X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
فنجان ثقافة
اضف تعقيب
23/07/2021 - 10:45:08 am
يوم احد ليس كالآحاد بقلم: ناجي ظاهر

يوم احد ليس كالآحاد

بقلم: ناجي ظاهر

يغزل الكاتب الروائي الفرنسي باتريك موديانو، في روايته "احاد اغسطس"، عبر مجموعة من الالغاز والاحداث المتناثرة.. لكن المركزة، رواية رومانسية من طراز رفيع، يطارد سحرها قارئها فترة طويلة.. وتترك اثرها الواضح عليه وربما على نظرته المفعمة بالمحبة للحياة واعماقها الثرة الغنية.

صاحب هذه الرواية باتريك موديانو، من مواليد بولون- بيانكور الفرنسية عام 1945، وهو حائز على العديد من الجوائز الثقيلة، اهمها جائز نوبل للأدب وقد حصل عليها قبل سبعة اعوام. سنة 2014، اما روايته هذه فقد تمّ تحويلها إلى فيلم سينمائي اخرجه مانويل بوارييه. كما ورد في تظهير مكثف.

تفتتح الرواية بمشهد يلتقي فيه الراوي، وهو مشارك فعال في احداث الرواية، بشخص آخر.. بائع متجول، يدعى فلكور. نفهم مما يدور بعد هذا اللقاء، ان هناك صراعًا خفيًا يدور بين الملتقيين في مدينة نيس الفرنسية، علما انهما من باريس، وان محور هذا الصراع هو امرأة تدعى سلفيا، نعرف في الفصل الاخير من الرواية انها زوجة فلكور الهاربة مع الراوي، وهو مصور في مهنته الاساسية، بعد سرقتها ماسة ثمينة جدًا، من زوجها الذي يعتاش على مساعدات والدته الارملة الغنية، وارثة الثروة الطائلة عن زوجها المتوفى. الرواية تنتهي باختطاف سلفيا من قبل شخصين، رجل وامرأة، يقيمان علاقة مع الراوي ومع محبوبته الهاربة معه إلى مدينة نيس.

تحفل الرواية بالألغاز التي تتكشف غوامضها واحدًا تلو الاخر، فاللقاء الذي يبدو تلقائيًا بين الراوي والبائع المتجول.. لمصلحة شركة ملابس كبيرة، يظهر فيما بعد انه ليس كذلك وانه متعمّد، في حين ان وجود الراوي ومرافقته سلفيا في مدينة نيس يبدو في البداية عاديًا، ليكتشف القارئ، فيما يلي من احداث، انه جاء هروبًا من مطاردة متوقعة من قبل الزوج فلكور لاستعادة الماسة المسروقة المسماة "صليب الجنوب".

اما اختطاف الصديقين الجديدين لمحبوبة الراوي سلفيا الذي يبدو لغزًا غامضًا، فانه يظهر فيما بعد انه جاء بهدف الانتقام واستعادة الماسة الثمينة.

القارئ يرافق الراوي طوال راويته متنقلًا من لغز إلى آخر، لتنتهي الرواية من حيث يفترض ان تكون بدأت.

رواية نابضة بالحب والحياة. تستدعي قليلًا من الصبر في قراءتها وتقدم المفاجأة تلو شقيقتها، انها تهمس في اذن قارئها بطريقة ابعد ما تكون عن المباشرة.. قائلة هذه هي الحياة.. تبدو في سطحها الاعلى عادية وروتينية إلا انها في اعماقها موارة صاخبة. وتقترب نهاية الرواية من هذا.. حد التماهي. حين تهمس في اذن قارئها:" لم نكن يومًا سعداء مثل سعادتنا في تلك اللحظات. ضائعين وسط الجمهور الذي يعبق بعطر العنبر الشمسي، وكان الاطفال من حولنا يبنون قصورهم الرملية، والباعة المتجولون يتخطون الاجساد ويعرضون قشدتهم المثلجة. كنا مثل سائر الناس، لا شيء يميزنا عن الآخرين. في ايام الآحاد تلك من شهر اغسطس!!

-----------------

*آحاد اغسطس. رواية باتريك موديانو. ترجمة صالح الاشمر. منشورات الياقي. لندن 2015.




Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت