من البحريّة الجزائريّة التّجاريّة، الّتي تمّ استلامها سنة (2004) من اليابان تخليدًا لذكرى مسيرتها الوطنيّة والكفاحيّة. وقد وُثّقت حياة "لالة فاطمة نسومر" في فيلم يحمل اسْمها العظيم من إخراج المخرج الجزائريّ "بلقاسم حجّاج" (1950 – ما زال حيًّا) وعرض في سنة (2014) وانتجت مسرحيّة عن سيرتها من تأليف "إدريس قرقورة" بعنوان "لالة فاطمة نسومر المرأة الصّقر".

وقد بلغت سمعتها وشهرتها ومكانتها أعلاها وأسناها سنة (2020) حين قامت بلديّة "إيتربك في العاصمة البلجيكيّة "بروكسل" بإطلاق اسْم المقاوِمة الجزائريّة ضدّ الاستعمار الفرنسيّ "لالة فاطمة نسومر" على أحد شوارعها الكبيرة.




Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت