X أغلق
X أغلق

تواصل معنا عبر الفيسبوك
حالة الطقس
عبلين 27º - 14º
طبريا 28º - 12º
النقب 30º - 10º
الناصرة 28º - 14º
القدس 27º - 5º
حيفا 27º - 14º
تل ابيب 26º - 12º
بئر السبع 30º - 12º
ايلات 32º - 12º
مواقع صديقة
اجتماعيات
اضف تعقيب
21/03/2019 - 12:36:55 pm
جَمْعِيَّة الكُومُونِيسْت د. خالد تركي

"جَمْعِيَّة الكُومُونِيسْت"

د. خالد تركي

وُلِد الرّفيق وديع توفيق موسى الخوري، أبو عايد، في الثّاني عشر من شهر تشرين الثّاني عام ألف وتسعمائة واثنين وعشرين في قرية عبلّين أو إعبلّين حيث يُرجّحُ أن يكون مصدر هذا الاسم من اللاتينيّة وتعني البُستان، ويكتب د. شكري عرّاف في كتابه "القرية العربيّة الفلسطينيّة" ص 361: كان اسمها الرّوماني أبيلين أمّا الاسم العبري فهو إفليم وتقول المصادر العبريّة أنّ الاسم قد يكون تحريفًا له.
وتجد من يُسمّيها عبلّين وآخر يُعطيها اسم إعبلّين، ويجوز الاسمان للقرية..
درس رفيقنا وديع في مدرستها الابتدائيّة حتّى الصّفّ الخامس، عدد صفوف المدرسة، وانتقل بعدها إلى مدينة شفاعمرو الحكوميّة لإتمام دراسته فيها حيث أنهى هناك الصّفّ السّابع، ولَم يكن باستطاعته إتمام دراسته الثّانويّة بسبب وفاة والده في العام ألف وتسعمائة وخمسة وثلاثين، فتولّى أخوه البكر إيليّا تربيتهم، فقد كان رفيقنا وديع، الثّاني بعد أخيه البكر، يصغر إيليّا باثني عشرة عامًا وذلك لأنّ والده توفيق أبو إيليّا خدم في الجيش العثماني أيّام السّفر برلك، وغاب عن بيته مدة طويلة.
لقد كان إيليّا المُعيل الوحيد للعائلة حيث اهتم بتقديم جميع لوازم إخوته الحياتيّة والمعيشيّة والدّراسيّة لذلك قرّر أن يُرسل أخاه وديع لإتمام دراسته في حيفا فالتحق بالمدرسة الحكوميّة التي كان يديرها الأستاذ جريس الحاج من النّاصرة، وكان موقعها في مبنى بيت الكرمة القديم، زاوية شارعي الجبل والكرمة حيث كانت الدّراسة فيها حتّى الصّفِّ الرّابع ثانوي، وحتّى لا يسافر يوميًّا سكن  مدينة حيفا بعد أن استأجر غرفة في شارع ستانتون وسكن مع أربعة عمّال، حيث كان يشتري زجاجة الكاز من دكان نعيم العسل، الواقعة في منطقة السّوق الأبيض، لإضاءة الغرفة حتّى يتسنّى له قراءة كتبه المدرسيّة وكتابة وظائفه. لكنّ الطّالب وديع الخوري لَم يتمّم دراسته بسبب الحالة الاقتصادية التي جابت أرجاء الوطن، خاصّةً بعد اندلاع الحرب الكونيّة الثّانية، كذلك لَم يستطع الاستمرار في دراسته بسبب إزعاج السّاكنين معه في الغرفة بسهراتهم وألعابهم، الأمر الذي لَم يوفّر له ظروفًا دراسيّة جيِّدة، واضطر لترك المدرسة بعد أن أنهى الأوّل ثانوي حيث انخرط في العمل في مصنع مصافي البترول في حيفا، بعد أن أرسله إلى هناك السّيّد نجيب صهيون، مدير مكتب العمل، حيث كانت وظيفته إخراج العيّنات من الصّهاريج الكبيرة ونقلها إلى المختبر لتحليلها وتعيين جودة المواد الموجودة فيها. لكنّه طُرِد من العمل في المصنع بعد أن اشتعلت النّار في ثيابه التي سكب عليها البنزين لتنظيفها، عندما بدأوا بفحص العيِّنات بواسطة "نوّاصة" ناريّة خفيفة، الأمر الذي كاد يُشعِلُ المصنع برُمّته ويشكّل خطرًا على العمّال والبيئة. وانتقل بعدها للعمل في معسكر للجيش البريطاني، بين منطقتي العزيزيّة وطيرة الكرمل، في كشكات للأكل السّريع. وسرعان ما وجد نفسه متوجّهًا إلى مكتب العمل في منطقة الألمانيّة، للبحث عن عملٍ آخر، حيث يذكر أنّ الموظّف كان يخرج من مكتبه ليُنادي بالعبريّة على العمّال بحسب حاجته للمهنة، نجّارون أو بنّاؤون، وبما أنّه لَم يكن نجّارًا ولا بنّاءً توجّه مع ابن بلده فوزي اسكندر حداد الحاج ونصري المرّ إلى الرّفيق توفيق طوبي، ولَم يعرف أنّه شيوعيّ، ليُدبّر له عملاً والتقوا به في ساحة سانت لوكس حيث أرسلهم ليتعلّموا مهنة كهربة سيّارات لمدّة شهر، فتعلّم المهنة وباشر عمله فيها، في معسكر رقم تسعة قرب طيرة الكرمل حيث كان عمّال المعسكر من اليهود والعرب.  كانت الحافلات تُقِلّ العمّال العرب لمكان العمل في الطّيرة من ساحة "بالمر" حيث يأتونها من البلدة التّحتا، بينما تُقِلُّ الحافلات اليهود من حارة الشّوافنة، في منطقة الهدار، وقد سُمِّيَت الحارة بهذا الاسم لأنّ سُكَّانها كانوا عربًا لبنانيّين من منطقة الشّوف.
وعندما كان نازلاً متوجِّهًا إلى البلدة التّحتا، من درج الموارنة، رأى يافطة كبيرة
كُتِبَ عليها "اتّحاد النّقابات المهنيّة" ودخل المكتب، حيث يقع اليوم نادي إميل توما، المكوّن من أربعة غرفٍ وليوان وتسجّل فيه بعد أن منحوه بطاقة عضويَّة. وهناك علّمهم شخص يُدعى ممدوح الخيّاط كهربة سيّارات، ويذكر رفيقنا أبو عايد أنّه كانت تُعقد هناك المحاضرات التّثقيفيّة والنّظريّة وغالبًا ما كان الرّفيق إميل توما يُحاضر في الجماعة، وكانت تدور بينهم النّقاشات، حيث كانوا يسمعونها من الغرفة المقابلة للغرفة التي كانوا يتعلّمون فيها ومع مرور الوقت أصبحوا ينصتون أكثر للمحاضرات التّثقيفيّة منها إلى الدّراسة المهنيّة، حيث طلب الرّفيق أبو عايد منهم لاحقًا الجلوس معهم لسماع المحاضرات وبدأ يستمع للمحاضرات ويحضرها بانتظام ومثابرة، ويذكر مرّةً أن دخل القاعة أربعة شبابٍ حيّوا الحاضرين بتحيّة "السّلام عليكم" رافعين قبضاتهم إلى الأعلى، رمز تحيّة العمّال، وكثيرًا ما كان يُصادف إميل توما محاضرًا في الحضور ويُعطي تعليماته لهم حول كيفيّة العمل بين جماهير العمّال والكادحين.
حين صدرت صحيفة "الاتّحاد" في أيّار عام ألف وتسعمائة وأربعة وأربعين حيث كانت تُطبع في مطبعة حدّاد في مدخل شارع وادي النِّسناس، بدأ يوزّعها مع الرّفاق نديم موسى وجمال موسى في مدينة حيفا، مكان سُكناهم، وقد كان يُفضِّل توزيع الصّحيفة في منطقة السّوق الأبيض الضّيّق والمزدحم بالزوّار والمارّة، في المنطقة ما بين جامع الاستقلال وساحة الحناطير، الخمرة.
وحين كان يسافر إلى بلدته إعبلّين في نهاية الأسبوع كانت تتعرّض الحافلات المسافرة عن طريق كُفْرِتّا إلى إطلاق النّار ورجم الحجارة، لذلك كان سائقو الحافلات يختارون السّفر عن طريق عكّا إلى وادي الحلزون إلى قرية الدّامون إلى عبلّين، وكان يُحضِر معه بعضًا من أعداد صحيفة "الاتّحاد" ليُطلع أهل قريته على هذا الكنز الجديد وهكذا بدأ أهل عبلّين يقرأون صحيفة الحزب حيث تعرّفوا لأوّل مرّة على مصطلح الشّيوعيّة وقرأوا أوّل مرّة صحيفة شيوعيّة..
وتألّفت أوّل خلية شيوعيّة في البلدة بعضويّة أربعة رفاق في عام النّكبة وهم:
نصري المرّ وأنيس زهران وفوزي اسكندر حدّاد الحاج ووديع توفيق موسى الخوري، وانضمّ بعدها الرّفيق مرشد سليم حيث كان يتعلّم في مدرسة فاخوري في طولكرم وسمع هناك عن عصبة التّحرّر وبدأ يشاركهم اجتماعاتهم ومحاضراتهم ونشاطاتهم.
عندما سقطت حيفا أصدر رفاقنا في عصبة التحرر الوطني منشورًا يدعو السّكّان العرب في البلاد إلى البقاء في البلاد ويحذّرهم من الرّحيل حتى لا يخسر الأهل الوطن. وقد أرسل الرّفاق المنشور إلى القرية بواسطة الرّفيق فوزي اسكندر حاج. وقد تمّ توزيع المنشور على جميع أهل القرية وكذلك أحضر الرّفيق جمال موسى إلى القرية المنشور الذي أصدرته الأحزاب الشّيوعيّة العربيّة والذي يقرّ بموافقتهم على قرار التّقسيم المُجحف ويفضح السّياسة المشتركة المتآمرة للحركة الصّهيونيّة والإمبرياليّة المتمثِّلة ببريطانيا والرّجعيّة العربيّة وضلوعها في مؤامرة دنيئة وخسيسة على الشّعب العربي الفلسطيني، لقد وزّع الرّفاق المنشور سرًّا، ويذكر رفيقنا أبو عايد أنّ عملاء الاحتلال والرّجعيّة العربيّة المحليّة قاموا بالاعتداء على موزّعي المنشور لثنيهم عن طريقهم، لكن هيهات..
يذكر رفيقنا وديع توفيق الخوري أحداث الثّمانية والأربعين في حيفا كيف كانت عصابات صهيون تُضرم النّار ليلاً في المحلات التّجاريّة العربيّة ويطلقون الرّصاص ليلاً وعشوائيًّا على المارّين العرب في الشّارع لإرهاب السُّكّان الأصليّين وحثّهم على ترك المدينة.
سقطت قرية عبلّين في الرّابع عشر من شهر تموز من عام النّكبة، بعد أن أنجزت عمليّة "ديكل" احتلال الجليل الغربي، وبقيت القرية سليمة. لكنّ الإرهاب والقتل والتّخويف والمذابح التي شاعت بين القرى كالنّار في الهشيم أرعبت سكّان القرية  حيث لجأ غالبيّة السُّكّان إلى قرية ضميدة، وبقي في القرية بعض النّساء والأطفال والشّيوخ.

لقد استقبل أهل قرية الضميدة اللاجئين بالحفاوة البالغة، إذ منعوهم من متابعة
النّزوح شمالاً حيث اهتمّوا بهم ووفّروا لهم جميع حاجيّاتهم ولوازمهم ولَم ينقصهم شيء فيها حيث شعروا أنّهم بين أهلهم وربعِهم، لقد أثبت أهل الضميدة أنّهم من أقحاح العرب بمروءتهم وكرمهم وضيافتهم ونُبلهم.
وحين زاد شوقهم لبلدتهم وأرضهم وبيوتهم بعد هدوء الوضع بعد فترة وجيزة، أرسلوا ثلاثة من أهل القرية رافعين الرّاية البيضاء إلى مكان تمركز الجيش، قرب الكنيسة، في إعبلّين طالبين العودة لقريتهم وكان لهم ما أرادوا، وعادوا.
لكنّ رجال الهجناة بعد أن سمحوا لأهل البلدة بالعودة، دخلوا القرية واعتقلوا حوالي ثمانين شخصًا، كان رفيقنا وديع، أبو عايد، من بينهم، حيث وشى بهم عملاء من القرية، وكانت غالبية الوشايات تصفية حساب مع هذا وذاك، بدون سبب يُذكر وألبسوهم ثيابًا مرقَّمة وزجّوا بهم في سجن عكّا، وشغّلوهم في أعمال السُّخرة، ويذكر أنّه كان من بين معتقلي السّجن رفيقان قياديّان هما حنّا نقّارة وزاهي كركبي كانا قد اعتُقِلا بعد عودتهما من لبنان.
لكنّ أبو عايد وجد نفسَه حرًّا بعد ثلاثة أيّام حين أرسلوه للعمل في قسم البناء خارج أسوار عكّا، حيث سمحوا له بالمبيت في الموقع المُعدّ للبناء وبعد فترة، تحرّر وبعض من زملائه وعادوا إلى قريتهم، وكان الموسم حصادًا..
يعتاش أهل قرية عبلّين على الزّراعة والفلاحة، وكانوا يبيعون منتجاتهم لشخص يُدعى حزّان، يأتيهم في موسم الحصاد أو قطف الزّيتون وجني الثّمار، حيث كان يشتريها بثمنٍ بخسٍ "مع تحميل جْميلة" فقام الرّفاق باستشارة رفاق فرع حيفا، فقد كانت القرية تابعة لمنطقة حيفا، خاصّة جوزيف عبده عن كيفيّة تسويق المنتجات الزِّراعيّة والخلاص من نير المدعو حزّان فقاموا بتأسيس جمعيّة تعاونيّة، أطلقوا عليها اسم "الجمعيّة الزّراعيّة التّعاونية للاستهلاك والتّصريف" حيث كانت تضمّ أكثر من ثمانين عضوًا، وقاموا بشراء المنتوجات لبيعِها في حيفا على أن يستلموا مالهم بعد بيع المحصول، وكانوا يوزّعون على الأهالي بطاقات تموين من دائرة التّموين ولَم يكتب عليها اسم الجمعيّة الرّسمي بل كتبت الدّائرةُ عليها اسم جمعية الشّيوعيّين، الكومونيست، وبقيت هذه الجمعيّة على نشاطها مدى أربعين عامًا، لغاية العام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين، ويطلق أهل القرية على مكان الجمعيّة بدكّان الشّيوعيّين..
حاول، وفي المقابل، ناشطو حزب المباي في قرية عبلّين تشكيل جمعيّة تعاونيّة بديلة لجمعيّة الكومونيست لكنّهم "مغدرولناش" حسب تعبير رفيقنا أبو عايد.
ويُشدّد الرّفيق وديع على دور رفاق عبلّين في زرع سنابل الماركسيّة اللينينيّة في حقول القرى المجاورة حيث ساهموا في تأسيس فروع للحزب في طمرة وكابول وشفاعمرو.
يقصّ علينا أبو عايد حكاية زواجه من زوجته مريم سليم الحاج، أم عايد، حين رفض خوري الرّعيّة في القرية منحه الحلّة للزّواج، حيث لا يجوز عقد القِران بدون موافقة الخوري، وذلك لعضويَّته في الحزب الشّيوعي وإذا أراد موافقة الخوري فإنها تكون منوطة بشرط إلغاء عضويَّته في الحزب واستنكار تلك الفترة التي كان عضوًا فيها، فرفض رفضًا قاطعًا الأمر الذي حال دون منحه تأشيرة الزّواج، فتوجّه إلى المطران حكيم في حيفا برفقة رفيقنا وابن بلدته حنّا المرّ، حيث أعلمهما المطران بالحرمان الدّيني البابوي على كلّ شيوعيّ رافضًا عقد الزّواج الكنسيّ لكلّ إنسان ينتمي للحزب الشّيوعي، فذهب لخوري رعيّة الرّوم الأرثوذكس الذي رفض هو الآخر طلب منح الحلّة متراجِعًا عن موافقته في البداية على إعطائها، متذرّعًا بعدم رغبته في إنشاء خلافات بين الكنائس المختلفة  ونفس الرّواية كانت مع طائفة البروتِسْتانت إذ طلبوا منه مدّة ستة أشهرٍ تجريبيّة، ليتأكّدوا من إيمانه واقتناعه بكنيستهم، لكنّ الرّفيق وديع كان "مِسْتَجْوِزًا" وحين أعلم رفيقنا سركيس من حيفا بإشكاليّة زواجه والمشاكل التي يُحيكونها له اقترح عليه تزويجه عند طائفة الأرمن الأرثوذكس "ويبلْطوا البحر كلّهن" وتمّ له ذلك الزّواج، حيث كللهما رجلا دين من طائفة الأرمن الأرثوذكس على بيادر القرية وبحضور جميع أهل القرية مابين رفيق وصديق وقريب ومحبّ لرفيقنا أبي عايد ومحبّ للاستطلاع على أضواء اللوكسات والقمر والنّجوم..

وحين طُلِب منه إحضار العرّابين، كان عليه إحضار أربعة عرّابين، حسب قانون الكنيسة الأرمنيّة، فأحضرهم في الحال وهم الرّفاق علي الخمرة وزاهي كركبي وفوزي اسكندر حدّاد الحاج وحنّا المرّ ولَم يعترض الخوري على وجود مسلمٍ بين العرّابين في الكنيسة الأمر الذي يدلّ على درجة الوعي العالية والتّسامح الدّيني ومحبّة الآخر التي كان يتمتّع بها أب الرّعيّة، زد على ذلك أنّ حمّام العريس كان عند الرّفيق سليمان النّجمي بعد أن ركّب عريسنا عنترة العبسيّ على ظهر الأصيلة بعد حمّامه المُميَّز بالتّآخي والوحدة والمحبّة، لأنّ جميعنا في الهمّ والغمّ عرب وبوحدتنا نهزم هذا الهمّ والغمّ..
ودعا أهل العريس رجُلَي الدّين لتناول العشاء مع جميع المدعوِّين وعندما أراد دفع إكراميّة الإكليل أجر تعبهما، قال له الخوري ليكن هذا المبلغ تبرُّعًا من كنيستي لمؤتمر العمّال العرب!

ما أجمل التّآخي عندما يكتمل بالتّآخي وما أروع المحبّة لأنّها تكتمل بالمحبّة، فحقّ المحبّة علينا وحقّ التآخي علينا أن نتوحّد وأن ننبذ التّعصّب المذهبي والطّائفي فهما آفة الآفات.
لقد فشلت سياسة الحرمان الدّيني التي فرضها بعض رجال الدّين على الشّيوعيّين قبل عقود بفضل وعي جماهيرنا ووضوح طريقنا ودماثة أخلاق رفاقنا وتفانيهم من أجل بناء وطنٍ حرٍّ وشعبٍ سعيدٍ، حيث حافظوا بكلّ ما يملكون وبشجاعة ورباطة جأش وإيمان ومثابرة على طريقهم وصمدوا في مواجهة كلّ تحريض ديني
(
وكأنّنا  كُفّار) أو قوميّ (كأنّنا ضدّ العروبة) كذلك، اليوم، ستفشل سياسة التّحريض على حزبنا وتاريخه وسننتصر..

حيفا




Copyright © elgzal.com 2011-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع الغزال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت