X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
أخبار طمرة
اضف تعقيب
09/10/2016 - 01:59:40 am
حفل تأبين مهيب للرفيق الراحل حسين مصطفى صمد بقاعي في طمرة
يوسف حيدر

حفل تأبين مهيب للرفيق الراحل حسين مصطفى صمد بقاعي في طمرة

*الرفيق شرف حسان: القيم الطيبة التي مثلها حسين الصمد يجب ان تكون بوصلة لشباب اليوم ولكل العاملين في العمل السياسي .

* الرفيق عادل عامر: الرفيق حسين بطل من ابطال شعبنا وهامة من هاماته التي صنعت معارك البقاء والتطور في وطن الآباء والاجداد.

*رئيس بلدية طمرة د.سهيل ذياب : حسين كان نموذج الوطني المخلص لقضايا بلده وشعبه .

*د.عزيز بقاعي: لن نترك الخندق لن نهجر القلعة الحزب قلعتنا الحزب يجمعنا ويوحدنا كان يحترق لكل اذى ولكل كبوة تصيب الحزب او الرفاق وكان تواقا صادقا لتضميد الجراح وعلاجها.

*النائبة عايدة توما: اصيل ثابت لا يلين ولا يتراجع قيد انملة عن الطريق الوطني والاممي الطبقي والانساني الذي اختاره طوعا ومعه اختار الانتماء لهذا الحزب العريق.

* الرفيق عرفات بدارنة: نسير على خطاك ونواصل التعليم مهتدين بما تعلمناه منك ومن اصرارك على العطاء.

*الرفيق سامح عراقي:رافقته وصادقته الحزب عنده كان البوصلة الاولى لذا لم يضيع الطريق.

*الرفيق ايهاب دواهده:الشيوعي الحر المناضل الحالم دائما بمجتمع وحياة افضل.

* الر فيق صبري حمدي: كان دائما يزرع الامل والتفاؤل في نفوس الرفاق وكان دائما في المقدمة في مقدمة العمل الجماهيري الشعبي وليس في مقدمة المناصب.

*الرفيق منصور دهامشة:زرعت فينا الامل والعطاء وكنت مثالا للتضحية والعمل الكثابر والنشاط الدائم مع تلك الابتسامة العريضة التي لم تفارق يوما طلتك البهية.

*الرفيق محمد بركة: كان قلقا على الحزب والجبهة في طمرة وكأني به يوصي ان كنت شيوعيا وجبهويا حقيقيا لا يمكنك ولا تقبل الا ان تكون في حزب وجبهة موحدين.

بدعوة من الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية والشبيبة الشيوعية في منطقة شفاعمرو ومدينة طمرة وباسم آل بقاعي (عائلة الفقيد ) ولجنة التأبين جرى عصر يوم السبت 8-10-2016 في قاعة مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري في طمرة المنطقة الصناعية حفل التأبين المهيب لتخليد ذكرى الرفيق المرحوم الغالي حسين مصطفى صمد بقاعي. تولى عرافة الحفل الرفيق شرف حسان عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الذي رحب بالحضور من الرفاق والاصدقاء وافراد عائلة الفقيد داعيا الحضور الوقوف دقيقة صمت ووفاء لذكرى الرفيق المرحوم ومقدما شكره للجميع ولكل من سعى وعمل وحضر لحفل التأبين من عائلة الفقيد الكريمة ومن الرفاق والاصدقاء ولجنة الـابين. مقتتحا بكلمة مقدمتها" شكرا لك حسين الصمد" وكملا " لم تلتقطك عدسات الكاميرات ولم توثقك الصور ولا تقارير الصحف. ولكن صورك في كل النشاطات مخلدة في ذاكرة الكثيرين من رفاقك واهل بلدك وتلاميذك في الشبيبة الشيوعية".وان التكريم جاء لنقول لحسين ولمئات الرفاق والرفيقات اننا لن ننسى ما قدمتموه نكرمكم لاننا لا نريد ان نتعلم من اخلاقكم ومواقفكم وان تبقى هذه الاخلاق وهذه المواقف نبراسا لنا جميعا. وكانت اولى الكلمات للامين العام للحزب الشيوعي الرفيق عادل عامر الذي وصف رفيقنا الغالي المرحوم حسين "الرفيق حسين بطل من ابطال شعبنا وهامة من هاماته التي صنعت معارك البقاء والتطور في وطن الآباء والاجداد". "ولم يكن بطلا مجهولا بل عرفته ساحات النضال ومظاهرات اول ايار عيد الطبقة العاملة التي انتمى اليها عرفته طمره بلده الذي احب في ايامها الكفاحية ومشاريعها النضالية والثقافية والوطنية. وتلاه في الكلمات الدكتور سهيل ذياب رئيس بلدية طمره الذي نوه باخلاق الرفيق المرحوم وعطائه الكبير لبلده طمره ولشعبه وان حسين كان نموذج الوطني المخلص لقضايا بلده وشعبه .ثم القى الدكتور عزيز بقاعي منتدبا من عائلة بقاعي كلمة تحت عنوان " حكاية حسين" بين بها حسين ابن المنكوبين وحسين الاسرة وحسين الحزب وحسين المرض وان حسين كان يردد " لن نترك الخندق لن نهجر القلعة الحزب قلعتنا الحزب يجمعنا ويوحدنا كان يحترق لكل اذى ولكل كبوة تصيب الحزب او الرفاق وكان تواقا صادقا لتضميد الجراح وعلاجها." مختتما كلمته بان حسين لم ينته لقد ترك فينا ما ومن يقول ان حسين ما زال بيننا يعطينا ويكفينا :من عمل ومن امل بابناء سيستمرون على دربه وعلى نهجه ورفاق واحباب لن ينسوه ابدا". والقت النائبة عايدة توما كلمتها التي افتتحتها " رحل الرفيق حسين من دون سابق انذار ومبكرا وكأنه كعادته في كل شيء يريد انجاز مهمة اوكل بها فكان رحيله صاعقا لكل من احبه" مكملة" لم يسعى حسين الصمد لاكتساب مكانة خاصة ولم يطمع في أي منصب حزبي واكاد اجزم ان اقصى ما تمناه من مكسب شخصي كان ان يمتلك قلوب الناس بتلك الابتسامة المشرقة والاهتمام بمصالح الناس كل الناس" وان الرفيق المرحوم حسين " اصيل ثابت لا يلين ولا يتراجع قيد انملة عن الطريق الوطني والاممي الطبقي والانساني الذي اختاره طوعا ومعه اختار الانتماء لهذا الحزب العريق". وتحدث الرفيق عرفات بدارنة السكرتير العام للشبيبة الشيوعية مفتتحا كلامه ان الرفيق المرحوم كان حارسا فتيا لحزبنا وبقي كذلك الى يومه الاخير. متعهدا السير على خطى المرحوم قائلا " نسير على خطاك ونواصل التعليم مهتدين بما تعلمناه منك ومن اصرارك على العطاء". ثم تلاه الرفيق سامح عراقي مركز اللجنة المركزية للحزب وعضو المكتب السياسي متحدثا عن تجربته مع الرفيق المرحوم حسين الصمد مؤكدا على صلابته في الالتزام بقرارات الحزب وان الحزب كان بوصلته الاولى لذلك لم يضل ويضيع الطريق. والقى سكرتير فرع الحزب الشيوعي في مدينة طمرة الرفيق ايهاب دواهدة كلمته وقد بدا عليه التأثر من الموقف "لاننا ننحني لثقل الدمع في اعيننا وفي حناجرنا تنكسر الكلمات .. نشتاق اليك يا رفيقي" مؤكدا ان الرفيق المرحوم حسين " الشيوعي الحر المناضل الحالم دائما بمجتمع وحياة افضل". والقى الرفيق صبري حمدي سكرتير منطقة شفاعمرو للحزب الشيوعي كلمته التي كشف بها ان الرفيق الراحل حسين الصمد تعاهد ان نكمل المشوار في بناء وتنظيم صفوف حزبنا في المنطقة وتدارسا معا في كيفية النهوض والانطلاق نحو الامام وان الرفيق "كان دائما يزرع الامل والتفاؤل في نفوس الرفاق وكان دائما في المقدمة في مقدمة العمل الجماهيري الشعبي وليس في مقدمة المناصب". اما سكرتير الجبهة الرفيق منصور دهامشه والذي اعتبر رحيل الرفيق حسين استعجالا بالرحيل بعد ان ابتسم للحياة وابتسم للناس وابتسم للاطفال واحبهم فابتسموا له واحبوه جميعا. بعد ان زرعت فينا الامل والعطاء وكنت مثالا للتضحية والعمل الكثابر والنشاط الدائم مع تلك الابتسامة العريضة التي لم تفارق يوما طلتك البهية". واختتم الكلمات التأبينية الرفيق محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الذي تحدث بتأثر كبير مستذكرا قلق الرفيق الراحل على الحزب والجبهة ولما مر عليه فرع الحزب والجبهة في طمرة من ازمات ومشاكل ورغم ما حل من الهزات بقي متمسكا بالحزب وقرارااته داعيا وساعيا للقول والعمل والنضال الموحد الجامع. وان الرفيق حسين كان قلقا على الحزب والجبهة في طمرة وكأني به يوصي ان كنت شيوعيا وجبهويا حقيقيا لا يمكنك ولا تقبل الا ان تكون في حزب وجبهة موحدين. وقد تم توزيع ضيافة وكراس خاص تخليدا لذكرى الرفيق الراحل الغالي حسين مصطفى صمد بقاعي تحت عنوان " لذكرى المناضل الشيوعي حسين مصطفى صمد بقاعي" (20-3-1961 حتى 9-8-2016 ) من اصدار الحزب الشيوعي والجبهة والشبيبة الشيوعية وعائلة بقاعي ولجنة التأبين. ودرع يحمل صورة الفقيد كتب عليها "لروح المناضل الشيوعي:حسين بقاعي انا باقون على العهد. وزعت على جميع الحاضرين.






















































































































































































































































































































































































































Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت